اليوم الإثنين 21 أغسطس 2017 - 7:28 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 8:50 صباحًا

مشروع بطانية دافئة (احرام) لكل انسان محتاج؟! بقلم : عادل بدران

مشروع بطانية دافئة (احرام) لكل انسان محتاج؟!

هل تبحث عن رضى الله تعالى وعن السعادة في الدنيا والآخرة.. هل تبحث عن الجنة.. هل تبحث عن صدقة جارية ذكية، وأنا لا أٌقصد بذكية أنها صدقة (ديجيتال( ولكنني ما أقصده بذكية أنها قليلة التكلفة لكنها عظيمة الأجر والثواب.. تجعلك تبدو أمام نفسك في أزهى وأبهى أيامك ، والله أعلم.
عزيزي المسلم: نحن على موعد قادم مع الشتاء والبرد وفي ليالي الشتاء القارس القادمة.. وقد جربناها في الأيام السابقة مع هبوب رياح (الشرقية) اللاسعة.. قل لي بربك عن صدقة أعظم من (احرام) بطانية صوف دافئة تقدمها لإنسان وشخص قد يحتاجها. أراك يا عزيزي القارئ: قد بدأت تفكر الأن فيمن حولك باحثا عمّن يستحق صدقتك وتبرعك هنا أو هناك خارج القرية، صدقني أن القائمة كبيرة مما تتخيل، لا تغرنك البيوت المنغلقة على أهلها وأصحابها.. تحسبهم (دافئين) من التعفف، فالبيوت أسرار وربما ليست لديك فكرة عن خمسة أولاد يشتركون في سرير واحد وفي بطانية واحدة كل منهم يشدها باتجاهه ويتجاذبونها طوال الليل البارد (هذا على فرض أنهم ناموا شبعانين وبدون جوع ) والقوي فيهم من يجذبها نحوه.. والمحظوظ منهم هو الذي يستطيع أن يشعر بالدفء لمدة ساعة كاملة خاصة إذا كان في وسط السرير!، ربما ليست لديك فكرة عن الأمهات اللواتي يلتمسن الدفء في (التدثر) بسجادة الصلاة، ربما لم تشاهد من قبل بيوتاً تختبئ من البرد في اشعال خليط من الأخشاب والحطب تم نقلها من السهول وأماكن النفايات حتى يحصلوا لبعض الدفء، وهنا مكمن الخطر.. النوم والاخشاب مشتعلة والدخان متصاعد.. فقد حذرتنا السنة النبوية المطهرة بذلك!.
ربما لم تسمع يا عزيزي عن عائلة تتدفأ بأن تحكم إغلاق منافذ الهواء بورق الصحف والكراتين، ربما لم ترى وتعايش عائلات تبحث عن الدفء بالنوم ملتصقين ومتجاورين ببعضهم البعض يخبئ هذا رأسه في صدر أخيه.. ويخبئ ذاك قدميه أسفل قدمي شقيقه.
إنها شهور قاسية وصعبة قادمة من حق الكثيرين من الناس والعائلات أن نقف خلالها، إلى جانبهم ببطانية، فقد تتصدق عليهم بمال قد يحيّرهم هذا المال!.. فالالتزامات والديون كثيرة وقد يفضلون على تحمل البرد القارس على تحمل جوع أطفالهم مثلا، ستتصدق بمواد غذائية ، ولكن هل يحلو أكل الطعام دون أن تخلد بعدها لساعة نوم تحت رداء (البطانية؟) وسرير دافئ وهل يحلو النوم في السرير اذا لم تكن لديك ملابس نظيفة ودافئة ؟!

أخي المسلم: قد تتصدق بتكلفة علاج مريض من البرد والصقيع.. لكن صدقني الوقاية خير منه.. فالوقاية خير من قنطار علاج بمشيئة الله!!
أخي المسلم/أختي المسلمة:
هنالك أشخاص كثيرون مع كل (تقلّب) لهم في السرير والفراش سيدعون لك في ظهر الغيب، والدعاء في ظهر الغيب مستجاب بمشيئة الله .. ففي كل مرة يقوم أحدهم بسحب طرفي البطانية (احرام) ويضعهما أسفل ظهره ليحكم التفافه بها سيدعون لك، وفي كل مرة يعود فيها إلى المنزل هرباً من برد الشارع القارس فيخلع حذاءه ويلتف بالبطانية (احرام ) ويستعيد توازنه كمخلوق وكإنسان سيدعون لك، في كل مرة تجلس الأم تحت البطانية وتجمع حولها أولادها تقص عليهم قصص وحكايات إسلامية هادفة وحواديت أيام زمان حتى يخلدوا للنوم باستغراق سيدعون لك، في كل مرة يحتاج فيها الزوج لملاقاة زوجته في السرير بدفئ وحميمية دون أن يحول بينهما البرد القارس وبين هذه السعادة المحرومة والمسروقة؛ لأنه لن يخشى أن يصاب بالتهاب رئوي سيدعون لك، في كل مرة تنام الأم فيها باطمئنان وأمان؛ لأن طفلها الصغير (متغطي بشكل جيد) ستدعو لك.
البطانية (احرام) غير مكلف.. لكن معناه عميق وأثره كبير لا يمكننا وصفه بكلمات فأنت تعرفه جيداً، كل ما عليك أن تتصدق بواحدة لتغطي بها عائلة، وان استطعت بأكثر من واحدة فذلك خير كبير لك، من المؤكد أنك يا عزيزي مثلي انسان كثير التقصير في جنب الله (هذه شيمة المُفرطين في الدفء وأصحاب أكثر من بطانية ولحاف على فراشهم)، لذلك فهذه فرصة ذهبية لك للتخلص من الماضي والتكفير عنه بكثرة الطاعات والعبادات والنفقات والصدقات في سبيل الله.
أقول: – والله أعلم – إن كل عمل قد قمت به وصدر عنك في حياتك السابقة سيختفي مع كل مرة ينام فيها طفل ومعدته مليئة بالطعام.. ويلبس الدافئ من الملابس النظيفة .. ويصحو فيها طفل في الصباح ويغادر سريره من تحت البطانية (احرام) وقد احمرت خدوده.
كل هذا بفضل الله تعالى وكنت أنت السبب في ذلك!!
قال عليه الصلاة والسلام: ” اتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة” صحيح البخاري : رقم 6540.

على الخير نلقاكم مع خواطر جديدة بمشيئة الله.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع