اليوم الخميس 19 يوليو 2018 - 8:06 مساءً
أخر تحديث : الخميس 5 ديسمبر 2013 - 9:03 صباحًا

ما بين فرط الوزن والسّمنة.. كل ما زاد نقص – د. حسام محاجنه

تعتبر السّمنة احدى آفات العصر الحديث ومن أوسعها انتشارا، وما زال انتشارها يزداد يوما بعد يوم. يعتبر التغير الذي حدث على نمط حياة الانسان في القرن العشرين، وما يحتوي من تغييرات طرأت على عادات الأكل وقلّة الحركة وكثرة الراحة مسؤولا أولا عن الانتشار الواسع للوزن المفرط والسمنة.
ما هي السّمنة؟
السمنة هي زيادة وزن الجسم عن الحد الطبيعي نتيجة تراكم أو تجمع الشحوم الزائدة في مخزون الأنسجة الدهنية في مناطق مختلفة بالجسم. يجب الذكر هنا ان عدد الخلايا الدهنية التي توجد في جسم الانسان تظل في ازدياد حتى وصوله لسن البلوغ، عندها يصبح عددها ثابتا لا يتغير، انما يزداد حجمها او ينقص، تماما كحال الخلايا العضلية التي لا يتغير عددها انما يزداد حجمها بالتشغيل المتكرر. هذا الأمر يفسّر خطورة السّمنة عند الأطفال، حيث ان الطفل السمين بعد وصوله سنّ البلوغ يظل يعاني السّمنة طوال حياته ويكون علاجه أصعب بكثير ممن أصيب بالسّمنة بعد البلوغ.
ما هي أنواع السّمنة؟
النوع الأول من السّمنة هي تلك التي تنجم عن زيادة في النسيج الدهني وعدد الخلايا الدهنية، وعادة ما تبدأ بجيل الطفولة، وعادة ما يصعب التخلص منها وتستمر مدى الحياة وتتجمع الدهون في الأطراف ووسط الجسم. النوع الثاني من السّمنة هي تلك التي تنجم عن تضخم في الخلايا الذهنية وتكون عادة متوسطة في حدتها وتبدأ بعد سن البلوغ وتتراكم الدهون في وسط الجسم. النوع الثالث من السّمنة هي السمنة المؤقتة والتي تظهر في بعض مراحل العمر وقد تتحول الى سمنة مزمنة اذا لم تتخذ الاجراءات اللازمة للتخلص منها، ومن هذه الفترات: فترة المراهقة، وفترة ما بعد الولادة وعند النساء في فترة ما بعد انقطاع الطمث.
منسب كتلة الجسم:
يُعدّ منسب كتلة الجسم، او ما يعرف بالـ BMI (Body Mass Index)، مؤشّراً بسيطاً للوزن مقابل الطول، يُستخدم عادة لتصنيف فرط الوزن والسمنة بين البالغين. ويُحسب ذلك المنسب بتقسيم الوزن (بالكيلوغرام) على مربّع الطول (بالمتر) (كيلوغرام/ م2). يُعدّ منسب كتلة الجسم أفضل الوسائل لقياس فرط الوزن والسمنة لدى السكان، غير أنّه يجب اعتبار الأرقام التي يعطيها أرقاماً تقديرية لأنّها قد لا تعكس نسبة الدهون ذاتها لدى مختلف الأفراد. ويعتبر الوزن سليما عندما يكون هذا المنسب بين 18.5 حتى 24.9.
تعرّف منظمة الصحة العالمية “فرط الوزن” على أنّه الحالة التي يبلغ فيها منسب الجسم 25 أو يتجاوز تلك النسبة، وتعرّف “السمنة” على أنّها الحالة التي يبلغ فيها ذلك المنسب 30 أو يتجاوز تلك النسبة. وهنالك تصنيف آخر لا يتبع لمنظمة الصحة العالمية ويسمى السمنة المفرطة عندما يتجاوز منسب كتلة الجسم الـ 40.
ما هي الأسباب المؤدية للسمنة؟
هنالك عوامل عديدة قد تؤدي الى السّمنة ومنها:
اختلال توازن الطاقة المكتسبة والمستهلكة: وهو العامل الأول من حيث العوامل المسببة لفرط الوزن والسّمنة. الطاقة المكتسبة نحصل عليها من خلال الغذاء والشراب، اما المستهلكة فهي الطاقة التي نستهلكها في الفعاليات المختلفة، وعندما تفوق كمية الطاقة المكتسبة نظيرتها المستهلكة تخزن هذه الطاقة داخل الجسم على هيئة دهون.
نمط حياة غير فعال: لكثرة العمل المكتبي وكثرة الجلوس امام الحاسوب والتلفاز وكذلك توفر وسائل الطاقة واعتمادنا عليها عتمادا شبه كلي حتى لقطع المسافات القصيرة.
