اليوم الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 6:45 صباحًا
أخر تحديث : السبت 1 مارس 2014 - 2:53 مساءً

الاقوال الكفريه – مرام ابو مخ

الحكم الشرعي فيمن يردد عبارة :(أنا فلان وسأحتفل بأعياد الكُفار وبهذا وحسب الدين المتأسلم الجديد سأتحول مع سبق الإصرار والترصُّد الى كافر.)

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه .
أولا :حكم الاحتفال بأعياد الكفار :
قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق … ) الآية .

قال النبي صلى الله عليه وسلم : ” من تشبه بقوم فهو منهم . ” رواه أبو داود.

قال ابن القيم – رحمه الله – في كتابه (أحكام أهـل الذمـة
وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم، فيقول: عيد مبارك عليك، أو: تهنأ بهذا العيد ونحوه، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات، وهو بمنـزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، بل ذلك أعظم إثمـاً عند الله، وأشد مقتـاً من التهنئة بشرب الخمر وقتـل النفس، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك، ولا يدري قبح ما فعل، فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه . انتهى كلامه – رحمه الله – .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه “اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم”: ” مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء “. انتهى كلامه – رحمه الله.

ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم، سواء فعله مجاملة أو توددًا أو حياء أو لغير ذلك من الأسباب ؛ لأنه من المداهنة في دين الله، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم.

ملاحظة:
هذا رابط محاضرة للشيخ سفر الحوالي … لمزيد من الفائدة
http://audio.islamweb.net/audio/Fulltxt.php?audioid=110650

ثانياً: حكم من يردد العبارة :”وبهذا وحسب الدين المتأسلم الجديد سأتحول مع سبق الإصرار والترصُّد الى كافر.)!!!!
قائل هذه العبارة على خطر عظيم وقد يخرج من الملة اذا كان يقصد بكلامه هذا انه معظم لشعائر الكفار وانهم على الحق ،فالردة تكون بالنية والقول والفعل لمن كان عالماً قاصداً مختاراً،ولا نستطيع ان نعذره بالجهل …. اذ لاجهل اليوم بوجود هذا الفضاء المفتوح امام الجميع .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: فمن قال كلمة الكفر من غير حاجة عامدا لها عالما بأنها كلمة كفر فإنه يكفر بذلك ظاهرا وباطنا. اهـ.

وجاء في الموسوعة الفقهية:
اتفق العلماء على تكفير من صدر منه قول الكفر، سواء أقاله استهزاء أم عنادا أم اعتقادا، لقوله تعالى: قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ {التوبة: 65-66}
وهذه الألفاظ المكفرة قد تكون صريحة كقوله: أشرك أو أكفر بالله، أو غير صريحة. اهـ.

والله المسؤل ان يهدي وأن ينصر دينه ،وصلّ الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه اجمعين.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع