اليوم الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 12:22 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 7 أكتوبر 2016 - 5:33 مساءً

إرادتنا أقوى من جبروتكم – الشيخ كمال خطيب

|| إرادتنا أقوى من جبروتكم
أقدمت الأجهزة الأمنية الأسرائيلية صباح اليوم الخميس 6.10.2016 بمداهمة مكاتب ثلاث مؤسسات إعلامية وتعليمية وأصدرت أوامر إغلاق ومصادرة ممتلكات لهذه المؤسسات موقعة من وزير الحرب الإسرائيلي ليبرمان, وذلك بإدعاء وزعم أن هذه المؤسسات تابعة للحركة الإسلامية التي تم حظرها يوم 17.11.2015, وأنها تساهم في تأجيج وتوتير الأجواء في القدس والمسجد الأقصى المبارك.
ليعلم الجميع أن هذه مؤسسات خاصة وأن الحركة الإسلامية لا تمارس أي عمل منذ حظرها.
إن هذه المؤسسات الثلاث التي تضاف إلى 23 مؤسسة سبق وتم حظرها هي جمعيات ومؤسسات قائمة بذاتها ولها مجالات خدماتية متنوعة لأبناء شعبنا وجريمة هذه المؤسسات أن في إدارتها أشخاص لهم توجّه دينيّ.
كيف يمكن لمؤسسة مثل معهد “مداد” لتأهيل الطلاب من أجل تجاوز إمتحانات البسيخومتري والتي تضم في دوراتها آلاف الطلاب الثانويين أن تساهم في توتير الأجواء في المسجد الأقصى ؟!
كيف يمكن لـ 69 طالبًا تدربوا في معهد “مداد مور” قد تم قبولهم هذه السنة لدراسة الطب قي الجامعات الإسرائيلية أن يكونوا سببًا في توتير الأجواء في المسجد الأقصى ؟!
أنها حكومة اليمين بزعامة نتنياهو التي ما تزال تلاحق نشطاء حزب التجمع الوطني الديمقراطي وتقوم بالتحقيق مع عضويّ الكنيست حنين زعبي وجمال زحالقة.
وإنها حكومة نتنياهو التي أقدمت فجر هذا اليوم على إقتحام سفينة زيتونة في عرض البحر وإقتادتها بأسلوب القرصنة إلى ميناء أسدود واعتقلت 13 ناشطة على ظهرها كنّ يحاولن الوصول الى قطاع غزة لكسر الحصار عنه حيث تخطط لترحيلهنّ إلى أوطانهنّ
وإنها حكومة نتنياهو اليمينية التي أقدمت صباح هذا اليوم الخميس 6.10.2016 على هدم قرية العراقيب للمرة 104 وشرّدت النساء والأطفال من سكانها
إن هذه الحكومة قد أعلنت الحرب السافرة على شعبنا في الداخل الفلسطيني مستغلّة ما يجري في المنظقة من حروب وشرذمة لتقوم بتنفيذ مخططاتها السوداء بحق شعبنا في الداخل خصوصًا وشعبنا الفلسطيني عمومًأ
إننا نقول للمؤسسة الإسرائيلية أن ممارساتكم هذه لن ترهبنا ولن تعيدنا للقبول بممارسات استخدمت خلال سنوات الحكم العسكري.
إننا إذ ندين هذه الممارسات فإننا سنمضي في الدفاع عن حقوقنا وفي مقدمتها حقنا الكامل في المسجد الأقصى المبارك وإننا سنعمل ما بوسعنا للدفاع عنه وردّ كيد المدنسين والمقتحمين له.
إن شعبنا في الداخل وهو ما يزال يعيش ذكرى 16 سنة على هبة القدس والأقصى واستشهاد 13 من ابناءه ليؤكد أنه جزء ومركب أساس من مركبات شعبنا الفلسطيني ولن يقبل بالتهويد ولا بالأسرلة والهويه المشوّهة.
إننا هنا في وطننا ثابتون صامدون لا نلين ولا نهون واننا لمنتصرون.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
الشيخ كمال خطيب
رئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا في الداخل الفلسطيني

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع