اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017 - 12:39 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 18 أغسطس 2017 - 11:48 صباحًا

العالم لا يثق ببوتين وبدرجة أقل بترامب باستثناء إسرائيل

قال استطلاع معهد “Pew”، نشرت نتائج يوم أمس، الأربعاء، إن غالبية سكان العالم يحملون آراء سلبية عن روسيا، ولا يثقون بأن الرئيس فلاديمير بوتين “سيفعل الأمر الصائب” في المسائل ذات الصلة بالمصالح العالمية.

ورغم النظرة السلبية تجاه روسيا وزعيمها، ولدى إجراء مقارنة بين الثقة العالمية ببوتين وبين الثقة العالمية بالرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تبين أن الأخير يخسر في دول كثيرة لصالح بوتين. وكانت النتيجة في إسرائيل عكسية، حيث كانت الثقة بترامب الأعلى في العالم.

أجري الاستطلاع في شهري شباط/فبراير وآذار/مارس من العام الحالي. واستطلع فيه الباحثون آراء أكثر من 40 ألف مشارك من 37 دولة في العالم.

وقال غالبية المستطلعين إنهم ليسوا معنيين بأن يكون للرئيس الروسي تأثيرا أكبر على قضايا عالمية.

وقال 60% من المستطلعين إنهم لا يعتقدون أن بوتين سيفعل الأمر الصائب من أجل العالم. وفي إسرائيل، عبر 28% عن ثقتهم بنوايا بوتين الحسنة.

ورغم العلامات المتدنية التي منحها المستطلعون للرئيس الروسي بشأن قضايا دولية، فقد تبين أنهم يثقون بدرجة أقل بالرئيس الأميركي، حيث تبين أن مواطني 22 دولة بينها ألمانيا واليابان وفرنسا، من 36 دولة لا تشمل الولايات المتحدة، منحوا ترامب علامة أقل من علامة بوتين لدى سؤالهم عما إذا كان ترامب قادرا على فعل الأمر الصائب في القضايا العالمية.

وتبين أن ترامب حصل على علامة أقل من 20% في 17 دولة، في حين حصل ترامب على علامة أقل من 20% في 11 دولة فقط.

وأظهر الاستطلاع أن غالبية سكان العالم لا يؤيدون روسيا. وكان لدى 40% رأي سلبي بشأنها، مقابل 34% كان لديهم رأي إيجابي. وتبين أنه في غالبية دول أوروبا والشرق الأوسط، المشاركة في الاستطلاع، كانت الآراء بشأن روسيا سلبية. وفي إسرائيل كانت النسبة أعلى من المعدل، حيث قال 61% من المستطلعين إنهم لا يؤيدون روسيا، مقابل 35% قالوا إن رأيهم إيجابي بشأنها.

وتبين أيضا أن غالبية سكان العالم لا يروا في نفوذ وقوة روسيا تهديدا مركزيا على بلادهم. وباستثناء بولندا والأردن، قال المستطلعون إنهم يروا في روسيا تهديدا أصغر من تهديدات أخرى، مثل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والاحتباس الحراري.

وأظهر الاستطلاع أن الإسرائيليين هم الأقل قلقا من روسيا في الشرق الأوسط، حيث عبر 27% عن مخاوف منها. وبالمجمل، فإن 31% من المستطلعين قالوا إن روسيا تشكل تهديدا مركزيا على بلادهم، مقابل 62% قالوا إن داعش هو التهديد المركزي، وقال 61% إنهم يخشون الاحتباس الحراري، بينما قال 51% إنهم يخشون الهجمات السيبرانية من جانب دول أخرى ومن وضع الاقتصاد العالمي.

ولدى فحص الآراء بشأن روسيا في الولايات المتحدة، حيث لا تزال مسألة التدخل الروسي في الانتخابات تطفو على السطح، قال 61% من الديمقراطيين إنهم يرون في روسيا تهديدا مركزيا على الأمن القومي، مقابل 36% فقط من الجمهوريين.

إلى ذلك، أظهر الاستطلاع أن نسبة الإسرائيليين الذين يثقون بالرئيس الأميركي كانت من بين الأعلى في العالم، حيث وصلت النسبة إلى 56%. وفقط في ثلاث دول كانت النسبة أعلى، حيث وصلت إلى 58% في نيجيريا وفيتنام، و 69% في الفيليبين.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع