اليوم الجمعة 28 أبريل 2017 - 5:28 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 10 أبريل 2014 - 8:11 صباحًا

الرد الصاعق على ما جاء في أحد المواقع – 2 –

الأحمق عدو نفسه، كما يقولون.. والإنسان الفاشل التافه تجده دائما يبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وسقوطه وتفاهته.. الإنسان التافه والفارغ دائما يبحث عن شيء يضع عليه اللوم ويحمّله مسؤولية الوضع المأساوي والمزري الذي يعيش فيه، وهذه الظاهرة ـ ظاهرة البحث عن الشماعةـ منتشرة جدا، تجدهم دائما يتحدثون عن وجود مؤامرة، وأن كل أنواع الفشل والانحطاط والهزيمة هي بسبب العدو المتربص، وما إلى ذلك من الأوهام..
هؤلاء التافهون الفاشلون يشعرون بعقدة النقص ويعانون من الدونية والشعور بالتفاهة، ولذلك لم يجدوا وسيلة للخروج من وضعهم البائس إلا بممارسة الكذب عل النفس، واختلاق قضية وهمية يعلقون عليها فشلهم وخيبتهم وتفاهتهم، وهكذا فقد صنع هؤلاء عدوا وهميا وشماعة لكي يعلقوا عليها خيبتهم، وانطلقوا بكل الحقد الأعمى وبكل العقد النفسية التي يعاني منها الفاشلون والتافهون، في مهاجمة هذا العدو الوهمي، ونبش التاريخ والبحث عن الهفوات بشراهة ونهم منقطع النظير، وبنشوة وسعادة سادية تفضح المعدن الرديء الذي يشكل هؤلاء التافهين، وتفضح المبادئ الفاسدة التي خضعوا لها وترعرعوا بين أحضانها.. والنتيجة الوحيدة التي سيصل إليها هؤلاء العميان، هي المزيد من التخلف والمزيد من الذل والجهل، بالإضافة إلى المزيد من السخرية والتهكم والازدراء من كل البشر العاقلة في هذا العالم..
مع مرور الزمن وكلما خاض الشخص في غمار بحر التفاهة أكثر يكتشف أشياء جديدة، ولو بحثت في أعماق التفاهة لوجدت أن من الناس من يحتاج إلى عمليات جراحة وتجميل داخلية مثل: شفط حسد.. تكبير قلب.. نقل عقل من المؤخرة إلى الرأس.. (الله يديم نعمة التفاهة عليكم نعمة لا تحول ولا تزول)!
لقد سطر إخواننا الطاهرون الأشاوس في عكا موقفا رجوليا مشهودا، أظهروا من خلاله الوجه المشرق المضيء لهذه المدينة، كيف لا.. وقد وقفوا حصنا منيعا أمام التافهين اللاهين اللاعبين، الذين استهزءوا بالدين، وبأحكام رب العالمين، وبأحاديث سيد المرسلين، وبالعلماء الربانيين المخلصين، ونشروا الرذائل وسيء الأخلاق… أفبعد كل هذا يطأون أرض عكا المسلمة الأبية ليلوثوها بسمومهم القاتلة؟!
طبعا لم يطب للبعض هذا الطهر والنقاء.. فانبروا يحدوهم قول من قال: “أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون”، وقول من قال: “أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض”!! نعم هذه هي بضاعتهم الكاسدة التي يروجون لها.. اتهامات وتلفيقات واختراعات وتخيلات يستلونها من قاع بئر الهوى المظلم المدلهم.. فاتهموا الشباب المخلص بأنهم متمسحين بالإسلام، والإسلام منهم براء، وحوّلوا إنجازهم إلى سباب وشتم ومحاولات اعتداء على النساء والرجال، ولفقوا لهم تهمة تكفير كل من هم بحضور العرض.. وراحوا يصورون للناس أن هذه الثلة بجميع أفرادها بلا استثناء عبارة عن مجموعة متطرفين، تكفيريين، مدسوسين… لا علاقة لهم بالإسلام! وبقي أن يكتبوا أن الشباب كان سيشن غارة جوية أو برية أو بحرية (فعكا مدينة ساحلية) ليدمر منازل الكافرين وينال منهم!!!!!
يا قوم! للتفاهة حدود، وهبل كهذا لا نظن أنه موجود، لكن ألزمتمونا أن نصدق ونوقن بوجوده. لقد أعلن التافهون إفلاسهم يوم أن اتخذوا الدين مطية يركبون عليها، ليصلوا إلى حيث يريدون بما تملي لهم أهواؤهم.. فتارة يقولون: “لا إكراه في الدين”، وكأن الشباب قد حملوا العصي والأسلحة وهددوا الناس بالقتل والتعذيب! وتارة يقولون: “إن النساء شقائق الرجال، ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم”، طبعا وعندهم يكون إكرام المرأة بتحررها من القيود وتبرجها.. وإظهار مفاتنها أمام الرجال، وممارسة حياتها كالرجال تماما.. تلعب كرة القدم، وتمارس السباحة، وتخالط وتزاحم الرجال في كل الميادين.. وتفعل ما تشاء.. بلا حسيب ولا رقيب! كأنهم لم يسمعوا يوما من الأيام قوله تعالى: “وليس الذكر كالأنثى”، وأنى لهم أن يسمعوا ف “إنما يستجيب الذين يسمعون”.. وطبعا، الشباب المسلم الطاهر لم يكن ليفعل كل ما فعل من تلقاء نفسه، بل ثمة تحريض خطير وجهات مشبوهة قامت بدور خفي لتحيك وتدبر مؤامرة بليل، لتوجه الشباب المساكين إلى تنفيذ المخطط الرهيب!! يعني باختصار فلم محروق..
مثل هؤلاء لا يستحقون ردا ولا تعبيرا.. إذا نطق السفيه فلا تجبه … فخير من إجابته السكوت! كلنا يعلم أن إخواننا في عكا من أحرص الناس على ما يرضي ربهم، وما انتفضوا لنصرة الحق ونبذ الباطل إلا لحبهم للحق وكرههم للباطل وأهله.. وهذا من كمال الإيمان: كما في الحديث: “ومن أحب لله وأبغض لله فقد استكمل الإيمان”.. لم تزل أيديهم المتوضئة مغبرة بغبار المساجد والمقابر والمشاريع الخيرية التي يدأبون على خدمة أهلهم وإخوانهم من خلالها، نذروا أنفسهم لخدمة الحق وأهله والدفاع عنه.. فأكرم وأنعم بالبضاعة وبحامليها.. “ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين”..
أما من اتخذوا الدين معجونة يشكلونها كما يشاءون، وراحوا يتغنون بالشعارات الموات: كالتطرف والتشدد والتكفير.. يا جماعة: هذا شعارات اندثر أصحابها واحترق أربابها.. يا أدعياء الوطنية والفلسطينية والهبلية.. لم يعد لكم وجود “وكلمة الحق هي العليا”.. لقد بان للناس حقيقة أمركم، وكشفوا الأقنعة عن حقيقتكم متلبسين بنصركم ودفاعكم عن الباطل وأهله.. وكل من يناصركم وينشر تفاهاتكم من مواقع فهو على شاكلتكم.. والطيور على أشكالها تقع..
فعلا فعلا زمن التفاهة.. زمن هؤلاء الذين لم تكتحل أعينهم يوما بنور الإيمان، ولم يغتسل جسدهم بماء التقوى والإذعان، تقوقعوا بأحضان النعيم وخرجوا من بوتقة التفاهة ليزاودوا على أبناء مجتمعهم المخلصين. يتحدثون باسم الدين ولا يعرفون منه إلا الاسم، يستشهدون بالكتاب والسنة ولا يعرفون منهما إلا الرسم، يدّعون الإيمان بالله والقرب منه وهم أبعد الناس عنه بالممارسة العملية وبمخالفة كل تعاليمه السمحة، ويتجاوزون على عبيده ظنًا أنهم بهذا قد يتحولون إلى أسياد، معتقدين أنهم يخدعون الله والناس وما يخدعون إلا أنفسهم.. وإن خاصموا فجروا، وتمادوا في قلب المعطيات.. وتفننوا في تشويه الحقائق الناصعات..
نحن في زمن الخضوع، زمن لا يوجد به مكان سوي للصوص الأخلاق، ولصوص القيم والمبادئ من قلوب المؤمنين، زمن المتسلقين على فراش ناعم مستورد، وأثاث لتزيين قلاعهم العاجية، إنه زمنهم وزمن الجراثيم الناطقة. الزمن الذي فيه: “الرجل التافه يتكلم في أمر العامة”! أما المجتمع الواعي والصاحي فيعرف أبناءه البررة.. وهل تخفى الشمس في رابعة النهار؟ وهل يخفى القمر ليلة البدر؟ وكما يقول المثل: “لا يبقى في الواد إلا حجارته”، والأيام حبلى بالوقائع ولن تنثني الأقلام.. ولا الكلمات عن نصرة الحق.. ولأن تكون ذنبا للحق خير من أن تكون رأسا للباطل… فكيف يرضون أن يكونوا أذنابا للباطل؟! أعاذنا الله جميعا من العمى والخذلان.. ورزقنا البصيرة ونور الإيمان.. “ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور”… والحمد لله رب العالمين..

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 16 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

  1. 1
    جتاوي says:

    بارك الله بصاحب المقال ولكن فيه شده

  2. 2

    المقال لازم يوصل لنوره منصور بنت التجمع

  3. 3

    اما ان الاوان ان يفهموا ان وطن ع وتر حرااااااااااااااااام

  4. 5

    كل الاحترام , الدفاع والذب عن اخوتنا العكاويين لهو مطلب شرعي بوركتم

  5. 6
    اشراقه says:

    اسال الله لكم الثبات على الحق

    في الوقت الذي فيه الاعلام يتحالف على اخوتنا في عكا , اذاعة الشمس , مواقع التجمع وباقي المواقع الفاسده ياتي الفرج تاتي العزه بوركتم بوركتم

  6. 7

    هذه ليست نصيحه انما تقريع لصاحبة المقال

  7. 8

    ما كنت حابب اتكلم عن الموضوع لكن أجا الوقت بعد اللي شفته آخر يومين,

    كل ما شب بغار على دينه وبلده بعارض شغلة بتقوم كل الدنيا ضده ؟
    طيب ليه لما “الوطني” يعارض مسرحية او فعالية تهويدية في بلده بكون تقدّمي ومكافح حتى لو استعمل العنف, بينما الإسلاميين لما يعارضو مسرحية بأرقى الأساليب الاحتجاجية والحوار المباشر تُصنّف على يد نفس الناس انها تكفير وتهجّم وكبت للمجتمع ؟

    الطريقة التي تم فيها تصوير الاحتجاج على عرض وطن ع وتر في عكا طريقة بذيئة جداً تذكّرني بالإعلام المصري. استخدام مصطلحات مثل “بإسم الدين”, “تكفير”, “اعتداء,” “نساء”, “تكفيريين متطرفين”, “مسح دماغ”, ومن ثم مباشرة إلحاقها بالكلام عن سماحة الإسلام, وذلك استعطافاً للقارئ الساذج, هو كلام خبيث فيه كثير من التدليس لمحاولة تشويه معالم الصورة الاحتجاجية التي كانت أمام المسرح.

    صور احتجاج الفتيات ومن ثم صور احتجاج الشباب تعج المواقع الاخبارية. أعطوني صورة واحدة يظهر فيها أي نوع من التعدي أو الهجوم

  8. 9

    لو الشخص المقصود بالمقال بحس وبفهم, لكان تأثير هاظ المقال عليه أشد وأعظم من تأثير القنبلة الذرية على هيروشيما ونكازاكي.

    الله يهدي المقصود بالمقال والله يثبت كاتب المقال ويقوي ايمانو..

  9. 10

    الحق أحق أن يتبع.. ومليح إلي صار هيك عشان شوية هال وطنيين! يبينوا على حقيقتهم… لا وطنية ولا قومية ولا كشل.. “من كان يريد العزة فلله العزة جميعا” “ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين”

  10. 11

    من الواضح أن “وطن ع وتر” تعدّى كونه حادثة مؤسفة إلى كونه مشروعا وراءَه منتفعون يسعون إلى نشر الفساد في كلّ أنحاء فلسطين (بموافقة من الاحتلال بلا شكّ) من أجل ملء بطونهم بالسحت والمال الحرام – على حساب أخلاق هذه الأمة وطموحها وأحلامها..
    وكلّنا يعلم، أن لهذا الفساد بؤرتان: واحدة من “رام الله”.. منها يأتي هؤلاء المهرجون يطوفون بلادنا طولا وعرضا يستبيحون فيها كلّ حرمة ويتخطّون كل خط أحمر..
    والبؤرة الأخرى: “….. للانتاج الفني” وهو مكتب تابع لمكتب “موقع ….”، والذي يتبع لشخص من جت المثلث للأسف. وهو -وشرذمة معه- هم القوة المحركة لهذا المشروع الفاسد.

    أعتقد أنّه حان الوقت لأهالي جت الوقوف وقفة رجل واحد في وجه هذه المهزلة. وأدعو إلى مقاطعة “موقع …” مقاطعة تامة: لا نزور الموقع، ولا نعلن فيه، ولا نتعامل مع من يعلن فيه، ولا ندعوه لتوثيق خبر أو حفل أو حدث. لا يعقل أن لا يكون ثمن يدفعه من يسعى جاهدا لنشر الفساد وتخدير هذه الأمة التي تحاول جاهدة أن تقوم من نومها الذي طال!!

  11. 13
    مسلم says:

    يا أصحاب الهمم وأين كنتم بعد أن عرضت في جت وأكثر من 1200 مواطن جتاوي مع العلم ان الأئمة قدموا عريضة للمجلس ولكن كان مكانتها بما تجري الرياح
    اهكذا ؟؟؟؟

    • 14

      اولا لم يقدموا الائمه عريضه انما ذهبوا اليه مجموعه من الشباب وكان جوابه انه لا يدري ما وطن ع وتر وانه قد بيع 250 كرت ومتاخر لابطالها ووعد ان لا ترجع لجت

    • 15
      مسلم says:

      طيب باعو 250 كرت وكيف وصلتوا لأكصر من 1200 كرت إشي عجيب وأخرى بالدافع عن الباطل .

      كان لازم يتعمم على الجميع ما يقوم به هؤلاء من فن هابط ساقط ويحد من نشاطهم استحوا على حالكم قال وعد … قال وعد …. هههه

  12. 16
    مسلم says:

    ( يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ( 32 ) هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ( 33 ) ) [ ص: 136 ]