اليوم السبت 24 يونيو 2017 - 9:54 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 17 نوفمبر 2013 - 12:34 مساءً

وليسَ الذّكَرِ كالأنثى (2) – د. رائدة بدران

وليسَ الذّكَرِ كالأنثى
تربية البنات ..2..
ولو أنّ المثال ليس للاقتداء بصاحِبِه الاّ أنّنا نذكر جميعاً (غواّر الطّوشِه) وهوَ يكلّم ابنتهُ “أحلام” في بطنِ أمّها عارضاً بهذا مقطعاً من مَسرحيّةٍ كوميديّةٍ , ولم يكن يخطر لهُ ولا لغيرِه على بالٍ أنّ العلم سوف يحثّ خطاه نحوَ اثبات تلك الطرفةِ كنظرية ودعمها بأَدلةٍ دامغةٍ تُثبتُ أن الجنين في بطنِ أمّه يستشعرُ وحتىّ …يَسمَع .
اجل أخيّتي , فالجَنينُ في رحمِ أمهِ يسمع ما يدورُ حَولَها , ويخزّن في خلايا دماغه , وقد أثبت أن لمرحلةِ الحمل أهمية كبيرة من حيث التأثيرِ على حياة الانسان ان كتنت الصحية الجسمية أو الصحية النّفسية , فعلى سبيل المثال هناك نظرية مفادها أن الأم التي تتعرض في حملها لفيروسات معينة , والأم التي تكون ولادتها في فصل الشتاء والأم المدخنة أو من تملك زوجاً مدخناً تنجب أطفال هم أكثر عرضة للاصابة بأمراض عصبية نفسية معينةٍ مثلاً “السكيزوفرينيا” في المستقبل.
أختي: وأنتِ حامل في ابنتكِ استمعي للقران الكريم , وأقرئيهِ بصوتٍ عالٍ ,وشاركي في حلقات الذِّكر , حاولي المحافظة على الهدوءِ النّفسي , دون عصبيّة , دونَ خِصامٍ ,, ودون صخب الأغاني الماجنات . حافظي على شخصية هادئة متوازنةٍ مهما حصل , استعيني ببعض تمارين التركيز والرياضة الخفيفة, وأبتعدي عن كلّ ما قد يعكّر صفوكِ أو يخرجك عن طوركِ ,,ما رسي عملك مع قسط وافر من الراحة ان كنت موظّفة , والى جانب ذلك هواياتك المفضلة , أما يوم ولادتها فدعيها تسمع صوتَ والدها كأوّلِ صوتٍ بعدَ رؤيتها نور الحياة وهو يؤذِّن في أذنها . ودعيها تنام على صوتِ القران الكريم , وحين قراءتكِ للقران اقرئيه الى جانِبِها . تعوّدي على أن يكون العلاج الأوّل لأمراض الطفولةِ اخراج الصّدقةِ والعلاج القراني ومن ثمّ الى الطّبيب وتناول الدّواء , فسوف يربط عقلها الباطن بين العلّةِ والقران _وهي تُغمَرُ بالعَطفِ في حِضنِك أو حضنِ أختك أو أمّك_ بين المرض وهذا الصوت الذي يتلو الكلمات الالهية الخالدة . فان تركتيها لسويعات استودعتيها الله بالقراءة والدعوات , وان حضرتِ أقبلتِ عليها من خلالِها كذلك .أنتِ بهذا ربطتِ نفسكِ بها بحبلٍ لا ينقطع أبدا . وكذلكَ الأمر مع والدِها , واخوتِها ان وُجِدوا , فالسنوات الاولى من عمرِ الطفلة هي بمثابة ارساء ثوابت الشخصيّة وتكون بادئ ذي بدءٍ بالمحبّةِ والثّقة .
كلنا نريد أن تكون بناتنا أفضل البنات , نريد لهن الحياة الهانئة والمستقبل المشرِق , وهذا لا يتأتّى بالتّمنيّ , وقد تكونُ تربية الأطفالِ من أصعب المهام التي تواجه المرأةِ على الاطلاق , هذا ان أُخِذَت مأخذَ الجِّدِّ .!
دواّمة دارجة قد تدخل فيها الكثيرات …وهيَ من يربّي؟ ومن يتدخّل ؟ فالطفل تربطه علاقات أسرية بالمحيطين من غيرِ أسرتِهِ المُصَغَّرة ,,هنالك الجدّ والجدّة بعطفهما وتدليلهما , وهناك الأعمام والأخوال . وفي زمنٍ كزَمَنِنا ,هناكَ الحاضنات. ولذا فانّ لغة القران والذّكر يجب أن تكون مشتركة بين جميعِ الأطراف حتى يربط الطفل مع السنين بينها وبين راحته النّفسية وشعوره بالطمأنينة ..كمثالٍ: الاكثار من الصلاة على النبي حين اعطاء الطفلِ لشخصٍ اخر ليحمله بحيث وبشكل تلقائي سيصلي هو على النبي أيضاً , ومن ثمّ كلمات مثل _ما شاء الله , الحمد لله , وكذلك التسمية وبعض الأدعية أيضاً …الطفل سيسمع اللغة المشتركة المُتَداوَلةِ بينَ المحيطينَ بِه وستبقى مُخزّنة في عقلِهِ الباطِن.
مرت الشهور ووقفت طفلتكِ ومَشَت …ثمّ هرولت وركضَت …وعبرَ الأيام ارتبطت ذلك الرباط الروحي بكِ من خلال القران , فقد عرّفتِها على المسجد والمنبَرِ , ورأت كذلك صورة الكَعبةِ وسمعت الأئمة وهم يرتّلون ويتلون , وسمعت الاذان كلّ يوم , وسمعتك ووالدها صلوات الجهر تصلّون , وتعلّقت بالروحانيات …هل فرِحتِ؟؟؟لا …لا تستعجلي الفرحة فما زلتِ لم تقطفي ولا ثمرة..! أتعلمين لماذا؟ !! لأنّ التديّن يُخلق مع الجميع …معَ طفلتِكِ وكذلك معنا بالفطرة !! فما فعلتِهِ ليس الاّ دَعمِ الفطرة تلك …
ها هي ابنتكِ تصلّ سنّ السّنتين من العُمر …وتدخل في السّنةِ الثالثة …. هي تردِّد بعض ما تسمعه ولو من خلال جملٍ غير واضحة تماماً من قران وأحاديث وأناشيد , وهي تعلَم أنها مصدرَ سعادة لوالديها حين تقلّد الكبار وتأتي بالجديد …ولكنّها قد تحاول الاتيان بكلّ ,وكذلكَ أيّ جديد …هي بدأت الان بمرحلة أكثر ديناميكية عن سابِقَتِها , وقد طرأ تحوَل على شخصيّتها , تحوّلُ ربّما لا يعني بالنسبة لكِ سوى التخلّص من عبء الحفّاظات “البامبرز” وتحضيرِ الحَليب …أماّ لطفلتكِ فالأمر يختلفُ تماماً …!
فما الذي يجب الانتباه له في هذه الفترةِ الحرجة , وممّ وممّن نتوخّى الحذَر ؟ …يتبع بعونِ الله

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع