اليوم الإثنين 24 أبريل 2017 - 6:06 مساءً
أخر تحديث : الأحد 17 مايو 2015 - 10:00 صباحًا

المقامةُ الإعداميّةُ -ادريس ابو القيعان –

المقامةُ الإعداميّةُ
أرض الكنانة، ومصر الأمانة، حيث الحقّ الضّائع، والظلم الواقع. تابعت أخبارها، ونَقَّبت أسرارها، ولعلّي بكم أقف، على هذا الموقف! إذ حَكَمَ القاضي الضَّرير، صاحب ميدان التَّحرير، على شباب الإسلام، بالسجن فالإعدام. بدعوى العنف والإرهاب، ومعارضة الانقلاب. في المقابل! حَكَمَ الجاهل: ببراءة حُسني وخروجه من السِّجنِ. مفارقة عجيبة ومحاكمة غريبة! الحكم قد صَدَرْ والخبر قد اِنْتَشَرَ، قاضٍ جريء ومتّهم بريء، قضاء جاهل وعدوّ صائل، انقلاب مشؤوم من الغرب مدعوم وعدل مزعوم من آل سموم!
خمسمئة ويزيدون فكيف سَيُعْدَمون؟ بالشَّنْقِ أم بالطَّلْقِ، بالضَّرْبِ أم بالذَّبْحِ، في اللّيل أم في الصُّبْحِ! كأنّي بصوت مجروح غليظ مبحوح لقلب موجوع تملأه الدموع: (لا نامت أعين الجبناء لِمَ قتلتم الأبرياء؟).
مصر الكبرياء تُجَرُّ فيها النِّساء!!
مصر الشُّموخ يُقَتَّل فيها الشُّيوخ!!
مصر السَّلام يحارب فيها الإسلام!!
لسان الحال نطق فقال: (لا عجب! ولا عتب؛ فليس بعد الرِّدة ذنب). لا نامت أعين الجبناء لِمَ قتلتم الأبرياء؟ ومما يؤنسني أنّه لا زال في الرجال بقايا وفي الغيب خبايا.
اللهم أبرم للأمة أمر رشد . . .
اللهم أبرم للأمة أمر رشد . . .
وكتب: إدريس أبو القيعان
10422507_1595952900677015_6946450843246350463_n

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع