اليوم الأحد 28 مايو 2017 - 7:52 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 19 فبراير 2014 - 8:09 صباحًا

سلسلة شرح أحاديث الأربعين نووية – ح 13 – الشيخ محمود العارف

الحديث الحادي عشر
نص الحديث:
عن أبي محمد الحسن بن على بن أبي طالب سبط رسول الله وريحانته رضي الله عـنهـما، قـال: ( حـفـظـت مـن رســول الله: (دع ما يـريـبـك إلى ما لا يـريـبـك(رواه الترمذي:2520، والنسائي:5711، وقال الترمذي: حديث حسن صحيح).
ترجمة الحسن بن علي:
الحسن بن علي سبط رسول الله وهو ابن بنت رسول الله ابن فاطمة الزهراء ولد في المدينة المنورة في السنة الثالثة للهجرة وهو أفضل الحسنين فإن النبي أثنى عليه وقال: { إن ابني هذا سيد وسيصلح الله به بين فئتين من المسلمين }، فبعد أن تولى الخلافة ستة أشهر وبعد أن بايعه أهل العراق والحجاز واليمن وخراسان رأى أن يحقن دماء المسلمين فتنازل عن الخلافة وأصلح الله به بين الفئتين المتنازعتين وسمي ذلك العام عام الجماعة وذلك سنة 41 هجري.
أهمية الحديث:
هو من جوامع الكلم ومن الحكم النبوية البليغة، قال ابن حجر الهيتمي: هذا الحديث قاعدة عظيمة من قواعد الدين، وأصل في الورع الذي عليه مدار المتقين، ومنج من ظلم الشكوك والأوهام المانعة من نور اليقين.
مفردات الحديث:
{دع ما يريبك إلى ما لا يريبك } يعني اترك الذي ترتاب فيه وتشك فيه إلى الشيء الذي لا تشك فيه، وهذا يشبه الحديث السابق أن النبي قال: (بينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه) فالذي يريبك وتشك فيه سواء كان في أمور الدنيا أو أمور الآخرة فالأحسن أن ترتاح منه وتدعه حتى لا يكون في نفسك قلق واضطراب فيما فعلت وأتيت.
فوائد هذا الحديث:
1- على الإنسان أن يترك كل الأشياء التي يرتاب فيها (الشبهات)، بل مأمور باجتناب ما يدعو إلى القلق ويقطع وساوس الشيطان بل ترك الشبهات يؤدي به الى الورع والطمأنينة والسعادة وما أعظمها من نعمة في الدنيا والآخرة.
2-تعارض الشك واليقين.
وهناك نشرح القاعدة الفقهية: اليقين لا يزول بالشك.
شرح القاعدة: رجل متأكد من الوضوء ولكنه يشك هل نقض الوضوء بعد ذلك أم لا؟ فهنا اليقين الوضوء ونقض الوضوء مشكوك فيه فهو على الوضوء حتى يتأكد أن الوضوء انتقض.
مثال عكسي: رجل كان غير متوضئ ثم شك هل توضأ أم لا؟
فهو بلا وضوء حتى يتأكد أنه توضأ عنده يعد متوضئ وإلا فلا.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة : ,

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع