اليوم الجمعة 24 مارس 2017 - 7:21 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 4 أغسطس 2015 - 11:07 صباحًا

أنا والشعر -الاستاذ عبد الحي إغبارية

شَرَّعتُ للشِّعرِ أبوَاباً مُغَلَّقَةً– وَرُحتُ أنْشُرُ للدُّنيَا قَوافِيهِ
أُطَرِّزُ الحَرْفَ أبْيَاتاً مُنَمْنَمَةً– وَأسْلُبُ اللُّبَّ سِحْراً فِي مَعَانِيهِ
أجُولُ فِي رَوْضِهِ نَشْوَانَ مُغْتَبِطاً– أُغَازِلُ اللَّفظَ والمَعنَى أُنَاجِيهِ
وأعْصِرُ الفِكْرَ عِطْراً مِن أزَاهِرِهِ– وأنظِمُ القَولَ عِقْداً مِن أقَاحِيهِ
أشْدُو لألحَانِ طَيْرٍ فِي خَمَائِلِهِ– وَأذْرِفُ الدَّمْعَ إنْ أَنَّت سَوَاقِيهِ
أغُوصُ فِي بَحْرِهِ أجنِي لآلئَهُ– وأَنْثُرُ النَّظْمَ دُرّاً فِي شَوَاطِيهِ
يَا شِعْرُ أنتَ أنِيسي حينَ يَسْكُنُنِي– هَمٌّ عَفَا صُبحُهُ طَالَت لَيَالِيهِ
يَا شِعْرُ أنتَ صَدِيقِي حينَ يَغدُرُ بِي– خِلٌّ وألمِسُ طَعْناً للوَفَا فِيهِ
يَا شِعْرُ أنتَ جَلِيسِي حينَ يَهْجُرُنِي– أهْلِي وَصَحْبِي وَجَارٌ كُنتُ أُدْنِيهِ
يَا شِعرُ أنتَ رَفِيقِي حِينَ يَحمِلُنِي— دَهرٌ عَلى سَفَرٍ تَاهَت فَيَافِيهِ
يَا شِعْرُ أنتَ مَلاذِي حينَ يَعصِفُ بِي– بَحْرُ الحَيَاةِ وَقَد مَالَت صَوَارِيهِ
يَا شِعْرُ أنتَ صَدَى رُوحِي وكَاشِفُهَا– وَذائِعٌ سِرَّ أسْرَارِي وَمُبْدِيهِ
وَأنتَ يَا شِعْرُ جُرحُ القَلْبِ أنزِفُهُ– حِبْراً عَلى وَرَقٍ فَاضَت مَجَارِيهِ
وأنتَ دَمْعَةُ عَيْنٍ كُنتُ أحبِسُهَا– وأنتَ بثٌّ لِحُزْنٍ كُنْتُ أُخْفِيهِ
وأنتَ مَرقَصُ أفرَاحِي إذَا طَرِبَت– كالغُصْنِ تَهتَزُ بَوْحُ الرِّيحِ يَثنِيهِ
وَأنتَ طَائِرُ أحلَامِي إذَا شَطَحَت– يَجْتَازُ مِن أجلِهَا القَاصِي وَيُدْنِيهِ
إنْ هَاجَهَا شَوْقُهَا كَانَت قَوادِمَهُ– أو شَفَّهَا وَجْدُهَا كَانَت خَوافِيهِ
وأنتَ يَا شِعرُ سَعْدِي حِينَ يَجْمَعُنِي– يَوْمُ بِمَن فِي عَزِيزِ الرُّوحِ أفْدِيهِ
وَحِينَ يَلْتَمُّ أولادِي وأحْضُنُهُم– بَيْنَ الذِّرَاعَينِ ضَمّاً لَا رِيَا فِيهِ
يَا شِعْرُ أنتَ صِبَا شَيْخُوخَةٍ– قَرُبَت وَأنتَ نَزوَةُ عُمْرٍ لَنْ أُعَادِيهِ
وَأنْتَ دَيْمُومَتِي إنْ جَاءَنِي– أجَلٌ وَقَدَّرَ اللهُ أن أفْنَى فَتُحْييهِ

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع