اليوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 3:00 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 21 يناير 2014 - 10:10 صباحًا

نفتالي بينيت: بناء الدولة الفلسطينية سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد الإسرائيلي

وجه وزير الاقتصاد الإسرائيلي ورئيس حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينت مساء اليوم الاثنين،انتقاداً لاذعاً ضد رجال الأعمال الإسرائيليين الذين يضغطون باتجاه استمرار المفاوضات مع السلطة الفلسطينية وإنجاحها كضرورة للاقتصاد الاسرائيلي.

ووفقاً لصحيفة يديعوت أحرنوت التي أوردت الخبر على موقعها الالكتروني اليوم فإن 100 من رجال الاقتصاد الاسرائيليين الكبار ينتظمون في اطار مجموعة “بي تي ايي”، قرر المشاركة في مؤتمر دافوس، كما أن تلك المجموعة ترى أن حل الدولتين حيوي للمجتمع الاسرائيلي وللاقتصاد في الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني، بينهم “عوفرا شطراوس” مديرة مجموعة شطراوس ومدير عام غوغل إسرائيل “مئير براند” وغيرهم .

وأضاف “بينيت” إذا كانت الدولة الفلسطينية ليست بالأمر الجيد بالنسبة لأمن إسرائيبل فهي بالضرورة أمراً سيئاً بالنسبة للاقتصاد، وعرض “بينت” سلسلة طويلة مما أسماه بحقائق ارتباط الأمن والنمو الاقتصادي للتدليل على ما وصفه بسوء خيار الدولة الفلسطينية بالنسبة للاقتصاد وقال “وضع اقتصادي ممتاز يعني بالضرورة نمو اقتصادي مثالي”.

وتطرق بينت إلى المقاطعة والتهديد بها وقال “كانت المقاطعة الأولى قبل إقامة الدولة، المقاطعة العربية” التي بدأت عام 1945 لتأتي بعدها مقاطعات متتالية في الأعوام 1948و1967و1973 وفي كل مرة وبعد كل مقاطعة ازداد حجم الاقتصاد الإسرائيلي وسجل معدلات نمو كبيرة لذلك أدعو رئيس الوزراء لان يكون قويا لانه اذا كان قويا سيكون الشعب كذلك.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع