اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 4:21 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 10 ديسمبر 2015 - 6:37 صباحًا

الأدوية البيولوجية لأمراض المناعة الذاتية (القسم الثاني) *د. عبدالله ابراهيم وتد

مقدمة:
اصبح استخدام العلاجات البيولوجية كمساعدات للأدوية المضادة للروماتيزم (DMARDs) وكعلاج لأمراض المناعة الذاتية والروماتيزم ذات اهمية كبيرة مؤخراً، وذلك يعود للفعالية والسلامة الجيدة لهذه الأدوية ،والفهم الجيد لتنظيم جهاز المناعة.
العلاجات البيولوجية تحظى غالباً بالتحمّل الجيد من قبل المرضى، ومع ذلك فهناك الكثير من الأمور السلبية كتلقي العلاج عن طريق الوريد،التكاليف الباهظة،عدم التمكن من الاستعمال كعلاج أولي.
الأهداف الرئيسية لهذه العلاجات هي السيتوكينات،الخلايا B،والجزيئات المشاركة في تحفيز جهاز المناعة.غالبية هذه الأدوية هي أنتي سيتوكينية (مضادات للانترلويكين) وتشمل مضادات ال (TNF)، (IL-1)، (IL-6). بالنسبة للأدوية التي تستهدف الخلايا B فهي تشمل مضاد ال CD20 . وجد أن بعض هذه الأدوية مفيدة لعلاج أكثر من مرض إلا أن البعض الاخر محدد لمرض معين فقط.
في هذا المقال سنقدّم بعض المستجدات حول قسم من هذه الأدوية والتي أصبحت تستخدم مؤخراً كعلاج لالتهاب المفاصل الروماتيزمي(RA) ،الذئبة الحمراء (SLE) ،تصلّب الجلد (systemic sclerosis)، مرض التهاب الأوعية الدموية (vasculitis)، التهاب الفقرات التصلّبي (Ankylosing spondylitis) .
قد مرت أكثر من عشر سنوات منذ بدء استعمال العلاج البيولوجي لأمراض المناعة الذاتية. فحوصات روتينية قد تجرى في الكشف الأولي خارج المستشفى وذلك لمنع الانتظار الغير ضروري للمريض حتى يتم الموافقة على بدء العلاج. هذه الفحوصات تشمل الكشف عن مرض السل سواء سابق أو حالي، التهاب الكبد الفيروسي (HBV,HCV)، أمراض خبيثة وأمراض في جهاز الأعصاب.

Abatacept:
يعرف بالإسم التجاري (Orencia)، وهو بروتين CTLA-4 IgG الذي يربط الجزيئات CD80/86 المتواجدة على الخلايا العارضة للأنتيجين (APC) وبذلك يمنع الإرتباط بين الخلايا APC والمستقبلات CD-28 المتواجدة على غشاء الخلايا T في جهاز المناعة.
الخلايا T تلعب دور اساسي في مرض ال-RA، ولذلك الاباتاسيبت يشار به لأمراض المناعة الذاتية التي تتمركز على إستجابة مناعية من نوع خلايا T [7].
تم الموافقة من قبل ال FDA- (وكالة الغذاء والدواء) على الاباتاسيبت كعلاج لل RA في حالة عدم الإستجابة للأدوية التقليدية DMARDs))أو لمضادات ال TNF-α. كما ووجد أن الاباتاسيبت ناجع في علاج (JIA).
وفي بحث معين وجد أن الاباتاسيبت يمكنه تقليل معدل التفاقم في مرض الذئبة الحمراء SLE))، بحيث يتمتع بتأثير الستيروييد خاصة عند مرضى الذئبة الحمراء ((SLE مع التهاب المفاصل.
اما بالنسبة للعوارض السلبية فأهمها التهابات في جهاز التنفس، المغص، صداع، حمة، ارتفاع ضغط الدم وأوجاع في الظهر والأرجل.
وفي بحث لفحص مدى شيوع العوارض السلبية للعلاج بالاباتاسيبت فقد تبيّن ان 96% من الذين تلقوا العلاج لفترة طويلة ظهرت لديهم عوارض سلبية وكان معظمها التهاب تلوّثية وذلك بسبب تأثيره السلبي على جهاز المناعة.[8]
وجدير بالذكر أنه لا يوجد فرق كبير من ناحية عوارض سلبية بين الذين تلقوا الاباتاسيبت والذين تلقوا علاج وهمي.[8]

الجلوبولين المناعي الوريدي (IVIG):
يعرف بكونه علاج فعال ومفيد لأمراض نقص المناعة ولكنه جيد أيضاً في بعض أمراض المناعة الذاتية .[9] هذه الجلوبولينات يتم الحصول عليها عن طريق جمعها من آلاف المتبرعين الأصحاء والتي تكون مضادة لبروتينات ذاتية وغير ذاتية.كما ولوحظ أن هذه الجلوبولينات يمكنها التأثير على الخلايا B,T والماكروفاج في جهاز المناعة وبذلك تخفيض نشاط جهاز المناعة ومن ثم التأثير الإيجابي على أمراض المناعة الذاتية [10].
العلاج بواسطة الجلوبولين المناعي الوريدي وجد فعالاً في مرض الذئبة الحمراء كما وأنه إمكانية جيدة للنساء الشابات اللاتي لا يرغبن في المخاطرة بالعلاجات الاخرى والتي قد تؤدي إلى تشوّه في الجنين أو مشاكل عقم.
استناداً الى مختلف التقارير يبدو أن جرعة عالية من ال IVIG مفيدة لمرض الذئبة الحمراء ذات شدة متوسطة.كما وأن العلاج عن طريق ال IVIG له تأثير مقتصد للستيروييد [11].
ال-IVIG يمكن ان يكون فعالاً في علاج أمراض اخرى عديدة حتى ولو لم يتم التوصية باستخدامها بشكل رسمي من قبل ال-FDA لهذه الأمراض.مثال على ذلك: مرض Sjogren، Stills disease، Guillain-Barre syndrome، Myasthenia gravis.

اما بالنسبة لعوارض السلبية لهذا العلاج فهي قليلة وعابرة،وتكون غالباً عبارة عن اوجاع في المفاصل، ارهاق، قشعريرة، حمة، اسهال، صداع وتغيير في ضغط الدم أو دقات القلب. بالنسبة للعوارض الأكثر خطورة والأقل شيوعاً فهي عبارة عن ردة الفعل التحسسي (الانافيلاكسيس)، احداث انصمام خثاري وريدي، فقر في خلايا الدم، فشل كلوي، فشل كبدي، متلازمة الضائقة التنفسية الحادة بالإضافة إلى التهاب السحايا العقيم .[12]

هناك ادوية اخرى والتي لم يتم اللجوء لها . يمكن التعرّف عليها من خلال مطالعة الإنترنت وإليكم بعضها:Golimumab, Epratuzumab, Belimumab, Ofatomumab.

*د.عبدالله ابراهيم وتد
-متخصص امراض باطنيه، الباطنية “ب“ مستشفى شيبا تال-هشومير
-باحث في مختبر الابحاث لامراض المناعه الذاتيه “زوبلودوفيتش”، مستشفى شيبا تال-هشومير
watad.abdulla@gmail.com

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع