اليوم الأحد 19 أغسطس 2018 - 8:16 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 3 يونيو 2014 - 11:41 صباحًا

بائع البسكويت الطفل الذي فجرته براميل الأسد

هل تعرفوه ؟
#مصطفى_عرب، الطفل ابن العاشرة، جميل المُحيّا، والذي عُرف ببيعه البسكويت في بستان القصر، في #حلب، لإعالة إخوته الأطفال بعد أن قتل نظام مقاومة بشار الأسد أبوه وبات هو معيلهم الوحيد…. أملهم الوحيد. مصطفى عرب كان أحد ضحايا مجزرة #بستان_القصر التي قام بها المقاومون من جنود بشّار حين ألقوا البراميل المتفجرة على الحيّ، الاسبوع الماضي.
الصورة العليا له وهو يبيع البسكويت واخته تقف خلفه خجلا من الكاميرا. ليس معلوماً إن كانت اخته قد أحالها الانفجار إلى أشلاء، أو انها قد ماتت تحت الأنقاض اختناقا، بصورة بطيئة، وهي تنتظر مصطفى لينتشلها وينقذ روحها البريئة، انتظارٌ طال وطال وطال……
في التعليقات صورة التقطت له أيام قليلة قبل استشهاده، وفيديو تقشعر له الأبدان يظهر فيه مصطفى وهو يركض بعد أن أصيب قبل أن يسقط مغشيا عليه….. ويموت.
ما ذنب مصطفى، وعشرات الآلاف غيره من الأطفال، أن يقتلوا وتقطّع أطرافهم وتسيل الدماء من أنوفهم التي لم تشمّ رائحة الحياة بعد، ويموتوا زهوراً قبل تفتّحها؟
ما ذنب اخوته، ومن يعيل من تبقّى منهم؟
مات مصطفى وظلّت البسكويتات الملطّخة بدمه الطاهر شاهدة على بطولة شهيدٍ طفلٍ صار رجلاً قبل أوانه، لكن دمه سفك وروحه فاضت، ليس سوى لأنه طلب حياة كريمه له ولإخوته، وحاول تأمين لقمة الخبز لهم، واليوم رحل عنهم، ولن يعود.
نم قرير العين يا شهيد، فروحك الطاهرة أسمى من أن تعيش في كوكب يحكمه أنذال مثل #بشار وفيه تعيش جراثيم تؤيده وتدافع عنه.

< معاذ خطيب >

10443543_10152467348999916_5729362117017951114_n

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com