اليوم الخميس 19 يوليو 2018 - 8:22 مساءً
أخر تحديث : الأحد 8 يونيو 2014 - 10:57 صباحًا

يوم أن كان في باقة رجل اسمه “الشيخ مجدي”! – رامي عنابوسي

يوم أن كان في باقة رجل اسمه “الشيخ مجدي”!
جاء شرطيان إلى رئيس البلدية فأرسلهما للجلوس مع الشيخ مجدي الكتاني في موضوع ظاهره خدمة الطلاب فقال لهما: “لن أقول لكما سأفكر، بل أخبرا من خلفكما: على جثتي لن يدخل هذا المشروع مدارس باقة”
ثم كانت محاولات لفعاليات مختلطة مشتركة هدفها الظاهر الإثراء الثقافي والحوسبة ونتائجها الفعلية تحطيم وتمييع الثوابت وترويض أولادنا في جيل مبكر، فوقف مجدداً وزأر وضرب على طاولة البلدية وخرست أصوات الانهزامية والانبطاحية هنيهة .. ولكن ما لبثت أصابع الغدر أن أزاحت الأسد عن كرسيّه، واغتيلت إنجازاته!
واليوم، نرى برامج “الآخر هو أنا” تعرض في المواقع على أنها بطولات وإنجازات مدرسية وبلدية .. والكل ساكت ومختبئ!
كيف يكون اليهودي هو أنا؟! .. هذا ليس سلاماً ولا ثقافة إنما هو استسلام وخذلان وانبطاح وتمييع وذوبان قد يصل حدّ الصهينة من حيث ندري أو لا ندري ..
أولاد بلا هوية ولا حصانة فنشركهم في هكذا برامج؟ فأي طالب سينتج؟ لمن سيكون انتماءه؟!
أين هي لجان أولياء الأمور “الوطنية” من هذه البرامج وكيف يدعمونها؟! .. فإن كانت تدري فتلك مصيبة وإن كانت لا تدري فالمصيبة أعظم!
أنا أنا ونحن نحن .. وهو هو وهم هم!
ويا ليت الآخر المقصود هو أخي في الإسلام والعروبة أو حتى زميل الصف .. يا ليت قومي يصحون ويفهمون ويفكرون .. ألهذا الحد نحن ساذجون ومنبطحون؟!
التعايش شيء وخلع الهوية شيء آخر!

 

اقرأ ايضا:

رداً على منشور السيد رامي عنابوسي : “يوم أن كان في باقة رجل اسمه الشيخ مجدي

عطفاً على الردّ الكريم للأخ الفاضل أمير مواسي المحترم

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع