اليوم الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 4:43 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 28 يناير 2014 - 8:17 صباحًا

وكلاء الدمار (1) الحلقات التركية المدبلجة

الحلقات التركية المدبلجة غزت البيوت غزواً شاملاً … تدعو لأشد أنواع الرذيلة:
(((شرعنة زنا المحارم!!)))
الحلقات التركية تدور قصصها حول ((قصة حب محرمة)) والحبكة والموسيقى التصويرية تجعلك تتعاطف من وقع/وقعت في الفاحشة وبين من؟ هنا المصيبة: زوجة الاب! زوجة الأخ! زوجة الصديق!….
الزوج يعلم بعلاقة الحب، ويعلم ان “ابنه” ليس ابنه انه ابن زنا!
قرف في قرف!!
والقرف الأكبر… تتعاطف (غصبن عنك) مع الزاني/الزانية وتأتي بالحلقة بالنهاية المسامحة!!
باختصار شرعنه للجريمة والقرف!!
وباختصار… يا شباب ويا صبايا … انطلقوا … واطلقوا العنان لمشاعركم الجياشة….
هذا القرف ، الأمهات والبنات والابناء والاباء ايضاً مدمنون عليه!!
اذا سألتموني ما هي الموجة القادمة من قصص الفساد؟
تطبيق عملي لما شاهدوه في هذه الحلقات: زنا المحارم!!
مسألة وقت فقط!
العنوان مكتوب على الجدار!
هناك فرق بين البصر والبصيرة…
البصيرة قراءة المستقبل وفق معطيات الحاضر….

باختصار،
اذا كنت بتمون على حالك طبعاً، الحلقات التركية ممنوعة في بيوتنا! نقطة سطر جديد،
واذا كنت ما بتمون : إنسَ الموضوع ! ومتأسف اني اشغلت الخلية الفاضية الأخيرة من خلايا تفكيرك!

اخوي…. حبيبي…. لا تقل : انا لست المقصود!
نعم …اقصدك انت!
الدمار شامل…. فوق ما تتصوروا!
ذاكرين الشيخ خالد الراشد في فيلم ((تسونامي)) لما قال عن الرجال ،وهم مسلمون على فكرة، الواحد منهم يذهب الى المسجد يصلي والزنا في بيته؟
ذاكرين؟؟
الدمار الشامل عندنا… لا يختلف كثيراً …
اهم شيء لا تقل: الحديث مش الي ! لست انا المقصود!
لا يا حبايبي…..
انت المقصود!

خطوات عملية:
الأولى: حظر الحلقات التركية المدبلجة في بيوتنا….. اذا بتمون!

يتبع… (ان شاء الله)

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 3 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

  1. 1
    اب says:

    محدا دمر المجتمع الا مثل هيك اشياء . اعلان فاسد ومجتمع فارغ

  2. 2
    ضيف says:

    والاغاني والموسيقى ومسابقات الزنى اكادمي ستار و

  3. 3
    w7de says:

    من هنا تعلم شبابنا وتعلمت بناتنا كيفية التعامل مع الحبيب , من هنا بدأت الفتاة بالتأكد ان حبيبها يعشقها ,من هنا اصبحت تشعر الفتاة بالامان مع عشيقها…
    من هنا خربت بيوت ( لان زوجي لا يعاملني كما يعامل مهند زوجته )
    من هنا انتشر الطلاق ودمرت اخلاق البنات …
    من هنا شرع الزنا وازدادت الخيانة …
    وها نحن نفسد اخلاقنا ونفسد ديننا بسبب تصديقنا لمثل هذه الخرافات والاحلام ..