العامل الوراثي: أثبتت الأبحاث التي أجريت على التوائم ان للعامل الوراثي تأثير بالغ جدا على احتمال الاصابة بفرط الوزن والسمنة، وكذلك لها تأثير كبير على كيفية وهيئة توزيع الدهن الزائد في الجسد ومكان تراكمه. يجب التنويه هنا ان العامل الوراثي في هذا الشأن يرتبط ارتباطا كبيرا أيضا بعادات تناول الطعام المكتسبة بالعائلة.
حالات مرضية معينة: هنالك بعض الحالات المرضية التي قد تؤدي الى فرط الوزن، على سبيل المثال قصور الغدة الدرقية او زيادة افراز الغدة الكظرية (فوق الكلوية) او متلازمة تكيّس المبايض والتي تصيب حوالي 5% من النساء.
بعض العقاقير: هنالك انواع من العقاقير تؤدي الى زيادة الوزن ومنها هورمونات الستيروئيد على أنواعها، العقاقير المضادة للاكتئاب والصرع وكذلك بعض العقاقير لعلاج السكري وغيرها.
عوامل أخرى: مثل العوامل الشعورية المختلفة، الجيل، الحمل وقلة النوم.
ما هي أخطار السّمنة؟
تقسم الآثار الناجمة عن السمنة الى آثار سلبية عضوية وآثار سلبية نفسيّة، سنعرض في هذا المقال أهم المخاطر العضوية التي تشكلها السّمنة على صحة الانسان، وهي بالايجاز على النحو التالي:
أمراض القلب التاجيّة وقصور عضلة القلب.
ضغط الدم المرتفع وما يؤدي الى مخاطر صحية.
ازدياد احتمال الاصابة بالفالج (الجلطات الدماغية).
مرض السكري.
ازدياد احتمال الاصابة بالأورام السرطانية وأهمها سرطان القولون، الثدي، الرحم والمبيضين.
مرض خناق النوم، وقد تحدثنا عنه باسهاب بالحلقة السابقة.
العقم بسبب التغيرات الهورمونية.
ازدياد احتمال تكوّن حصى المرارة.
الضعف الجنسي.
مشاكل الكبد بدءا بتدهّن الكبد وانتهاءا بتشمع الكبد.
امراض المفاصل وأوجاعها.
ما هي سبل علاج السمنة؟
تقسم سبل علاج فرط الوزن والسّمنة الى 3 سبل:
تغيير نمط الحياة: يعتبر تغيير نمط الحياة وانتهاج نمط حياة صحي الخطوة الاولى في علاج السّمنة والتخلص منها، ويشتمل هذا التغيير على تغيير في عادات الاكل لدى الفرد وعلى توزان الطاقة السلبي في بداية الأمر، كذلك يشتمل تغيير نمط الحياة على انتهاج حياة ذات طالع فعّال أكثر والتقليل من الجلوس أمام الحاسوب والتلفاز، كذلك المداومة على ممارسة الرياضة. هذا المقال لا يتسع لسرد أساليب وطرق التغيير الا انه بالامكان الاستعانة باخصائيين في هذا المجال عن طريق صناديق المرضى المختلفة.
عقاقير تخفيف الوزن: هنالك عدة عقاقير مصادق عليها بهدف تخفيف الوزن، لكل منها حسناتها وسلبياتها، لا يتسع المجال لذكرها هنا. هذه العقاقير قد يستخدمها من يفشل بتخفيف وزنه بعد تغيير نمط حياته كما ذكر أعلاه، ويجب التنويه بأن هذه العقاقير يجب الا تستخدم لوحدها، انما يتم دمجها في اطار تغيير نمط الحياة والتغييرات السلوكية المختلفة.
العمليات الجراحية الهادفة لتخفيف الوزن: هذه العمليات تشكل خيارا للأشخاص الذين يعانون من السّمنة المفرطة عندما تبوء الامكانيات الأخرى لتخفيف الوزن بالفشل. تقترح هذه العمليات الجراحية لمن يعانون من منسب كتلة الجسم فوق الـ 40، او فوق الـ 35 مع امراض أخرى كالسكري، خناق النوم او قصور عضلة القلب الناجم عن السّمنة. هنالك عمليات جراحية مختلفة لتخفيف الوزن، أكثرها انتشارا في أيامنا هما عملية تصغير حجم المعدة (Sleeve Gastrectomy) وعملية تخطي المعدة (Gastric bypass).
في النهاية،
كما ذكر أعلاه، السّمنة ليست مجرد وزن مفرط بصورة كبيرة، انما هي مرض يحمل في طياته مخاطر عضوية ونفسيّة جمّة على صحة الانسان وعلى جودة حياته وكيفية ادراكه لذاته وبيئته. لذلك، اذا كنت تعاني او تعانين من فرط الوزن او السّمنة، فلا مجال لترك الأمر دون اهتمام، ولا مجال لليأس. راجع وراجعي طبيبك الخاص بالنسبة لامكانيات العلاج التي ذكرت أعلاه، وقم وقومي بالاستعانة بطاقم الاخصائيين المتوفر عند صناديق المرضى المختلفة. حان وقت العمل.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع