اليوم الثلاثاء 22 أغسطس 2017 - 7:37 مساءً
أخر تحديث : الأحد 17 أغسطس 2014 - 10:06 صباحًا

“وهل انتهت مشاكل الأمّة ولم تتبقّى إلاّ هذه القضيّة كي تُناقشوها؟!!

“وهل انتهت مشاكل الأمّة ولم تتبقّى إلاّ هذه القضيّة كي تُناقشوها؟!!

المنطق الفكري لبعض الناس غريب؛ فإنّهم إذ يرون من يتناقشون في مسائل علمية وشرعية وفقهية دقيقة يقولون:
وهل انتهت مشاكل الأمّة وأزماتها حتّى تتناقشوا في هذه القضايا؟!

فيما هُم أنفسهم ربّما – بل يحصل والله !!- يتناقشون في مباريات كرة القدم ويثرثرون حولها كثيراً، أو مشاكل بين عوائلهم أكل الدهر عليها وشرب،أو يهذرون الكلام هذراً حول “أزكى أكلة” وأشهى “طبق”، أو يتفكّهون بلحوم الناس غيبة ونميمة ؛ ثمّ إن وَجَدُوا – وهم قلّة في جميع الأحوال!! – من يتناقشون في قضايا شرعية مُتعمّقة؛ ينكرون عليهم ذلك ؛ بحجّة أنّ أمّتنا بحاجة للحديث في المسائل التي تُمليها عليهم الأخبار الإعلامية بُكرة وأصيلاً !

والحقُّ يُقال:
إنّ مناقشة المسائل العلمية والشرعية؛ ينبغي ألاّ تطغى على مناقشة مسائل الأمّة في نوازلها المُعاصرة؛ لكنّ نوازل الأمّة المُعاصرة ليست مُجرّد نوازل سياسيّة فحسب؛ وهكذا يجب أن نفهم ذلك؛ بل إنّ هنالك نوازل اقتصادية وثقافية وفكرية وشرعية وتربوية وقتالية؛ هي بنظري أصول المشاكل السياسية وما تؤول إليه السياسة في كثير من أحوالها إلاّ لخواء هذه القضايا وخرابها إذ لا يلتفت إليها جُلُّ الناس؛ وهي قضايا تستدعي من رجالات الأمّة المُؤهّلين علمياً أن يُناقشوها….

كل ذلك ليس بمنأى عن قضايا الأمّة؛ بل مُرافقة وموافقة مع المنهج العلمي الذي يتوخّى مناقشة المسائل كليّة دون إغراق في جزئيات مُفرطة؛ ولا اهتمام بشكليات ظاهرية.

أمّتنا بحاجة لرجال ثابتين شامخين كالجبال يُعالجون نوازل المنازلات على كافّة الأصعدة؛ أمّا هذا التغوّل السياسي الذي يُجتاح أمّتنا؛ ويجعل الناس لا يأبهون إلا بحديث “حصاد اليوم” وهو ما يُقرّر لهم فحسب لتكون هذه قضايا الأمّة وما تلاها من قضايا ففي حكم الإلغاء عند من يستمع لهذه الأخبار؛ وكأنّ غيرها ليست من قضايا فإنّ هذا من الحجر الفكري على الآخرين، يوم أن حجرهم كثير من الإعلاميين والصحفيين في صناعة الحدث الذي يهتمون به وأحجموا عن مناقشة قضايا أخرى كثيراً تتعلّق بالمعتقد والفقه ومسائل الدين بل مسائل السياسية والجهاد المُرجوُ مناقشتها ولا نراها أصلاً يتم نقاشها في وسائل الإعلام وطنيّة كانت أو واطية ..!!

وطابت ليلتكم بكل خير…”

انتهى من كلام الشيخ خبّاب بن مروان الحمد حفظه الله
وهو كلام نفيس حريٌّ أن يؤخذ ويفهم ويقلّب جيدًا ..

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع