اليوم السبت 24 يونيو 2017 - 7:58 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 5 مارس 2015 - 9:24 صباحًا

الرد الصواب على أيمن عودة عدوّ النقاب

امرأة قررت أن تغطي جميع جسدها حتى وجهها فهل هذا خطأ؟ وهل هذا تخلف؟ وهل هذا عار؟ كما يدعي بعض المبدعين من “أبناء جلدتنا”؟! ركزوا معنا جيدا:
الرجعية هي الرجوع للقديم والرجوع إلى القديم في حد ذاته ليس سيئا ما لم يؤثر ذلك على المجتمع، فلبس النقاب في حد ذاته حرية شخصية فمن حق أي إنسان أن يركب عربية سوداء وزجاجها لا يظهر من بداخل السيارة! ومن حق كل إنسان أن يدخل في بيته لا يخرج منه و لا يكلم أحد إلا من وراء الباب!

وقد يقصد الرجعية بمعنى التخلف، وأيضا التخلف لا يكون إلا في العقل ومستوى التفكير لا في الزى الخارجي، إلا أن يكون المعترض هو الذي تفكيره سطحي ومتخلف حتى يحكم على العقل بالزى الخارجي، ولو كان الحكم بالزي الخارجي فكان أولى بنا بالحكم على المرأة المتبرجة بأنها زانية أو فتاة ليل وهذا يكون جهل منا لو فكرنا بهذه السطحية!!
ولو كان اللباس دليلا على التخلف العقلي فكيف بالعلماء المسلمين الأوائل الذين كانوا متمسكين بالزى الإسلامي والشريعة الإسلامية برعوا في كافة العلوم الطبيعية والكونية وغيرها وخلال ذلك كانت أوربا في قمة التخلف والجهل؟؟؟!!!
وبما أنك أيها المتنور ملحد أو علماني فمن الطبيعي أن تكون ممن يؤمنون بنظرية التطور، وتعلم شيئا اسمه العصر الحجري، ويصوره العقل الإنساني برجل يلبس جلد حيوان على عورته، وامرأة أيضا تلبس جلد حيوان على عورتها، وهذا يذكرنا بالعري الآن، فكان الأولى لنا أن نقول: لو أن النقاب رجعية لأنه رجع بنا 1400 سنة فقط، فإن العري قمة الرجعية والتخلف لأنه رجع بنا للعصر الحجري الذي تعتقد به!!

و يمكننا أن نقول أيضا بالنسبة للقاعدة الغبية أن الزى مرتبط بالتفكير: إن العري اتجاه نحو الحيوانية والحيوانات بدون لباس أصلا، وإن اللباس اتجاه إلى الإنسانية، وبقدر تعري الإنسان بقد اقترابه من الحيوانات فهل يمكني أن أقول ذلك بسبب كلامك المتهاوي؟!
10965500_625416567563316_1233136794_n

ويمكننا أيضا أن نقول: إن العري في الشوارع ليس حرية شخصية لأنه يعتبر من أسباب انتشار الزنا و التحرش وجميع الفواحش، فيتكون مجتمع فاسد شهواني، ولنأخذ مثلا أمريكا بلد الحرية كما يقال عنها، بسبب هذا العري انتشرت الشهوانية حتى انتشر الزنا وليس الزنا فقط بل اللواط والسحاق ونكاح الحيوانات والمطالبة بزواج المثيلين وزواج امرأة بحيوان!!! ألم نقل لكم اتجاه نحو الحيوانية…. تأملوا معنا هذه الإحصائيات جيدا: أظهرت إحدى الإحصائيات أن 19 مليوناً من النساء في الولايات المتحدة كُنَّ ضحايا لعمليات الاغتصاب !! [كتاب: يوم أن اعترفت أمريكا بالحقيقة] . أجرى الاتحاد الإيطالي للطب النفسي استطلاعاً للرأي اعترف فيه 70% من الإيطاليين الرجال بأنهم خانوا زوجاتهم [تأملات مسلم]. في أمريكا مليون طفل كل عام من الزنا ومليون حالة إجهاض [عمل المرأة في الميزان]. في استفتاء قامت به جامعة كورنل تبين أن 70% من العاملات في الخدمة المدنية قد اعتُدي عليهن جنسيًّا وأن 56% منهن اعتدي عليهن اعتداءات جسمانية خطيرة [المرأة ماذا بعد السقوط؟]. في ألمانيا وحدها تُغتصب 35000 امرأة في السنة، وهذا العدد يمثل الحوادث المسجلة لدى الشرطة فقط أما حوادث الاغتصاب غير المسجلة فتصل حسب تقدير البوليس الجنائي إلى خمسة أضعاف هذا الرقم [رسالة إلى حواء].
ألا تدل هذه الأرقام والإحصائيات على تخبط دعوى هؤلاء؟ أم أن هذه الأرقام والإحصائيات هي جزء من الاحترام المتبادل بين الرجل والمرأة الذي يريده هؤلاء؟! فاعتبروا يا أولي الأبصار.

.
قد يقول جاهل بأن النقاب قد يتستر تحته المجرمون أو ترتكب باسمه الجرائم؟ ونقول له إذن: نحن نطالب بمنع السكاكين والقصافات والمشارط الطبية و…. ومنع الكتب لأن هناك من أستخدمها في عمليات التهريب! بل نطالب بمنع كافة أنواع الملابس بسبب التهريب…. إن هؤلاء جهلة يتكلمون بلا فكر بل مجموعة مقلدين للغرب وفقط، ولو لبس الغرب النقاب لكانوا أول المؤيدين والمدافعين عنه!!..
أخيرا النقاب حرية شخصية يا من تدافعون عن الحريات، وشتان شتان بين من تحرر من هواه وكان عبدا لله..، وبين من تخلى عن الله ليتخذ إلهه هواه!!!

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع