اليوم الخميس 22 أغسطس 2019 - 8:46 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 6 فبراير 2019 - 2:19 مساءً

الخُرافة الثانية بشأن تطعيم الأنفلونزا: لا حاجة للتطعيم للأشخاص السليمين

الخُرافة الثانية بشأن تطعيم الأنفلونزا: لا حاجة للتطعيم للأشخاص السليمين.
كثيرا ما نسمع مقولة “انا شخص معافى ولا حاجة لي بالتطعيم”. صحيحٌ أن هنالك فئات مصابة بأمراض مزمنة هي أكثر عرضة للاصابة بمضاعفات الانفلونزا، لكن الممارس لمهنة الطب يعلم ان هنالك عدد لا بأس به من الأشخاص السليمين يصابون من حالات صعبة من الوباء تضطرهم الى المكوث في المستشفيات لمدة أيّام ولربما تؤدي بهم الى الوفاة.
بما انه ليس هناك سبيل لمعرفة الأشخاص الأكثر عرضة للاصابة بحالات صعبة، فان التوصية هي تطعيم كل الناس من جيل ستة أشهر وما فوق، وفي هذا السّياق من المهم التشديد على أهمية تطعيم الأهالي الذين يعتنون بالرضّع حتى جيل نصف العام، كونهم لا يستطيعون تكوين مضادّات تحميهم من العدوى.
أشارت احدى الأبحاث التي نُشرت في المجلة الطبية العالمية Pediatrics في العام 2017 الى ان تطعيم الأنفلونزا خفض من نسبة وفيات الأطفال الذين يعانون مشاكل صحيّة مزمنة بنسبة 51% وخفض نسبتها عن الأطفال المعافيين بنسبة 65%.
يوصي أحد المسؤولين في منظمة الـCDC بأن يتمّ توعية الأشخاص المعافيين بأن تناول التطعيم ليس فقط يحميهم أنفسهم من خطر العدوى انما يحمي الناس المحيطين بهم أيضا.
أتمنى ان أهمية تناول التطعيم للأشخاص المعافيين قد وضحت لما فيها من فائدة شخصية وفائدة تعود على المجتمع برمّته.

صفحة الطبيب د. حسام محاجنة

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com