اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017 - 4:29 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 7 نوفمبر 2014 - 2:56 صباحًا

باقة الغربية :أبناؤنا بين الأدب السافل والإهمال القاتل

الحمد الله والصلاة والسلام على خير خلق الله، وبعد.
لا يخفي عليكم إخوتنا الأوضاع داخل مجتمعنا، سيل عارم من المشاكل والمصائب والفواجع الأخلاقية.. فكثرة :القتل.. والسرقة.. والزنا.. وتعاطي المخدرات والمسكرات.. كل هذا وغيره إشارة واضحه لوجود خلل نتجاهله رغم وضوحه.. إنه غياب.. أو تغييب الوازع الديني والأخلاقي عندنا وعند أبنائنا وبناتنا فلذات أكبادنا وقرة أعيننا..
إننا اليوم وللأسف مع فاجعة أخلاقية غير مسبوقة.. داء قاتل.. وسم زعاف.. وشر مستطير.. إي والله… كم ساءنا وساء أهلنا في باقة تدني مستوى التحصيل في مدارسها، مقارنة بالبلاد الأخرى.. وإننا نرجو دائما أن يتربع أبناؤنا وبناتنا في جت وفي باقة على رأس القائمة لا ذيلها، لكن عندما يتعدى الأمر إلى الأخلاق والحياء والقيم التي هي خط أحمر، فلا يجوز لنا بحال من الأحوال أن نفرط فيها، ونسمح لضعاف النفوس وعديمي الحياء وأرباب الدياثة أن ينسفوها ويمسخوا طهارتها ونقاوتها، ويلوثوها بسمومهم النتنة القذرة.. التي تشمئز النفوس السوية منها ولا تطيق قربها..
ها هي مدرسة من مدارس باقة الثانوية تُفجع “بمعلم” يربي الأجيال من خلال…… قصص الجنس والحب… من خلال جمل وعبارات ربما لا تليق إلا بين الرجل وزوجته!! ها هو المعلم المربي يسعى حثيثا لتدمير أبنائنا، وقتل الحياء عند بناتنا، ها هو ينحر الأخلاق في تلك المؤسسة، ها هو يهدم ويهدم ما بناه الكثيرون من الآباء والأمهات، والمربون والمربيات، إنه يهدم ويدمر.. من خلال قصة وجملة وعبارة وإثارة … إنها معاول هدم لا تبقي ولا تذر… على مسمع ومرأى من المسؤولين جميعا…
في عهد ليس ببعيد كان جهاز التربية والتعليم في باقة ينعم بالأخ مجدي كتانة.. الذي شهد له القاصي والداني أنه ملأ هذا الجهاز بالحيوية والتقدم في كل المجالات.. وكانت المؤشرات ترتفع يوما بعد يوم.. والمدارس تتحسن يوما بعد يوم… والأخلاق والقيم تشع نورا يوما بعد يوم… لكن حصل ما حصل.. من الناس من لا يطيب لهم الطهر والنقاء والتقدم والازدهار… لأن ذلك لا يخدمهم هم… ولا يرفع من أسمائهم هم… كل ما نحصد اليوم من نسف لأخلاق أبنائنا.. يتحمل وزره كل مسؤول ساهم في بتر تلك الساق التي كان يعتمد عليها جهاز التربية والتعليم يوما من الأيام…
إن هذه اللوثة الأخلاقية المنتشرة بيننا وفي مجتمعاتنا، والتي تشي بحالة سقوط غالبة لقيم هذا المجتمع ومبادئه، وتجد كثيرا من الداعمين لها والمروجين، لهي الداء الأشرس الذي دب في المجتمع والذي يؤذن بهلاكه إن لم يتدارك، واجبنا جميعا آباءا وأمهات، معلمين ومعلمات، مسؤولين ووجهاء ومشايخ وأئمة.. بل وواجب كل فرد وكل مسلم أن يتصدى لهذا الشر الذي من شأنه أن يستأصل الخير ويقتل الفضيلة في قلوب أبنائنا..
واجب البلدية إن كان فيها قلب ينبض أن تنتفض لتدارك الأمر، وتدارك أبنائنا قبل أن يقعوا ضحايا ويسقطوا فرائس بسبب تلك الأيدي الآثمة والنفوس المريضة… واجبكم أيها المسؤولون أن تسارعوا لرفض ونبذ هذا النتن خارج المؤسسة التربوية قبل أن يستشري الشر ويعظم الخطر… “وإنما الأمم الأخلاق… فإذا هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا”!
نحتاج التفاف الجميع.. واجب أولياء الأمور أن يجتمعوا حثيثا لبحث كيفية استئصال هذا الخبث من المدرسة.. والذي قد يتعدى لمدارس أخرى. كذلك المسؤولين في المدرسة، كذلك الأئمة والمشايخ الكرام… واجبنا جميعا أن نقف وقفة رجل واحد… لا خير فينا إن رضينا وسمحنا لهذه الشرور أن تنتشر في مدارسنا… أبناؤنا وبناتنا خط أحمر…

* ننتظر رد الناطق الرسمي حول موضوع الرواية التي اثارت حفيظة جزءا كبيرا من الكادر التربوي واولياء امور الطلاب والشارع العام .

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 3 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

  1. 1

    سؤال لماذا تخص مجدي كتانة فقط في الشرف والعفة ….وما دخل القراءة فيه …من شأن الله كون موضوعي وبلاش القصة تصير دعاية انتخابية للمجدي …ف مدير قسم المعارف في البلدية لا يتحكم في القراءة الحرة والغير موجودة في المنهاج …..بعدين فيكم …..وعلى كل حال أيضا انا من من يرفضون وبشدة تدريس مثل هذه الروايات الهابطة. ولكن يحز في قلبي أن تقوم بخص كل الخصل للفارس المنقذ المسيح المخلص. ….مجدي …مع كل الاحترام …..

  2. 2
    محمد says:

    سؤال لماذا تخص مجدي كتانة فقط في الشرف والعفة ….وما دخل القراءة فيه …من شأن الله كون موضوعي وبلاش القصة تصير دعاية انتخابية للمجدي …ف مدير قسم المعارف في البلدية لا يتحكم في القراءة الحرة والغير موجودة في المنهاج …..بعدين فيكم …..وعلى كل حال أيضا انا من من يرفضون وبشدة تدريس مثل هذه الروايات الهابطة. ولكن يحز في قلبي أن تقوم بخص كل الخصل للفارس المنقذ المسيح المخلص. ….مجدي …مع كل الاحترام …..

    • 3
      عضو التحرير says:

      أخي الكريم , الاصل ان لا تكون عندك حساسية من الاسماء اولا , ثانيا : الاخ مجدي لا يريد الخوض بالانتخابات , ثالثا : واضح انه ليس الوحيد الذي يهمه الشرف والعفه , ولكن الامر وما فيه انه هو من كان بيده ملف التربية والتعليم سابقا , وكان مهتم بكل الامور صغيرها وكبيرها وكان يعالج الامور قبل وقوعها … وشتان بين وضع التبريه والتعليم في باقة اليوم وايامه …