اليوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 3:08 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 21 سبتمبر 2017 - 12:25 مساءً

السيسي يبحث مع نتنياهو سبل التوصل لصفقة إقليمية

أجتمع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عند منتصف الليل، في نيويورك، بالرئيس، عبد الفتاح السيسي، وذلك لأول مرة بشكل علني منذ انتخاب السيسي عقب الانقلاب العسكري على الشرعية والإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي.

وحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن اللقاء الذي استغرق قرابة الساعة والنصف الساعة وشارك به وزير الخارجية المصري سامح شكري، ورئيس المخابرات خالد فوزي، أتى على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبحث في المحاولات لاستئناف المفاوضات وإبرام صفقة إقليمية التي من شأنها أن تطبع العلاقات ما بين دول عربية وإسرائيل.

وقال ديوان رئيس الحكومة، إن اللقاء ما بين نتنياهو والسيسي تمحور حول القضايا والمشاكل الإقليمية، حيث أبدى السيسي استعداده ورغبته لنتنياهو بتقديم المساعدة ودعم الجهود من أجل التوصل إلى سلام وتسوية بين إسرائيل والفلسطينيين في الشرق الأوسط.

وسبق هذا اللقاء جلسة جمعت السيسي بقيادة الجالية اليهودية في نيويورك، حيث ناقش السيسي معهم مبادرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الداعية للتوصل إلى صفقة إقليمية بين إسرائيل والدول العربية من أجل التوصل إلى تسوية ما بين إسرائيل والسلطة لفلسطينية.

وأعرب السيسي للجالية اليهودية عن تفاؤله من مبادرة إدارة ترامب لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، قائلا إن “مصر معنية بتقديم الدعم والمساعدة، فأفضل الطرق والسبل لتعزيز عملية السلام هو من خلال نهج إقليمي يدمج الدول العربية”.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يعقد فيها السيسي في الأشهر الأخيرة اجتماعا مع منتدى واسع للقادة اليهود الأميركيين. وفي الاجتماع السابق الذي عقد في واشنطن في أيار / مايو الماضي، قال الرئيس السيسي إنه يؤيد عقد مؤتمر سلام إقليمي برعاية الرئيس الأميركي ترامب.

يشار إلى أن نتنياهو كان قد اجتمع مع السيسي في كانون الثاني/يناير من عام 2016، في إطار “قمة العقبة”، وهو لقاء قمة سرية شارك فيها أيضا الملك الأردني عبد الله الثاني، ووزير الخارجية الأميركي، جون كيري، وذلك بهدف مناقشة محاولات تحريك ما يسمى “عملية السلام” مجددا.

وعقب ذلك بأشهر، اجتمع السيسي في قصره في القاهرة مع نتنياهو ومع رئيس المعارضة الإسرائيلية، يتسحاك هرتسوغ، في لقاء سري آخر كان يهدف إلى فحص إمكانية تغيير التشكيلة الائتلافية في إسرائيل، بهدف الدفع بـ”عملية السلام”. ولم يحصل أي تقدم أيضا كنتيجة للقاء.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع