اليوم السبت 26 مايو 2018 - 2:36 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 10 ديسمبر 2013 - 9:33 صباحًا

أدعوكم إلى أن لا تكونوا أقلّ وفاءً لإسلامكم منه لعروبتكم

انني هنا لأدعوكم إلى شئ آخر, أدعوكم إلى أن لا تكونوا أقلّ وفاءً لإسلامكم منه لعروبتكم ! أدعوكم إلى أن تحترموا تراثكم الإسلامي وماضيكم العريق … أدعوكم إلى أن تحترموا تضحيات نبيّكم الذي ما انفكّ يوصي بالرفق بكم يا شباب!

اسمعوا إلى الصحابي الجليل أبي سعيد الخدري ماذا كان يقول إذا رأى الشباب: “مرحبا بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم, أمرنا أن نحفظكم الحديث ونوسع لكم في المجالس” … فهل أوصى بكم أحد غير نبيكم؟ وهل وسّع لكم أحد المجالس إلا نبيكم الذي أحبكم وقرّبكم؟! نعم, أدعوكم إلى نصرة نبيكم كما نصركم ورفع شأنكم حين خذلكم الناس جميعاً ولا زالوا!

أدعوكم إلى أن لا تكونوا أقل اعتزازاً بدينكم العظيم من زعماء إسرائيل جميعاً حين يضعون على رؤوسهم تلك القماشة بكلّ فخر وبكلّ اعتزاز ويشاركون في الصلوات على الملأ, حتى اليساريون من بينهم, إنهم يحترمون مفدّساتهم ويحترمون شعائرهم ويعتزّون بدينهم !

إنني أدعوكم إلى ان لا تكونوا أقلّ اعتزازاً بأمجادكم ودينكم وتراثكم من زعماء أمريكا واسمعوا لخطاباتهم التي لا تنقلها لكم الجزيزة ولا السياسيون الذين ينظّرون لكم ويقودونكم:

1. أنسيتم ما قاله الرئيس ليندون جونسون عام 1968: “إن لأكثركم إن لم يكن لجميعكم, روابط عميقة مع أرض إسرائيل وشعب إسرائيل كما هو الأمر بالنسبة إليّ, ذلك لأن إيماني المسيحي انطلق من إيمانكم, إن القصص التوراتية محبوكة مع ذكريات طفولتي كما أن الكفاح الشجاع الذي قام به اليهود المعاصرون من أجل التحرر من الإبادة منغمس في نفوسنا”

2. وهذا جيمي كارتر يقول عام 1978: “إن العودة إلى أرض التوراة التي أخرج منها اليهود منذ مئات السنين, وإن إقامة الأمة الإسرائيلية على أرضها, هو تحقيق لنبوءة توراتية, وهي تشكل جوهر هذه النبوءة”.

3. وهذا رونالد ريجان يقول عام 1984: “إنني أعود إلى النبوءات القديمة المذكورة في العهد القديم وإلى المؤشرات حول هارمجدون فأتسائل بيني وبين نفسي: ما إذا كنا الجيل الذي سيرى تحقق ذلك؟ . . . إن هذه النبوءات تصف بالتأكيد ما نمرّ به الآن”

4. واسمعوا بوش الابن وهو يعتبر حرب العراق عام 2003 “حربا مقدسة للقضاء على صدام حسين الذي هو خليفة “بختنصر” بابل (نبوخذنصر Nebuchadnezzar) الذي يهدد إسرائيل ويعرقل عودة المسيح”.

5. أدعوكم إلى الاستماع مجدداً إلى خطاب بوش الابن حين خطب في الكنيست خطاباً توراتياً في الذكرى الستين لنكبتكم وقيام الكيان في مايو / أيار 2008 يقرر فيه أن “إسرائيل ليست 7 ملايين نسمة وإنما هي 307 مليون نسمة لأن أمريكا هي جزء متمم لإسرائيل”.

يا شباب, أدعوكم لتكون لكم ثقافة ثاقبة وفهم عميق لما يحاك ضدكم وضدّ أمتكم ! هذه الخطابات لا تنقلها الجزيرة لكم ولا يذكرها النت ولا يتم نشرها إلا بالخفاء وبدون ضوضاء ولا طنة ولا رنة . . لتبقوا نائمين . . تحاربون أنفسكم من حيث لا تشعرون !

أدعوكم لتدركوا أن الغرب يعتبر حربه على لسان زعماءه حربا توراتيةً مقدسة ويسعون إلى تحقيق نبوءات توراتهم ولاهوتهم بينما أنتم تقفون معهم في محاربة دينكم وعقيدتكم وطمس تاريخكم وأمجادكم وتكتفون بالبكاء وبتعبير أدقّ بالاحتفال على أطلال خربت من جراء نومكم الطويل عن الحقيقة التي غيّبوها عنكم وخدعوكم بها !

أين ثقافتكم وأين فكركم النيّر المستقلّ؟! أنا لا أقصد ثقافة الفيسبوك والنت والجزيرة بل ثقافة الفكر والوعي والفهم العميق المستقلّ لا تلك المشاعر والهبّات الملتهبة والسريعة والعفويّة التي سرعان ما تنطفئ وتضمحلّ وتنتهي كما بدأت !

أجيبوني بربّكم ! لماذا أنتم بدينكم مستحيون وله محاربون وعن ربكم شاردون ولعهد نبيّكم خائنون؟!

لقد أخافوكم من إسلامكم وروّجوا حوله الإشاعات والأباطيل وحاربوه في نفوسكم فصدّقتم كذبهم وهزموا الإسلام في نفوسكم فنزعتم لباس الدين وحاربتم دينكم إلى جانبهم بينما هم مستمسكون بدينهم ومستمسكون بباطلهم !

أيها الشباب ! أرفض لكم ان أراكم ضائعين وإن كنت لا أشك في عودتكم يوماً ما, ولكن لا أريد عودتكم بعد أنهككم الضياع وانطفأ نور شبابكم وانحنت ظهوركم, ولا أرضى لكم سوى عودة إلى الله بارئكم وأنتم في ريعان الشباب والقوة والفتوّة وأوج عطائكم وحيويّتكم !

نعم, إن الله ليضحك ويفرح بتوبة الشاب ويعجب منها لما فيها من تضحية بشهوة الشباب وطيش الشباب, فلا تضيّعوا هذه الفترة الزمنيّة من حياتكم فإن الشباب إذا ذهب لا يعود فانظروا كيف تستثمرونه !

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع