اليوم الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 5:53 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 28 يناير 2014 - 8:33 صباحًا

أمّي .. أبي .. أنا آسف جداً!

بدون مبالغة .. أنا لا أستحقّكما .. أذكر تعبكما وسهركما وحرصكما وتضحياتكما وآلامكما وبذلكما لأجلي ولأجل إخوتي وأخواتي فأجد أنني لم ولن أبلغ شكر ذلك كله ولا ردّ جزء يسير من جميلكما ذاك!

لكم أتعبتكم!
لكم أحزنتكم!
لكم أسهرتكم وأرقهتكم!
لكم ألجأتكم إلى ضربي ومنعي!

اليوم فقط أدرك بعد أن صرت والداً كم عانيتما لأجلي وأن ما كنتم تفعلونه هو لمصلحتي ..

كم كنت غبيّاً حين اتهمتكما بكرهي!
كم كنت قاسياً حين اتهمتكما بظلمي!
كم كنت جاحداً حين طرقت الباب وأدرت ظهري!
كم كنت طائشاً حين لم أستمع لنصحكما!
كم كنت ظالماً حين أبكيتكما!
كم كنت وقحاً حين رفعت صوتي!
كم كنت جباناً حين رفعت عيناي!
كم كنت مجرماً حين آثرت وفضلت رضا رفاقي!
كم كنت عاقاً حين سببت لكما الحرج والعنت!

كم وكم وكم … اليوم أقدّم أسفي .. مرّت عشرون أو ثلاثون سنة لأدرك كم كنت مخطئاً في فهم مشاعركما ومقصراً بحقكما .. كان عليّ أن أكون أكثر وعياً وإدراكاً وحكمة وبراً .. لكني لم أكن كذلك!

كنت ذلك المشاغب المشاكس .. أعترف بعد عشرين أو ثلاثين سنة مرّت كلمح البصر ولا أدري كيف مرّت ولا كيف انتهت ..

فتحت عيناي اليوم فإذا بي أتذكر كل شيء وأندم على كل شيء وأعتذر عن كل شيء .. كم أسفي عميق حقاً على كل ما فعلت .. كم أتمنّى لو يعود الزمان لأصلح كلّ شيء ولأغيّر تلك الذكريات .. لكن هيهات هيهات أن يعود الزمان ..

لا شكّ أنكما تسامحانني وتقبلان عذري لأن قلبكما كبير وواسع ..

لكنني لن أسامح نفسي، فكلّ اعتذاراتي لن تمسح شيئاً من تلك الذكريات وتلك المشاكسات وتلك الآلام والأحزان التي تسبّبتها لكم!

أيها الأبناء الأعزّاء!

آباءكم وأمهاتكم لا يستحقون منكم كل ما تفعلونه .. ما يفعلونه لأجلكم لا يقدّر بثمن ولا يتخيّله عقل .. إنهم كالشمعة فعلاً يحترقون لأجل سعادتكم ومستقبلكم ونجاحكم ..

كونوا على ثقة بأن أحداً في الدنيا كلها لن يحرق نفسه لأجلكم غيرهم ..إنهم لا يريدون شيئاً من هذه الحياة إلا أن يرونكم في أعلى القمم!

فلا تخيّبوا آمالهم، ولا تضيعوا تعبهم، ولا تقسوا عليهم فإنهم لكم ظهر وسند وحضن، لا يعوّضه سند صديق ولا ظهر رفيق ولا حضن حبيب!

نصيحتي هذه ستوفر عليكم عشرين أو ثلاثين سنة من سنين حياتكم، فاقبلوها إن شئتم فلست اليوم لكم غاشّاً ولا لكم مخادعاً، وستذكرون ما أقول لكم ولو بعد حين!

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 2 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

  1. 1
    جت says:

    يخليلنا اياهم يارب …

  2. 2

    سبحان الله لا يشعر احد بتعب ابيه الا اذا اصبح ابا ..
    ولا تشعر فتاة بتعب ومعاناة امها الا اذا اصبحت اما …
    اسال الله ان يرزق كل زوين الذرية الصالحة .
    واعاننا الله على بر والدينا كما نحب ان يبرنا ابناءنا .
    بروا اباءكم تبركم ابناءكم