اليوم الإثنين 25 سبتمبر 2017 - 12:22 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 5 مارس 2014 - 9:15 صباحًا

محاورة تحبس الأنفاس: أشرس المحاورين أمام سيّد الأنبياء والمرسلين!

محاورة تحبس الأنفاس: أشرس المحاورين أمام سيّد الأنبياء والمرسلين!

اجتمعت قريش يوما فقالوا: انظروا أعلمكم بالسحر والكهانة والشعر، فليأت هذا الرجل الذي قد فرق جماعتنا ، وشتت أمرنا ، وعاب ديننا ، فليكلمه ولننظر ماذا يرد عليه؟
فقالوا: ما نعلم أحدا غير عتبة بن ربيعة .
فقالوا : أنت يا أبا الوليد .

فأتاه عتبة فقال: يا محمد ، أنت خير أم عبد الله ؟
فسكت رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

فقال : أنت خير أم عبد المطلب ؟
فسكت رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

فقال: فإن كنت تزعم أن هؤلاء خير منك ، فقد عبدوا الآلهة التي عبت ، وإن كنت تزعم أنك خير منهم فتكلم حتى نسمع قولك!
إنا والله ما رأينا سخلة قط أشأم على قومك منك .. فرقت جماعتنا ، وشتت أمرنا ، وعبت ديننا ، وفضحتنا في العرب ، حتى لقد طار فيهم أن في قريش ساحرا ، وأن في قريش كاهنا . والله ما ننظر إلا مثل صيحة الحبلى أن يقوم بعضنا إلى بعض بالسيوف ، حتى نتفانى أيها الرجل .. إن كان إنما بك الحاجة جمعنا لك حتى تكون أغنى قريش رجلا، وإن كان إنما بك الباءة فاختر أي نساء قريش شئت فلنزوجك عشراً .

فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” فرغت يا أبا الوليد؟”
قال
فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : (بسم الله الرحمن الرحيم, حم تنزيل من الرحمن الرحيم) حتى بلغ (فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود)

فقال عتبة : حسبك .. حسبك .. ما عندك غير هذا؟
قال : ” لا ”

فرجع إلى قريش فقالوا: ما وراءك؟
قال: ما تركت شيئا أرى أنكم تكلمونه به إلا كلمته

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع