اليوم الأربعاء 28 يونيو 2017 - 6:25 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 10:40 صباحًا

إصابات وإعتقالات بإقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى

أصيب عشرات المصلين برضوض واختناق صباح الأحد جراء اعتداء القوات الإسرائيلية الخاصة عليهم بالضرب المبرح ورش غاز الفلفل خلال اقتحامها باحات المسجد الأقصى المبارك.

وفتحت شرطة الاحتلال عند الساعة السابعة والنصف صباحًا باب المغاربة، ونشرت عناصرها الخاصة بشكل مكثف في ساحاته وعند أبوابه، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين المتطرفين.

وقال المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس ان المئات من القوات الخاصة وضباط وعناصر مخابرات اقتحموا المسجد الأقصى، وانتشروا في كافة ساحاته وعند أبواب المصلى القبلي.

وأوضح أن قوات الاحتلال حاصرت المصلين والمعتكفين في ساحات الأقصى وداخل المصلى القبلي، واعتلت سطح المصلى وحاولت اقتحامه، كما حطمت أحد نوافذه لتصوير المعتكفين فيه، وسط تعالي أصوات المصلين بالتكبير احتجاجًا على اقتحام المسجد، وخاصة في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

وأضاف أن عراكًا بالأيدي وقع بين المصلين والقوات الخاصة، وتم الاعتداء بالضرب المبرح ورش غاز الفلفل على عدد من المصلين في المسجد والمصلى القبلي، ما أدى لإصابة العشرات منهم، من بينهم مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني.

وذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت اثنين من المصلين الأجانب من داخل ساحات الأقصى، وصادرت عددًا من الكراسي داخل المسجد.

وبين أن حالة من التوتر الشديد شهدتها ساحات الأقصى بسبب استمرار انتشار القوات الخاصة داخل المسجد، والاعتداء على المصلين.

وأضاف أن 69 مستوطنًا متطرفًا وأربعة من عناصر المخابرات اقتحموا منذ الصباح الأقصى من باب المغاربة، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته، بالإضافة إلى اقتحام 682 سائحًا أجنبيًا.

وأشار الدبس إلى أن شرطة الاحتلال سمحت للمستوطنين بالاقتحام، رغم أن الاقتحامات تمنع خلال العشر الأواخر من شهر رمضان.

وذكر أن قوات الاحتلال المتمركزة على البوابات شددت قيودها وإجراءاتها الأمنية على دخول المصلين إلى الأقصى، واحتجزت بطاقاتهم الشخصية.

ولفت إلى أن شرطة الاحتلال انسحبت بعد الساعة الحادية عشر صباحًا من المسجد الأقصى، عقب إغلاق باب المغاربة وانتهاء فترة الاقتحامات الصباحية للمستوطنين.

وكانت قوات الاحتلال عرقلت قبيل فجر اليوم دخول وجبات السحور للصائمين المعتكفين في المسجد الأقصى لأكثر من ساعة.

وأصيب أحد عناصر شرطة الاحتلال بحجر في رأسه داخل الأقصى، حيث تلقى العلاج الأولي في المكان قبل نقله الى المستشفى.

من جانبه، أوضح مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى الشيخ عزام الخطيب أن شرطة الاحتلال قررت مساء أمس فتح باب المغاربة أمام المستوطنين والسياحة بصورة مفاجئة، علمًا أنه كان من المفترض أن تغلقه حسب ما هو متعارف عليه منذ سنوات طويلة بإغلاق الباب خلال العشر الأواخر من رمضان.

وحمل الخطيب أن شرطة الاحتلال مسؤولية ما جرى في المسجد الأقصى، لافتًا إلى أن الضابط المسؤول أصر على إدخال المستوطنين إلى الأقصى في هذه الأيام الخاصة للعبادة والاعتكاف في المسجد.

ويشهد المسجد الأقصى اقتحامات وانتهاكات يومية من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال عدا “يومي الجمعة والسبت”، وعلى فترتين صباحية ومسائية، وذلك تحت حماية كاملة من شرطة الاحتلال.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع