اليوم الأحد 26 مارس 2017 - 9:49 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 21 أبريل 2014 - 4:40 صباحًا

حوار مفتوح حولَ الزّواج -2- د.رائدة بدران

قبلَ أن أخوض في الموضوع أذكّر بسابِقِه, حيث كان عن معنى الزّواج , حيث معناه في حياتنا الحالية الدارجة في المجتمع المسلم يُفهمُ على أكثَرِ من وجهٍ , ويُطَبّقُ للأسف على وجه واحدٍ ظاهرُهُ الاستقرار وباطنه الفوضى العارمةُ ,,,وطبعاً ليس الأمر أمر تعميم! وكذلك لا يا أخواتي ويا أميراتي ليس المقصود بالفوضى فوضى البيت , فهو ويشهد الله جميل مرتّب يحوي بين جدرانه مملكة من الأثاث والمفارش والأدوات المنزلية والمزخرفات والمجوهرات والملابس “الشّرعيّة” أو الشّرعيّة أو الغير شرعيّة . ولكنّ الفوضى الحقيقية في داخل الدّماغ …فوضى تحتاج للكثير من الترتيب والرّبط .لا تبتئسنَ فهي ظاهرة عامّة لم تنأَ بنفسها عن أحدٍ تَقريباً ..! الزواج يحتاج لتحضيراتٍ كثيرة وترتيبات جمّةٍ أكثرها مكانه في الرأس داخل الدّماغ , أماّ ما نراه من تحضيرات في يومنا هذا فهي في كلّ مكان في الجسم سواه …نخفّف الوزن ونفصّل الفستان ونقيسه بالسنتمترات, ونشتري الشموع , وننسّق الزهور وننظّف الوجه وننزع من عليه البذور , ونسهر الليالي حتى السّحور…ونتزوّج والدّماغ مُشَتّت مشغول بكلّ ما لا يلزم الزّواج ….كيف ذلك؟
نحن عزيزاتي نحضّر فتياتنا ليوم الزفافِ لا للحياة الزوجيّة , لأن الحياة الزوجية نعيشها بعشوائيّة …هكذا على السليقة ولا نأخذها بمأخذِ الجدّ…
أودّ أن اسأل من مناّ فكّرت في الجلوس مع ابنتها حال ارتباطها والمرور معها على أحكامِ الزّواج الشرعية؟ على حقوق الزوج وواجباته؟ على أحكام الزواج والطلاق , وأسس الروابط الاجتماعية كعلاقة المرأة بأهل الزوج والأقارب, بالجيران والأصحاب. عن الاختلاط في البيوت , عن حرمة ادخال من لا يرغب أو بها الزوج للبيت, عن حرمة الخروج بلا اذن…عن ..وعن …وعن!؟ نظريات كثيرة اتخذتها النساء نبراساً تتناقله عبر الأجيال , اقتنعت به وورّطت في شباك قناعاتها البنت والولد , نظريات تنمّ عن محدودية في التفكير وفوضى في الدّماغ , وفوضى الدماغ ينجم عنها فوضى النظرة للحياة وفوضى الحكم على الأمور وفوضى التّصرّف . فهلاّ رتّبنا بعض تلكَ الفوضى , هلاّ نظرنا في أسبابها , وسبُلِ التّخلّص منها؟
نظرية 1) الولد ..مهما فعلَ فلا يهمّ , المهم البنت!! ليس هذا فحسب بل يجاهر بعض الأولاد في المعصيةِ , فيقيمون العلاقات الغرامية , ويخرجون للسهرات المختلّطة ولا يراعون حدود الله بشيء , ويبقوا شرفاء , رجال! لم يمسّهم مسّ , فالأهمّ هي البنت …تنسى الأم أنها ستُسألُ عن البنت والولد يوم القيامة على حدٍ سواء , فترصد كل ما يبدر عن الفتاة ان كانت ابنتها أو كنّتها وكأنها هي كل المجتمع وكلّ العائلة وكلّ الحياة الزوجية.
نظرية 2) اذا لم تقم ابنتي علاقة غرامية قبل الزواج فأنا أم ناجحة…!!!! نظرية خاطئة من أولها لاخرها ,نظرة سلبية للحياة وكأن الحرام الوحيد الذي قد يقع به الانسان هو اقامة العلاقات, وكأنّ مقياس الخُلُقِ العظيم هو جانب صغير من جوانبِ الشخصيّة .! فكم من جاهلٍ دمّر أمة كاملةً , وكم من بيوت تُبنى على المعاصي , وكم من أمهات تظنّ بنفسها الخير وحسن التربية وهنّ عنها بعيدات ..! وكم نحن غارقون…في أحلام اليقَظةِ مسترسلون.
نظرية 3) الدين هو في القلب وليس في اللبس, فكم من المحجبات غير خلوقات.!! نظرية أبشع من سابقاتها , وكأنني أبرر معصيتي بمعصية اخر, وكأنني أستغني عن فرضٍ بسبب سوء أداء الاخر له, وكأنني أقول لن أذهب للحجّ لأن هناك في الحج أناس يسرقون , أو بغير الاسلام يحكمون.
نظرية 4) المهم التعليم والشهادة , على مهلها البنت مع الوقت تتعلّم شؤون البيت .!! وبهذه النظرية نحصر الحياة الزوجية في شؤون البيت والطبيخ وكسب النقود, ناسين أن المرأة بسوء تبعّلها لزوجها ولو أدخلت على بيتها الاف الشواقل قد لا تحظى بالفوز في الجنّة.! فهل تريدين هذا المصير لأميرتكِ الغالية؟
عزيزتي الأم كي تحضّري ابنتك للزواج الناّجح تحتاجين الكثير من العلم , السؤال والاستفسار, التواضع والتنازل, تغيير نظرتك للحياة الدنيا , تذكّر كونها أمانة سوف يأتي يوم السؤال عنها..! قد تحتاجين بعض المساعدة في صونها , فلا تبتئسي فلستِ وحدكِ.! اذ ستكون لي عودة بعون الله …..فالى اللقاء.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 2 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

  1. 1

    اه والله صدقت .. انا متزوجة ومع ان امي لم تنبهني لكل ما ذكرت الا اني اتخذه منهج لان فيه راحتي وراحة اسرتي مستغنين بذلك عن مشاكل كثيرة .

  2. 2

    بارك الله فيك عمه , نتمنى ان لا تنقطع طلاتك