اليوم الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 9:38 مساءً
أخر تحديث : الأحد 26 يوليو 2015 - 10:33 صباحًا

حضارات وثقافات بعض الشعوب – معاذ خطيب – ” الشركس “

اليوم سنتحدث قليلاً عن ‫#‏الشّركس‬، بالانجليزية Circiassians وبلغتهم الأم çerkes. وهم الشعب الذي سكن في شمال القوقاز والساحل الشمالي للبحر الأسود. حتى سنة 1864 كانت دولة للشركس قائمة، لكن الأطماع الروسية في دولة الشركس أدت في النهاية إلى سقوطها بفضل التفوق العددي الضخم للروس مقابل الشركس (أعدادهم فاقت أعداد الشركس ب 100 مرة ) ورغم ذلك احتاج الروس 101 سنة حتى نجحوا في احتلالها حيث كان الشركس مقاتلين أشداء أعلوا الشجاعة والقوة والجَلَد كقيم ثقافية عليا, وقد ساهموا مساهمة كبرى في الفتوحات الاسلامية (حملوا اسم المماليك).
بعد سقوط دولة الشركس حصل تطهير عرقي بشع للشركس حيث قتل منهم الملايين ، أطفال ونساء وشيوخ، وعلقت رؤوسهم على أسنّة الرماح، فالروس إلى جانب رغبتهم بالقضاء على تلك البؤرة المسلمة في القوقاز، أرادوا أيضاً الانتقام من الشركس الذين حالفوا الإمبراطورية العثمانية.
أما من بقي، فقد آوتهم الدولة العثمانية حيث أقاموا في مناطق نفوذها إلى اليوم، ومنها تركيا، ودول الشام الأردن وسوريا ولبنان وفلسطين (في قريتبن هما الريحانية، وكفركما التي أتشرف بمعرفة أخوة رائعين من أهلها). للشركس تراث رائع وحضارة غنية وعادات مميزة ونساء الشركس طباخات ماهرات ، وخاصة في مجال الكعك والحلوى (عن تجربة סמל ההבעה ‏‎smile‎‏ ) .
شعب الشركس يُسمّى أيضا Adiga أو Adyga (بالأصل Адыгэ ) وهو اسم اللغة التي يتكلمونها، وعلمهم فيه 3 سهام متقاطعة و12 نجمة ترمز لقبائل الشركس الكبرى.
الشركس اخوة لنا في الإسلام، عانوا ما عاناه قسم كبير من شعبنا، من قتل وتهجير وتدمير وتشتيت، وفي بلادنا (الداخل الفلسطيني) يحاولون جاهدين الحفاظ على هويتهم وثقافتهم وسط تحديات وصعاب كثيرة. يمكنكم زيارة قرية كفركما (قريبة من دبورية) وزيارة متحف تاريخ الشركس هناك.
معظم موسيقاهم حزينة تجسد حزنهم بسقوط دولتهم والمجازر التي ارتكبها الروس ضد شعبهم ، وتشتيت شملهم في بقاع الأرض ، مثل الأغنية الملحمية في التعليق لأول.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع