اليوم الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 - 6:10 مساءً
أخر تحديث : الخميس 7 سبتمبر 2017 - 12:37 مساءً

ساقطة.. وأسمھا السیاسة العربیة! بقلم : عادل بدران

ساقطة.. وأسمھا السیاسة العربیة!
حین تشرب من ماء نھر البردى الشامي تشعر وكأنك تشرب ماء ّزمزمّ .. حین تأكل حبة
من تفاح العراق تشعر وكأنك تأكل من تفاحة أبونا آدم علیھ السلام.. حین تزور المغرب
العربي تشعر أنك قدماك تطأ أجمل بلاد البشر.. حین تعلك القات (نبتة مخدرة) في الیمن
تشعر بأنك قد امتلكت أنھار الكون كلھا .. حین تدخل أجواء لبنان تشعر بأن كل فتیات الشرق
مكشوفة الصدور هنّ مشروع لیلة حمراء.. وحین تعیش في دول الخلیج تشعر بأنك مجرد
( ُجرذ) .. معلق في رقبتھ بطاقة مكتوب علیھا.. لاجئ عربي حقیر… وحین تعیش في دول
أوروبا تشعر لأول مرة بأنك إنسان بمعنى الكلمة .. لھ ما لھم وعلیھ ما علیھم … تلك
سطة أسرع طریق للوصول للھدف المطلوب؟؟ الانسانیة التي خسرناھا یوما حین صدقنا أن الرشوة أسھل وسیلة للوصول للغنى والنعیم وأن
أبناء شعبي الأعزاء.. ھل صدقتم حقاً ھذا الكلام؟!… ھل صدقتم كل ھذا الافتراءات
إذا صدقت ما قلتھ.. فأنت شخص وطني ولكنك ما زلت تعیش في الخیال والأوهام .. وان
لم تصدق ما قلتھ.. فأنت انسان عقلاني وواقعي لا یعرف معنى الوطنیة والوطن .. فنھر
بردى صار ملوناً بدماء الناس الأبریاء.. فكل ذنبھم أنھم أمنوا وصدقوا أن (الغول) أب
حنون لا يأكل أولاده.. ولكنھ فتك بھم ومزقھم بكل شراسة ودمویة وتلذذ.. والأقصى
الشریف قبلة المسلمین الأولى صار مسرحاً ومرتعاً للغرباء.. یصولون ویجولون..
یرقصون فیھ… وعربان الخلیج یصفقون لھم على انغام أغنیة ( ِ الد ِح ّية).. وتفاح العراق
صار أكلھ جریمة لا تغتفر.. لذا تم طرد وتشرید أكثر من خمسة ملایین عراقي من بلدھم
بلاد الرافدین .. بلد الخلافة الاسلامیة.. والقات الیمني لا یجعلك ملكاً بل یجعلك طفلاً أخرق
یبول على نفسھ ویلھوا في الطرقات والشوارع… ولبنان لیس دولة العھر والفجور والفسوق
والعاھرات والراقصات والسكر والعربدة.. بل ھي دولة تساعد فئات الشباب على تفریغ
طاقاتھم ورغباتھم الجنسیة والطائفیة في سریر واحد اسمھ أرزة لبنان… ودول الخلیج العربي
لیست حقیرة كما تتصورون .. بل تأكدوا وبشكل قاطع أنھا أحقر مما تتصورون… فھي سبب
نكبات الأمة العربیة والإسلامیة بسبب غناھا وثرائھا الفاحش! تأكدوا أن قادتھا الآتیة من
خیمة حقیرة بالیة ورمل رخیص وجمل أحمق.. صاروا من یصدروا للعالم بطاقات التھنئة
بالحریة والعدالة والمساواة زوراً وبھتانا.. في الوقت الذي فیھ یعیش العربي المھاجر من
وطنھ وبلده للعمل عندھم بشرف وكرامة.. یعلمھم ویربیھم ویثقفھم.. ھو مجرد بائس فقیر
یحتاج الى أحد العربان من يتكفلھ كي یعیش في تلك البلاد القذرة.. حاشا مكة المكرمة
وأوروبا التي تحلمون للعیش بھا .. أوروبا التي تظنون أنھا مھد الحضارة والرقي والتطور
والانسانیة البشریة … ما ھي سوى مجرد مقبرة كبیرة وحقیرة لكل من یحلم أن العدالة ما
زالت تعیش وتتنفس وعلى قید الحیاة .. وأن من استعمر بلادنا یوما سیكون بشراً .. ولن
یتحول لیكون حیوانا مفترساً.. أوروبا أخذت أجمل ما عندنا نحن العرب من ثقافة وعلم
وفلسفة… ثم بصقت علینا بأوسخ ما عندھا كعادة الغرب.. وللأسف نحن نھلنا وتعلمنا
منھا كل شيء وسخ وقذر.. ولم تتعلم منا سوى أجمل شيء.. ھي الطھارة النقاء والصفاء..؟؟
في حین أننا تخلینا بإرادتنا عن ھذه الصفات الجمیلة!!

جمیعنا یشاھد ما یجري في الشام من جرائم بشعة.. الأنظار كلھا معلقة بساحات الشام ومدنھا
وشوارعھا وبیوتھا التي تدمر ببرامیل المتفجرات..
جمیعنا یسمع ویشاھد ما یجري في بورما للأقلیة المسلمة من تذبیح وحرق وتھجیر.. والعالم
یسكت ویصمت وكأن مسلمي بورما لیسوا من البشر.. وحتى للحیوانات قامت منظمات
إنسانیة في الغرب المنافق تدافع عن حقوق الحیوانات.
أما قادتنا فینامون كالدببة في الشتاء.. وشخیرھم قد ملأ الأرض حتى ضجت الأرض منھم
ومن شخیرھم.. أتساءل وبحق:
من أنتم أیھا الحكام العرب؟.. من أین أتیتم؟ من أین جذوركم ؟ ّ تدعون الھدایة والتقوى
وتطبیق الشریعة وأنتم لستم سوى اتباع أبي لھب..؟؟
الى خطیب یوم عرفة.. الذي یطالب الحجاج بالدعاء لملیكھ.. فمسلمي بورما أولى بالدعاء
لھم والحث على النفیر.. الى ذلك الداعیة الحرباء الذي وقف في عرفة یدعو لأصدقاء
صفحتھ الفیسبوكیة فقط.. تباً لك!!
الى الذین يؤمون بالناس في الكعبة المشرفة ثم یدعون الله أن یحفظ ملیكھم المبجل ونسوا
أن جذوره ماسونیة من خیبر.. الى الذین یتاجرون بالدین والشرف والوطن.. ومنھم فاحت
رائحة العفن.. أولئك الحكام الذین ينھبون الموارد وأقوات البشر ولا یحفظون من القرآن
حتى قصار السور.. ثم یتكلمون عن العدل والحریات.. إلى كل ھؤلاء.. نقول: لست تبعا
لكم.. فأنا من اتباع سید البشر.
أیھا العرب.. أیھا المسلمون؟! ھذه حكام دول تبیع دینكم من أجل حفنة مال… أو لیلة حمراء
مع ساقطة… نبدأھا من السعودیة وتنتھي في الامارات.. والطیور على أشكالھا تقع!!.

على الخیر نلقاكم مع خواطر جدیدة بمشیئة الله.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع