اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017 - 4:27 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 16 مارس 2016 - 10:02 صباحًا

كلمات في ذكری محمود درويش

السلام عليكم
بمناسبة من يحيون ذكرى محمود درويش
اعلم أننا نوالي ونعادي في الله … نُبغض من ذمهم الله تعالى ونحب من أحبهم الله تعالى بما فيهم من صفات ..

وإياك أخي المسلم أن تأخذ شيئا من هذه الأفواه التي تنطق باسم الوطنية والتراب وإلى آخره مما لا أصله له بصلة المسلم لأخيه … فإن دين الإسلام لا يقوم إلا على عقيدة سليمة صحيحة بالكفر بالطاغوت والإيمان بالله تعالى ..

إنّ ما يوحّد صفوف المسلمين فقط هو ما يتصف به أفراده من صفة الإسلام والإيمان .. أما غيرها فلا نقدمها أبدا على هذه الصفات .. هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم , ترك أحب البلاد إلى الله تعالى ومكة أفضل من فلسطين بلا ريب .. تركها وهاجر .. وكذلك المهاجرين فعلوا .. لمّ ؟ لمصلحة دينهم ..

والمرؤ بدينه وإسلامه لا ببلده وتراثه ووطنه .. هذا هو الأصل .. وغير ذلك فإنما هي تبع لا أصل ! فافهم .

والسبب الوحيد الذي أُحتُلت به أرض فلسطين هو أنهم قدموا الوطنية والتراب والأرض على دينهم .. وانحنوا لدنياهم ورضوا بها عن الآخرة .. وفشى الجهل والعمى حتى صار دين الإسلام خاليا من مقوّماته الأصولية .. فباغتنا أضعف وأجبن جيش آن ذلك فاحتل الأرض بستة أيام !!!

وأقول من جديد :

تريث يا مُسلم .. كيف يكون محمود درويش فخرا لك ولا تعرف عنه شيئا سوى ما تسمعه من الشيوعية والحركات اللا دينية !

أنظر الإلحاد والزندقة في شعر محمود درويش وافهم فإن الله خلق لك عقلا لتعلم سبيل الرشاد من الغي !

** قوله عن الربِّ جلّ وعلا – [“نامي فعينُ الله نائمة عنا ” ] (ديوانه ص24) بعنوان: “الموت في الغابة”.
و فيه تكذيب صريح لقول الله سبحانه عن نفسه ( لا تأخذه سنةٌ و لا نوم .. ) .

** الإلحاد بشأن الحكمة من خلق الإنسان ، حيث يقول محمود درويش ( “إنا خُلقنا غلطة, في غفلةٍ من الزمان” )(ديوان محمود درويش ص42).
– و كلامه هذا فيه طعن في حكمة الله الذي لم يخلق الخلْقَ عبثاً ، وإنما خلقهم ليعبدوه وحده سبحانه .

– ويقول متنقصاً – رب العزة والجلال طاعناً في كمال علمه وإحاطتهِ بخلقه : [ يومُكِ خارج الأيام والموتى, وخارج ذكريات الله والفرح البديل ] !!!!

** نسبته للزوجة لله عز وجل – [ إلهي إلهي, لماذا تخلَّيت عني , لماذا تزوجتَ مريم ؟ لماذا وعدتَ الجنود بكرمي الوحيد لماذا ؟ أنا الأرملة … أطلَّقتني ؟ أم ذهبتَ لتشفي سواي , عدوِّي من المقصلة, أمن حق مَن هي مثلي أن تطلبَ الله زوجاً وأن تسأله إلهي إلهي … لماذا تخلَّيت عني, لماذا تزوجتني ياإلهي ] .
ديوانه ورد أقل ص81 قصيدة بعنوان : ( إلهي لماذا تخلَّيت عني) .

** عبوديته لمعشوقته “ريتا” اليهودية !! :
فيقول : ( بين ريتا وعيوني بندقية, والذي يعرف ريتا ينحني ويُصلِّي لإله في العيون العسلية)
ديوان محمود درويش ص192 .

* تأليهه لغير الله تعالى , ووصف غير الله بالألوهية :

وقال في ص222 في مقطوعة بعنوان : السجين والقمر : (والموت والميلاد في وطني المؤلَّه توأمان) .
ويقول في ص279-280 في مقطوعة بعنوان معشوقته اليهودية : ريتا أحبِّيني : (وإن الآلهة في البرلمان … وأراك تبتعدين عني, آه, تقتربين مني نحو آلهة جديدة) .
وقال في ص300 في مقطوعة بعنوان : المطر الأول : (كانت الحلوة تعويضاً عن القبر الذي ضمَّ إلهاً) .
ويقول في ص343 في مقطوعة بعنوان : يوميات جرح فلسطيني :
(ذلك الظل الذي يسقط في عينيك شيطان إله) .
ويقول : (ونحن نودع نيراننا لا نرد التحية لا تكتبوا علينا وصايا الإله الجديد, إله الحديد) أحد عشر كوكباً ص46 دار الجديد ببيروت, الطبعة الأولى 1992م .
ويقول فيه ص67 : (نحب الطبيعة عاشقة في تقاليد آلهة ولدت بيننا ), ]

** شكره للصليب :
قال في مقطوعة بعنوان : قاع المدينة : ( شكراً صليب مدينتي شكراً, لقد علَّمتنا لون القرنفل والبطولة, يا جسرنا الممتد من فرح الطفولة, يا صليب إلى الكهولة, الآن, نكتشف المدينة فيك, آه, يا مدينتنا الجميلة) ديوان محمود درويش ص257 .

في مقطوعة بعنوان : كتابة بالفحم المحترق : (ولكنني خارج من مسامير هذا الصليب لأبحث عن مصدر آخر للبروق, وشكل جديد لوجه الحبيب) .

* قوله بأنَّ الصليب مصدر النور :
قال في ديوانه ص322-323 في مقطوعة بعنوان: حبيبتي تنهض من نومها : ( كيف اعترفنا بالصليب الذي يحملنا في ساحة النور ؟ لم نتكلم, نحن لم نعترف إلاَّ بألفاظ المسامير) .
* قوله بصلب عيسى عليه السلام :

قال في ديوانه ص349 في مقطوعة بعنوان : يوميات جرح فلسطيني : ( ولو أنَّ السيد المصلوب لم يكبر على عرش الصليب , ظل طفلاً ضائع الجرح , جبان) .

هل هناك كفر أصرح من هذا ؟!

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع