اليوم الخميس 27 أبريل 2017 - 9:38 مساءً
أخر تحديث : الخميس 23 يوليو 2015 - 1:09 مساءً

سيناريو الرصاصة الطائشة!!!-بقلم فرات نصار

“كنت بالسيارة مع اولادي وفي الشارع الرئيسي بكفركنا سمعنا صوت لم ننجح بتحديده ؛الا بعد دقائق اتضح انها رصاصة طائشة اخترقت سقف السيارة”،هذا ما قاله مواطن من الشمال لنا بعد ان تعرض هو وعائلته مع طفليه لتجربة او سيناريو قد يمر به كل واحد منا …سيناريو الرصاصة الطائشة!!! هي حالة باتت جزء من هذا المجتمع ،وافته ؛والسيناريو بسيط الا انه صعب للغاية ؛كل من يحصل او ينجح بالحصول على “قطعة” بمعنى “قطعة سلاح”بلغة اصحاب القطع : يخرج لاجراء التجارب ؛لفحص القطعة باطلاق نار عشوائي بالجو؛ فنسمع من بعيد ازيز الرصاص الا ان هناك حالات يكون الرصاص وازيزه قريبا …كل القرب منا ؛من اولادنا؛من حياتنا ؛بيئتنا ؛انسانيتنا من ممتلكاتنا . فقد بتنا “فئران تجارب”لهؤلاء الجهلة “المدعدشين”؛”فدعدشة” العقول هذه موجودة منذ زمن ؛فمن يطلق الرصاص من “قطعته” بالجو دون احتساب ان كل رصاصة تطلق يمكن ان تصيب احدا من ذريته من اهله ومن اهل البلد وفي الحالة اعلاه ☝من رواد طريق يشق بلده؛انه شارع يمر به يوميا الوف مؤلفة!!!الى متى هذا الطيشان يا اصحاب العقول الطائشة وفاعلو السيناريوهات الطائشة ؟!الى متى؟! بالامس وفي الماضي البعيد ربما، حيثما، انما، ريثما ؛ حصل هذا الامر مع عائلة وبلطف من الله لم تصب الرصاصة الاطفال في المقصورة الخلفية؛الا انه في الغد القريب قد تحصل الكارثة …وشهد شاهد من اهله على مثل هذه القضايا ؛والشاهد هو الماضي وما دونته الاقلام في صفحاته من كلمات كتبت باقلام حبرها احمر اللون الا ان هذه الكلمات وللاسف كتبت وتكتب على الجليد . ومن سي-نار-يووووو الرصاصة الطائشة ،ان تصل دورية شرطة الى المكان للتحقيق للمعاينة وغالبا ما تكون هذه الدورية من الشرطة الجماهرية؛ يتم فتح ملف سرعان ما يغلق قبل فتحه فالهوية مجهولة ،مخفية ؛انها رصاصة طائشة من هوية مخفية لعقلية باتت وما انفكت واصبحت جاهلية! “الى متى وماذا بعد؟!” الشرطي الذي حقق في الملف الذي فتح واغلق قبل ان يفتح قال للمواطن اعلاه☝ “مثل حالتك مثايل…فكثر هي الحالات التي يبقى الفاعل الجاني …مجهول الهوية”؛ولمجهولي الهوية نقول:”الى متى؟وماذا بعد؟!!!!!؟”!. 3000 رصاصة طائشة وسلاح رشاش!!! الا ان الشرطي هو ذاته قال لصاحب الشأن ☝ اعلاه :”هل تعلم انه قبل فترة وخلال حملة للتفتيش عن السلاح في قرية مجاورة للناصرة اعتقلنا مواطنا 70 عاما وبحيازته سلاح رشاش و3000 رصاصة “!!!؛وحين سئل هذا المواطن وماذا تفعل مع هذا الرصاص؛اجاب وببرودة اعصاب متناهية :”لوقت الحاجة”!! . انها 3000 رصاصة طائشة!!! فتارة نسمع عن اصابة لافراد عائلة جلسوا خارج البيت في ليالي الصيف الحار وتارة اخرى نسمع عن طفلة او شاب او امراة او عجوز لا فرق ،فجميعهم قتلهم :سيناريو الرصاصة الطائشة!!! #فرات_نصار_سيناريو_الرصاصة_الطائشة

63a984c321482004a3d05ef9d26557a65c5cc009

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع