اليوم الأحد 23 يوليو 2017 - 3:37 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 24 ديسمبر 2013 - 11:32 صباحًا

التعددية وتقبل الاخر واحترامه – علا غازي وتد الصف التاسع

الاحترام ، ما هو الاحترام ؟ أهو أن تقدر شخصا تحبه تسعى لفعل المستحيل لأجله ، فتراعي ظروفه تهتم بشأنه، أم هو حوارٌ وتكافؤٌ للفرص يجبرك كشخصٍ على الطاعة العمياء، دون الأخذ بالرأي دون الاكتراث للسبب.

من هو هذا الانسان المجهول الخفي ؟ الذي يفرض وجوده دائما وإلى الأبد فيبدو لي كشخصٍ غامضٍ بيني وبينه عائق أو جدار من مدد، فمن هو الآخر؟ ولما هو آخر، وما معنى قبوله ولماذا أقبله ؟

بكل بساطةٍ وعفويه يرتد الجواب إليَّ؛ هو من ليس انا، بل هو شخص من قريب لي أو بعيد متفق معي بشيء ومختلف بالعديد من الاشياء، فهو آخر لأنه ليس جزءاً من إحدى سلاسل أفكاري أو جزء مني ومن ذاتي، هو ذاك البعيد الذي لم أتفق معه بشيء وحيد، فربما كان بسبب عقيدتي، ديني، أدبي، أو تصرفي وربما بجسده عائق أضرهُ فأبعده ، أبعده عما حوله أبعده عن بيئته المعتادة فانزوى لوحده آسفا لحاله حزينا كسيف البال.

ما به هذا المجتمع، مجتمع فاسد لا يرحم صغيرا او ضعيفا يمتلك قلباً من حجر لا يرق ولا يلين، ألا يعلم البشر بأن داخل كل آخر قلب يخفق بالمشاعر والمحبة فإذا عزل عنهم ضعف القلب وانزوى بإحدى حجره يختنق غيظاً ويحترق على الألم يحتاج المودة، ما بالنا بني البشر بنيت على قلوبنا طبقة سوداء مغلفة بالكراهية والحقد حتى لم نعد نأبه بما حولنا ولم نرأف بأحد، فكلٌ منا مهتم بنفسه لا يبالي بغيره.

ملحوظةٌ وحيده نسيها مجتمعنا فكل هذه الاختلافات التي لطالما جرت بيننا شيء معتاد، فطبيعي أن يكون أنا والآخرين فنحن وجدنا لنكمل بعضنا ليشعر القوي بقوته عند مساعدة الضعيف، والغني بماله عند مساعدة الفقير وهكذا نبدأ بتقبل بعضنا، فنعيش عيشةً متكافئةً نفرحُ الآخرين ونحترمهم.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع