اليوم الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 5:19 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 18 يوليو 2014 - 5:02 صباحًا

استياء اسرائيلي شديد من تعاطف الإعلام الدولي مع غزة

أثار التعاطف الإعلامي الدولي المتصاعد مع الفلسطينيين في قطاع غزة، والاستنكار لعدوانه المتواصل لليوم العاشر على التوالي، استياء كبيرا لدى اسرائيل.
وأشار تقرير لصحيفة “إسرائيل اليوم”، يوم الأربعاء، إلى مدى الاستياء وخيبة الأمل من تبني غالبية وسائل الإعلام الأجنبية للرواية الفلسطينية بأن اسرائيل هي المعتدي والفلسطيني هو الضحية.
وذكرت الصحيفة أن صحيفة سويدية أجرت مقابلة مع البروفيسور النرويجي مادس جيلبرت الذي وجه اتهامات لاسرائيل باستخدام أسلحة محرمة دوليا منها السلاح الكيماوي ضد مواطني غزة بعد مشاركته في إجراء عمليات جراحية للجرحى في مستشفيات القطاع.
وحسب الصحيفة فإن جيلبرت يؤكد أن اسرائيل تستخدم قذائف تحتوي على مادة “التنغستون” التي تدمر الأعضاء الداخلية للإنسان.
كما نقلت الصحيفة السويدية شهادة طبيب فلسطيني في مستشفى الشفاء في غزة هو بلال دابور تحدث عن تعرض أجساد القتلى لكمية كبيرة من المعادن غير المفهومة والتي لا يمكن أن تظهر خلال التصوير السيني.
وقالت الصحيفة إن الإعلام العالمي تبنى ما أسمتها “رواية حركة حماس” في عدم قبولها للمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار وألقوا باللائمة على كل من مصر واسرائيل لعدم إعلام الحركة بالمبادرة قبل طرحها على الملأ.
واستشهدت الصحيفة بعنوان خبر تجدد الغارات على قطاع غزة في أعقاب فشل إطلاق النار بالأمس، وذلك على صدر موقع قناة CNN الأمريكية وجاء فيه أن الغارات تجددت ولم تذكر بأن من أطلق الصواريخ بداية كانت حماس، على حد تعبير الصحيفة.
في حين تحدثت صحيفة “لي فيغارو” الفرنسية عن مقتل الاسرائيلي الأول في العملية العسكرية مقابل أكثر من 215 شهيدا فلسطينيا منذ بداية العدوان مع التركيز على عدم تناسب الأرقام.
أما صحيفة “ليموند” الفرنسية فقالت إن عملية “الجرف الصامد” تعد الأكثر دموية حتى الآن من سابقتها عملية “عامود السحاب” التي شنتها دولة اسرائيل في نوفمبر عام 2012.
أما صحيفة ” الإندبندنت” البريطانية فسلطت الضوء على تصريحات لأحد الجنود التي عبر فيها عن اشمئزازه من طريقة تعامل جيشه مع الفلسطينيين.
من جهتها الصحف الإيطالية وعلى رأسها صحيفة “كوريرة دي سارة” فتحدثت عن استئناف اسرائيل لغاراتها الجوية على قطاع غزة مع صورة تظهر نساء وهن يجهشن بالبكاء في غزة .
وحسب الصحيفة العبرية فإن أبلغ ما جاء في الصحف العالمية في إدانة “إسرائيل” كان في صورة المصور الدنمركي “ايلان سورنسين” الذي نشر صورة لمستوطنين من مدينة “سديروت” وهو ينظرون من مكان مرتفع على قطاع غزة وهي تحت القصف وذلك تحت عنوان “سينما سديروت”.
وكتب هذا المصور أن العالم سيذكر كيف يشاهد سكان سديروت غزة تحت القصف، تعليقا على صورته التي انتشرت هذه الصورة انتشار النار في الهشيم داخل مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم .

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع