اليوم الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 5:16 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 22 ديسمبر 2013 - 2:30 مساءً

الشيخ د.أحمد قعدان : منح بيضاء للشرفاء في أزمة سوريا السوداء

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيد المرسلين , أمّا بعد ,

لقد جاوز الظالمون المدى في شتى بقاع وأصقاع الأرض , وعلى رأسها المحرقة النّصيرية الهولاكية في بلاد الشام الطيبة أحفاد الأمويين , فعاثوا في الأرض فساداً , قتلوا الرجال ورمّلوا النساء ويتّموا الأطفال , وأهانوا الشيوخ والعجائز , وشرّدوا ما يزيد على مليوني مسلم , ولم يذروا شيئاً فحرقوا الأخضر واليابس . ولا تزال مناظر الأَشلاء وشلالات الدماء تنزف في أرض الشام ، مشاهد فاقت المعقول ، وأدهشت العقول ، فآه ثم آه ، من مرارات في القلوب ، ولوعاتٍ في الضمير لا نملك معها إلا الحوقلة ، واستقطار الدموع ، والاستعاذة بالله تعالى من ولاية مَن لا يرقب في مؤمن إلاّ ولا ذمّة .

لم يؤثّر هذا في عقيدة المؤمنين الصادقين بل زادهم ثباتاً وقوة وتضحية وفداءً , فكسب الصادقون من الثورة في سوريا اجتماعهم وتوحدهم تحت راية الدّين ، وارتباط قلوبهم بالله رب العالمين ,
شكواهم : ﴿حسبنا الله ونِعم الوكيل﴾ وشعارهم : ﴿ قُل لنْ يُصيبنا إِلَّا ما كتب اللَّه لنا ﴾ ورؤيتهم : ﴿ فاقض ما أَنْت قاضٍ إِنَّما تَقْضي هذهِ الْحياةَ الدُّنْيا ﴾ وعزاؤهم : ﴿ لا ضَير إِنّا إِلى ربّنا مُنقلبون ﴾ ويقينهم : ﴿ وكان حقّا علينا نصرُ المُؤمنين ﴾ وسلواهم : ﴿ ولا تحسبّنَ اللَّه غافلًا عمَّا يعمل الظَّالمون ﴾

في ظل هذه الأزمة العظيمة , ومن منطلق المسئولية ومشاركة إخواننا همومهم وأحزانهم , قام شبابنا روّاد المساجد حفظهم الله وجزاهم عن المؤمنين كل خير , متّحدين تحت راية الحق , ليعلنوا عن حملة ” دثّروني دثّروني “لنصرة أهلنا اللّاجئين الذين يفترشون الأرض والثلوج والسيول , ويلتحفون الصقيع والسماء فسارع أهلنا الخيرون للتصدّق , فمنهم من قدّم مالاً ومنهنّ من قدّمت ذهباً ومن أطفالنا من جادت نفسه بكل حصّالته .

بالرغم من كل الخير الذي جمع بفضل الله تعالى , فلا زال إخوانكم وأبناؤكم يناشدونكم أن تمدّوا لهم يد العون والمساعدة والمساندة , فلنسارع جميعاً للتبرع والتصدّق في ديوان باقة لأنّ باقتنا سبّاقة دائماً في فعل كلّ الخيرات وإخراج الصدقات .
والله من وراء القصد

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

  1. 1

    اللهم وانصر جميع المظلومين