اليوم الإثنين 26 أغسطس 2019 - 6:48 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 15 أكتوبر 2015 - 12:18 مساءً

لأنه الأقصى – ليلى محمد غليون

“الله أكبر” رغم القهر نحدو بها، تنطلق من الحناجر الغاضبة وتتردد في جنبات الكون .

“بالروح بالدم نفديك يا أقصى” أنشودة الخلود تتسلق الرياح وتسابق الزمان فلا مؤامرات ولا مؤتمرات ، ولا بطش ولا تنكيل يمنع انطلاقها .
“يا أقصى ما أنت وحيد ” رغم الجراح النازفة وصرخة الأقصى الحزين أين المسلمون ؟ أين العرب ؟ أين أنت يا بن الخطاب ؟ أين أنت يا صلاح الدين؟

فوا أقصانا الحبيب ..لا تصرخ أيا حبة العين والفؤاد… لا تجزع يا شقيق الحرمين … فلست وحيدا ولن تكون كذلك، فقد ملكت القلوب ونقسم بالذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إليك ، أن حبك سيبقى في قلوبنا ما جرت دماء في عروقنا ، فحبك انتماء وعقيدة توغلت جذورها فينا إلى أعمق قرار ، حبك مبدأ ترسخت أركانه في فكرنا ووجداننا ، حبك ثورة غضب تفجرت في صدورنا .

فها هو الفجر الآتي ينسج خيوطه من وميض العزم الذي شع من عيون محبيك ، ها هو الفجر الآتي يشق الظلام معلنا مولد النصر والفتح المبين ، ها هو الفجر يشدو مهللا والصبح يصيح مكبرا ( نصر من الله وفتح قريب ) وها هي المشاعر الثائرة كالصاروخ الغاضب لنصرة الأقصى وقضية الأقصى لتعلن للملأ أجمعين : بالروح بالدم نفديك يا أقصى .

لتعلن للدنيا قاطبة أن الأقصى أغلى من كل غال ، ولا تنازل عن أي ذرة من ذرات ترابه .

لتعلن للقاصي والداني أن قضية الأقصى قد وحدتنا مع اختلاف آرائنا ، ويبقى الموقف أكبر من الكلمات ، والصور أعظم من أي وصف ، والمشاعر فوق كل تعبير… ولا غرو … إنه الأقصى والأقصى يعني الكثير .

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com