اليوم الخميس 22 نوفمبر 2018 - 9:39 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 10 فبراير 2014 - 8:40 صباحًا

الايجابية – اصنع من الليمون شرابا حلوا

كان هناك بنت فاقدة البصر، كرهت نفسها لأنها كانت عمياء، وكرهت كل شخص في الدنيا، ما عدا خاطبها المحب، وهو الذي كان دائما بقربها. أخبرت الفتاة خاطبها: فقط إذا تمكنت أن أرى العالم، فسأتزوجك.
في أحد الأيام تبرع شخص ما بزوج من العيون إليها، وعندما تم إزالة الضمادات، أصبحت الفتاة قادرة على رُؤية كل شيء، بما في ذلك خاطبها! سألها: (الآن بما أنه بإمكانك أن تشاهدي العالم، هل ستتزوجينني)؟ نظرت البنت إلى خاطبها وكانت مفاجأة لها أنه كان أعمى، وجفونه المغلقة صدمتها، وهي التي ما كانت لتتوقع ذلك، وفكرت بأنها ستقضي بقية حياتها إلى جواره، مما دفعها لرفض الزواج به!
تركها متأثرا، وبعد أيام كتب إليها ملاحظة: (رجاء اعتني كثيرا بعينيك، فقد كانتا عيناي من قبل)!
هكذا يعمل دماغ الإنسان في أغلب الأحيان، عندما تتغير منزلتنا وتتغير أحوالنا، قليل منا من يتذكر كيف كانت حياتنا قبل ذلك، وكيف كانت المعاناة التي عانيناه نحن، أو من أجل غيرنا أضعاف ما هو حاصل اليوم.. هذا هو الإنسان وهذه هي طبيعته! لكن..
من اليوم وقبل أن تتلفظ بأي شيء، فكر بالذين لا يستطيعون الكلام! وقبل أن تنتقد الطعام الذي تتذوقه، فكر بمن ليس لديهم شيء يأكلونه! وقبل أن تنتقد زوجتك أو زوجك، فكر بمن يتضرع إلى الله للحصول على زوج أو زوجة! وقبل أن تشكو من طول المسافة التي تقودها بسيارتك، فكر بمن يقطعون نفس المسافة على أقدامهم! وعندما تتعب وتشكو من عملك، فكر بمن ليس لديه وظيفة مثل وظيفتك وعاطل عن العمل! وعندما تبدأ أفكارك بإحباطك، ارسم ابتسامة على وجهك وفكر بأنك ما زلت حيا وشكر الله على نعمه كلها! وقبل أن تعترض على الحياة، فكر بمن سبقك مبكراً إلى الآخرة!
الذكي الأريب يحول الخسائر إلى أرباح، والجاهل الرعديد يجعل المصيبة مصيبتين .طـُرد الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة فأقام في المدينة دولة ملأت سمع التاريخ و بصره. سـُجن الإمام أحمد بن حنبل وجلد ن فصار إمام أهل السنة، وحُبس ابن تيمية فأَخرج من حبسه علما جما، ووضع السرخسي في قعر بئر معطلة فأخرج عشرين مجلدا في الفقه ، وأقعد ابن الأثير فصنف جامع الأصول وهو من أشهر وأنفع كتب الحديث، ونفي ابن الجوزي من بغداد فجود القراءات السبع، وأصابت حمى الموت مالك بن الريب فأرسل للعالمين قصيدته الرائعة الذائعة التي تعدل دواوين شعراء الدولة العباسية، ومات أبناء أبي ذؤيب الهذلي فرثاهم بقصيدة أنصت لها الدهر، وذهل منها الجمهور وصفق لها التاريخ .
إذا داهمتك داهية فانظر إلى الجانب المشرق منها، وإذا ناولك أحدهم كوب ليمون فأضف له حفنة من السكر، وإذا أهدى لك ثعبانا فخذ جلده الثمين واترك باقيه، وإذا لدغتك عقرب فاعلم أن سمه مصل واق ومناعة حصينة ضد سم الحيات!
تكيـٌف مع ظرفك القاسي، لتخرج لنا ولنفسك منه زهرا ووردا وإشراقا،” وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم”.
سجنت فرنسا قبل ثورتها العارمة شاعرين مجيدين متفائلا ومتشائما، فأخرجا رأسيهما من نافذة السجن، فأما المتفائل فنظر إلى النجوم فضحك، وأما المتشائم فنظر إلى الطين في الشارع المجاور فبكى! انظر إلى الوجه الآخر للمأساة..
عش حياتك بـكل ثقه بأن الله يعلم م لا تعلمه أنت، ويخطط لك بأفضل صورة هو يراها لك ! أغمض عينك عن كل ما يتعسها ..وقم بـتربية قلبك على تحمل فقدان بعض الأشياء التي تحبها،
لأنك لا تعلم لماذا فقدتها، ولكن الله يعلم، وهو خير الحاكمين..
كلام جميل لو طبقناه مع ما بنا من طبع الاستعجال والتذمر من كل الاشياء، لهانت علينا كثير من المصائب والأزمات، بل لهانت علينا الحياة كلها! لو وقعت عليك مصيبة لا تكره كل الأشياء الجميلة من حولك، فبين يديك نعم كثيرة وآلاء وفيرة.. لا تعطي المصيبة أكثر من حجمها، لأنك لن تستطيع تغيير شيء من قدر الله.. ولكن قل دائما: الحمد لله… وكن إيجابيا..

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com