اليوم الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 9:39 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 29 نوفمبر 2017 - 10:10 صباحًا

بقلم: عادل بدران _ ما الفرق بین المباطحة (المصارعة الحرة) والانبطاح؟!


ما الفرق بین المباطحة (المصارعة الحرة) والانبطاح؟!

” النائب الأردني یحیى أبو السعود یعتبر من نشیطي البرلمان الأردني وایقونة أردنیة ھزمت
غرور إسرائیل.. یا رجالة”.. كان ھذا عنوان الأخبار الواردة من كافة العالم صباح الیوم
یحتفي بانتصار النائب السعود على الدولة العبریة الذي حققھ البارحة على ضوء “معمعة”
(المباطحة) التي عجت بھا مواقع الأخبار الالكترونیة العالمیة ووسائل التواصل الاجتماعي.
مع احترامنا الكبیر للنائب السعود ومؤیدیھ من ھذا النوعیة من محبي وعاشقي المباطحة
البدنیة (المصارعة الحرة)، لا نرید ان نتحدث عن قوة إسرائیل العسكریة الھائلة وترسانتھا
النوویة، ولا عن تفوقھا العلمي التكنولوجي الكبیر وتفوقھا الاقتصادي المستقر وھي دولة
نسبیاً صغیرة جداً مقابل المحیط العربي الھادر من حوالیھا، ولا عن تفوقھا وغطرستھا
السیاسیة اقلیمیا ودولیا.. اود فقط ان أعلمھم بآخر الانجازات “طازة” الذي حققھ ھذا
“الكیان” منذ یومین حین أطلق للفضاء أقماراً صناعیة غزت بھا الفضاء والذي ما توقف یوما
عن التطور والنمو وعلى مرأى وسمع جمیع العرب قاطبة وھم مشغولون في دولھم بحفلات
الرقص والغناء ومسابقات الابل والبغال والحمیر وتقام الاحتفالات واللیالي الملاح لفوز بغلة
الأمیر الفلاني.. والعرب یكتفون بالدعاء علیھا كل یوم جمعة من على منابرھم وخطبھم.. منذ
مائة عام.
ھذه الدولة التي ھزمنا غرورھا وتم مسح الأرض بكرامتھا لھروب وتملّص نائبھا أورن
حزان من حزب اللیكود من مباطحة النائب الأردني وعدم قدومھ الى أرض المعركة في
جسر (اللنبي) اطلقت البارحة (الساعة 58:4 تحدیدا) قمرین صناعیین: القمر الصناعي
”اوبتسا 300 ”المخصص لأغراض المراقبة والذي ستستخدمھ ایضا وزارة الدفاع الایطالیة،
والقمر الصناعي ”فینوس“ المخصص لتتبع وتصویر مواقع وحقول على الكرة الأرضیة
لدراسة أثر الأنشطة البشریة والتغیرات المناخیة في غطاء الأرض، وھو ثمرة تعاون بین
وكالة الفضاء الفرنسیة والوكالة الفضائیة الإسرائیلیة ووزارة العلوم والتكنولوجیا الإسرائیلیة.
للحكومات العربیة وللأنظمة الرسمیة العفنة برمتھا . لم ینتصر السعود في المبارزة البدنیة ( المباطحة ) وانما انتصر في تعریة العجز الرسمي
با￾ علیكم یا جماعة الخیر.. من المبطوح والغارق في الانبطاح؟ ھم أم نحن؟!

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع