اليوم الجمعة 20 يوليو 2018 - 7:37 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 7 ديسمبر 2014 - 9:31 صباحًا

الأسد يستجدي التحالف بورقة الحفاظ على أمن “إسرائيل”

قال الكاتب الصحافي والمحلل السياسي ياسر الزعاترة: إن أمريكا لا تريد الإطاحة ببشار الأسد، لكنها تخشى مساعدته بشكل مباشر خشية إغضاب الحلفاء الآخرين.
وقال في مقاله له على موقع عربي 21: إن بشار الأسد يكذب إذ يدعي أن ضربات التحالف لم تساعده في إحداث بعض التقدم في أكثر من منطقة، في حين يعلم الجميع أن جيشه المنهك هو الذي لا يسمح له بالتقدم وليس شيئًا آخر.
وأضاف الزعاترة: أما المليشيات التي تقاتل معه فتبدو مبتدئة أيضًا، رغم التدريب الذي تتلقاه على يد الحرس الثوري، ربما باستثناء مقاتلي “حزب الله” الذين ينشغلون منذ شهور طويلة في منطقة القلمون التي تحولت إلى مربع استنزاف لهم، هم الذين أعلنوا انتصارهم فيها قبل شهور طويلة!!.
وعلق الزعاترة على حديث بشار الذي أدلى به لمجلة باري ماتش الفرنسية والذي قال فيه: إن القبطان لا يفكر بالموت أو الحياة ولكن يفكر بإنقاذ السفينة وأن هدفه ليس البقاء رئيسًا، فقال الكاتب: أليس هذا ضربًا من الهراء؟ يتحدث عن إنقاذ السفينة وقد دمَّرها على رؤوس من فيها بيديه، في مواجهة ثورة مكثت تبذل الدماء في الشوارع 6 شهور قبل أن تُطلق رصاصة واحدة، ثم كانت العسكرة التي هيَّأ هو الأجواء المواتية لانطلاقها.
وتابع الزعاترة: أي إنقاذ بعد قتل واعتقال وتشريد الملايين؟ لكن الأسوأ هو قوله: إنه لا يريد لسوريا أن تكون لعبة بيد الغرب، بينما يستجدي التحالف مع أمريكا، ويعلن في مرات سابقة، وقبل ابن خاله رامي مخلوف أن أمن “إسرائيل” رهن بوجوده في سوريا، وهو ما ردده الممانع الآخر؛ نائب وزير الخارجية الإيراني قبل شهور، على نحو أكثر فجاجة كما يتذكر الجميع!!

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع