اليوم الإثنين 21 أغسطس 2017 - 12:04 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 9 يونيو 2014 - 10:22 صباحًا

جيران قاعات الافراح – نطالب المسؤولين بالتعامل مع الموضوع بمسؤولية

تتمة لموضوع الضجه الصادرة عن قاعات الأفراح وبعد الاجتماع المنعقد في المجلس بتأريخ 12/05/14 والذي حضره مندوب عن وزارة البيئة، أصحاب القاعات والمسؤولون عن البيئة في المجلس المحلي، وقد تم في هذا الاجتماع ” الاتفاق ” علي تجريب منظومة سماعات ستقام في قاعة الفيروز أولاً ومن ثم يعمم هذا الحل على باقي القاعات؛ على خلاف ما اقترحه مندوب وزارة البيئة. وبعد دراسة حيثيات الموضوع برمته كعادة مجموعتنا ” مجموعة المتضررين من القاعات” قمنا بتقديم رسالة إلى المجلس المحلي، كونه بنظرنا المسؤول المباشر عن استمرار الإزعاج الناجم عن قاعات الأفراح . ومفاد هذه الرسالة كما يلي :

1) لقد اجمع كل من حضر الاجتماع وبضمنهم أصحاب القاعات ( الجاردينز, النور والفيروز ) بحقيقة الإزعاج الصادر من القاعات جميعها لسكان المنطقة المحاذية لهذه القاعات.

2) واضح أن منظومة السماعات ” الخاصّة ” والتي تم اقتراحها من قبل أحد أصحاب هذه القاعات هو حل غير مهني وغير كافٍ, ولا يعتمد على دراسة مهنية من قبل مختصين في هذا المجال.

3) رد المجلس لم يشمل أي تفصيل لخطوات عملية لبرنامج الحل المقترح أو برنامج المراقبة في ضلوع أصحاب القاعات بحل مشكلة الضجة، كما ولم نلحظ أي ذكر لعقوبات مستقبلية في حال مخالفة القاعات القانونية.

4) نحن نؤكد ضرورة تشكيل لجنه خاصة مع مسؤول عيني من المجلس والذي من وظيفته مراقبة ومتابعة عمل القاعات بحسب القانون، بالإضافة لذلك يكون هذا المسؤول عنواناً لشكاوى السكان وفي جميع الأوقات.
إننا لنستغرب مراراً وتكراراً من سطحية التعامل وعبثية الحلول للمشاكل في مجتمعنا عامة وفي بلدتنا خاصة، فان موضوع الضجة الطاغي في قريتنا له معالم واضحة للحل، وبحسب أخصائيين في هذا المجال ( لدينا دراسة واضحة مع حلول متكاملة ) تضمن حل أساسي, شامل ودائم.
أما التلويح بحل سطحي وهاوٍ يشك بنجاعته, فإنّه يؤكد لنا عدم جدية التعامل مع مشكلة الضجة. والأغرب من ذلك أن هذا الحل سيجري في باقي القاعات لاحقاً، فما هذا بربكم؟ هل جيران القاعات فئران تجارب !!!
نحن نطالب المسؤولين في المجلس وأصحاب القاعات بالتعامل مع الموضوع بالجدية اللازمة والمسؤولية الكاملة ، ونؤكد أن الضوضاء وما يدور بفلكها هي جزء من الفوضى الاجتماعية الطامّة في مجتمعنا، والتي يتجسد بها مخالفات شرعية وقانونية. ونذكر الجميع بهدي الرسول صلى الله عليه وسلم : ” من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره ” وفي رواية أخرى فليكرم جاره وأخرى فليحفظ جاره.
فالحذر الحذر من الإساءة إلى جيرانكم…

 

من ممثلي المتضررون من قاعات الافراح

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع