اليوم الأحد 23 سبتمبر 2018 - 1:52 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 14 أكتوبر 2015 - 11:39 صباحًا

غطاء راس بيان محاميد و”ام الفحم” حجة لإنزالها من الحافلة

الطالبة الجامعية بيان خالد محاميد من قرية معاوية ابنة ال23 عاما , والتي درست لقب اول ادارة النظم الصحية في بئر السبع وتدرس في هذه الاثناء لقب تمريض , لم تشفع لها كل هذه المميزات , طالبة جامعية عزلاء , تصعد كل صباح الحافلة حتى تصل الى جامعتها بهمة النجاح لتكون نبراسا تساعد في علو المجتمع, في ان تمنع افراد من الشرطة بالتعامل معها بصورة ارهابية .

غطاء رأسها وصعودها للحافلة من محطة ام الفحم كان بالنسبة لهم شبهات كافية لإنزالها من الحافلة دون الاطلاع على تفاصيل اخرى ضاربين بذلك القانون الذي من المفترض انه تأسس ليحمي حقوق وكرامة المواطنين بعرض الحائط , وفقط لأسباب قومية تركت بيان محاميد في شارع 6 دون حتى محطة حافلات قريبة .

محاميد: دفع بحقيبتي وامرني بالنزول من الحافلة

وصلت الطالبة بيان الى محطة ام الفحم في الساعة العاشرة والنصف في حافلة 870 ,الخط الذي يصل الى مدينة بئر السبع حيث تدرس , قامت بدفع اجرة الحافلة وبصورة طبيعية وكما كل مرة بحثت بيان عن مقعد خالي وجلست فيه تروي الطالبة بيان قائلة : بعد ان جلست توجه اثنان من افراد الشرطة الى سائق الحافلة , في بادئ الامر ظننت انهم يودون النزول في محطة الوقود القريبة , وهذا ما حصل توقفت الحافلة في محطة الوقود , لكن الشرطيين لم ينزلوا , بل نزل السائق من الحافلة , ثم توجه الي 3-4 افراد من الشرطة سائلين اياي بطريقة اقرب الى السخرية :كيف حالك ؟ ومن اين انت ؟ اجبتهم , ليطلب مني احدهم بطاقة الهوية , دفع اخر بحقيبتي وامرني ان انزل من الحافلة , كنت في حالة من الصدمة حينها لم ادرك ما يجري , دار بيننا جدال قصير مفاده انهم يطلبون مني النزول وانا ارفض بدون سبب واضح وتردف: في نهاية الامر رضخت لمطلبهم نزلت من الحافلة قاموا بتفتيش اغراضي والعبث فيها وبعد ان تأكدوا اني لا احمل شيئا مثيرا للشبهات صعدوا هم وسائق الحافلة الى الحافلة , اغلق سائق الحافلة الباب ومضى بطريقه وكان شيئا لم يكن , تاركين اياي على قارعة الطريق , ثم قمت بمهاتفة والدي باكية الذي اعادني الى المنزل .

وتقول محاميد: ذنبي الوحيد اني البس غطاءا على راسي وصعدت من محطة ام الفحم .

وتضيف: شبعونا بالحديث عن دولة اسرائيل دولة ديموقراطية , انا اليوم اؤمن ان اسرائيل لا تملك الجرأة كي تساوي بين مواطنيها وخير دليل الموقف الذي واجهته في الحافلة , اظن انها مؤامرة مفتعله بين افراد الشرطة الذين امروني بالهبوط وسائق الحافلة .

ش عيان: تركت تبكي على شارع 6

وتقول الطالبة بيان مؤكدة: انا لن اتنازل عن حقي وسائق الحافلة يجب ان يأخذ عقابه , قام بتركي في الطريق دون حتى ان يفكر ماذا قد يحل بي ,اغلق باب الحافلة ومضى مع العلم اني اكثر من مرة صعدت الى ذات الحافلة وان السائق مألوفا وكثيرا ما كان يقلنا .

المحامي محمد حسين محاميد والذي تسلم ملف الطالبة بيان محاميد قام بإرسال رسالة لشركة ايجيد , مفاد الرسالة شكوى لشركة ايجد بسبب تصرف السائق الذي اتصل برجال الشرطة بعد ما وقف الباص ونزل منه بمنطقه بعيده, ثم اكمل السفر بعد ما نزلت بيان مع رجال الشرطة للتفتيش ولم ينتظرها وتركها في شارع بدون محطة باص قريبه .

وفي تعقيب للمحامي محمد حسين محاميد، وكيل بيان محاميد: هذه الحادثة المقلقة تحتوي على خطورة مضاعفة من عدة زوايا أولها قيام السائق باستدعاء رجال شرطة لتفتيش وانزال مواطنة عربية وطالبة جامعية فقط لكونها محجبة الامر الذي يعكس عمق الدرك الذي نزل اليه الشارع الاسرائيلي اجمالا في موضوع التعامل مع مواطني الدولة من العرب وهذا حدث رغم معرفة السائق المسبقة لهذه الطالبة من خلال سفرها المتواصل في نفس الخط والمسار. الامر الاخر هو قيام السائق بمواصلة السفر فور انزال بيان من الحافلة وعدم انتظارها لبضع دقائق الى حين انتهاء عملية التفتيش والتدقيق الشرطوي معها، رغم عدم وجود محطة باص او سيارات أجرة قريبة ورغم خطورة المنطقة التي تم فيها انزال بيان على طرف شارع رئيسي سريع , وقال: هذه الحادثة تندرج ضمن اطار التحريض والتمييز العنصري العام الذي يجتاح هذه الدولة منذ فترة طويلة مع ازدياد هذه الحوادث الخطيرة في الاونة الاخيرة بشكل ملحوظ .

المحامي محاميد: سنقاضي شركة ايجد وسائق الحافلة

وعليه فقد قمنا بإرسال رسالة عاجلة الى شركة ايجد تضمنت تفصيلا شاملا لحيثيات هذه الحادثة، وطالبنا من شركة ايجد اعطائنا تفاصيل هذا السائق العنصري من اجل مقاضاته بالإضافة الى مقاضاة الشركة نفسها على هذا التصرف الوقح والعنصري بالإضافة الى مطالبة الشركة بإجراء فحص داخلي جدي لوقائع ما جرى وكذلك تعويض الطالبة بيان عن الاساءة والاهانة والضرر الذي تسبب فيها تصرف سائق الحافلة، دون اي مبرر أو سبب .

واختتم المحامي محاميد حديثه قائلا: ارجو من كل مواطن عربي في هذه الدولة عدم السكوت على حقه في حال تعرضه لأي واقعه عنصرية في أي مجال كان، رغم الاجواء العنصرية وسياسة الكيل بمكيالين المنتهجة بدءا من المؤسسات الرسمية وانتهاءا بما يقوم به مواطنون يهود من اعمال عنصرية بغيضة وخطيرة .

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com