اليوم السبت 22 سبتمبر 2018 - 9:29 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 14 سبتمبر 2014 - 8:43 صباحًا

سياسي سوري معارض يزور اسرائيل : اريد ان ارمي حجرا في المياه الراكدة

اعلن السياسي السوري المعارض كمال اللبواني اليوم الجمعة من تل ابيب، ان زيارته الى اسرائيل هي “خطوة سياسية واقعية في طريق السلام بين شعوب المنطقة ” على حد تعبيره.
وقال اللبواني في اتصال هاتفي له مع وكالة الانباء الالمانية (د. ب. أ) ان “زيارتي المعلنة هي لفتح أفق في التفكير العام نحو السلام بشكل خاص بين المجتمع الاسرائيلي والمجتمع السوري، والعالم العربي عموما والمجتمع الاسرائيلي ، وكسر حالة التباعد والعزلة والعداء بينهم لان المصالح المشتركة يمكن ان تكون مفيدة لكلا الطرفين اكثر من حالة العداء التي لم تجلب الا التطرف والكراهية والحروب والدكتاتوريات التي دمرت البلدان والشعوب “.

و قال اللبواني احد ابرز وجوه المعارضة السورية والذي يوصف بانه “مغامر سياسي”، ان هناك انقسام في المجتمع الاسرائيلي بين جيل قديم حارب ولا يزال يؤمن بذلك كحل وخيار لمشاكله مع محيطه الاسلامي والعربي، وجيل جديد ينخرط في المصالح والعولمة ويبدي مرونة اكثر اتجاه القضايا المطروحة مثل السلام مع سوريا وباقي بلدان العالم العربي ولديه نمط تفكير مختلف و يقبل الاخر”.

وكشف اللبواني لـ (د. ب. أ) ” لقد جئت الى تل ابيب بعد اشهر من التواصل والتنسيق مع شخصيات اوروبية

واميركية وعربية وإسرائيلية، اريد ان ارمي حجرا في المياه الراكدة وأول ما أضعه امام نظري هو خلاص الشعب السوري من نظام الاسد والتطرف والارهاب و كل ما يحصل له حاليا، الناس في بلدي يقتلون ويعتقلون ويهجرون و يموتون جوعا وعطشا…”.

وأوضح اللبواني الذي كان اعتقل لسنوات طويلة لدى نظام الاسد قبل خروجه من دمشق منذ نحو 3 سنوات

وانضمامه لقيادة المعارضة في الخارج ” دخلت اسرائيل بجواز سفر سويدي لحضور مؤتمر حول الذكرى السنوية لأحداث 11 أيلول التي حدثت في نيويورك ، ووجدت ان هذه فرصة ان اشرح معاناة الشعب السوري وانه ضحية نظام دكتاتوري وصانع تطرف وارهاب، وان هناك كثر من الإسرائيليين باتوا مقتنعين ان الدكتاتورية ليست هي الحل لمشاكل المنطقة”.

و نقل السياسي السوري الذي فجرت زيارته الى اسرائيل منذ اعلنت اول امس المناقشات والجدل الساخن في اوساط الرأي العام السوري بين مؤيدين ورافضين ان “تل ابيب أصبحت مقتنعة تماماً ان لا دور لبشار الاسد شخصيا ولنظامه في اي معادلة سياسية مستقبلية، ولكنها لن تسهم في إسقاطه لصالح الغير ما لم تعرف البديل المعتدل و التخلص ايضا من الارهاب والتطرف الذي اسهم النظام بدمشق في صناعته واستقدامه ، لذلك نحن نقول لهم ان البديل هو الشعب السوري بكافة فئاته المتنوعة والحضارية المعتدلة “.

وتابع اللبواني وهو طبيب بشري و سياسي من ريف دمشق “خاطبت الرأي العام الاسرائيلي عبر وسائل إعلامه و قادته بأن السلام قد يحتاج لبعض الوقت .. دعونا نخلق سوية آلية تفكير جديدة ونحن نبحث في خيارات العيش المشترك والمصالح المتبادلة كي نقبل بعضا اكثر”.

ورفض اللبواني الإفصاح عن الشخصيات السياسية والأمنية الإسرائيلية التي قابلها والتي سيقابلها خلال زيارته التي تستمر حوالي عشرة ايام تشمل ايضا أراضي السلطة الفلسطينية.

وابدى اللبواني وهو اول سياسي سوري يقوم بهذه الزيارة التي تعتبر سابقة تاريخية معلنة وجريئة ، ابدى استيائه مما وصفه بـ “الحاكم في اسرائيل الذي لا يزال تفكيره من الجيل القديم والذين يؤمنون ان الأنظمة الدكتاتورية تؤمن الحماية لإسرائيل كما هو حال نظام الاسد، لكني قلت لهم ان هذا النظام جلب لكم كل هذه الويلات والتطرف بينما المجتمع المدني الديمقراطي الذي يسعى له الشعب السوري اليوم هو الحل للعيش المشترك والسلام”.

و ابدى السياسي السوري تفاؤلا “بالمستقبل في العلاقة بين الشعبين السوري والاسرائيلي الا ان ذلك يحتاج لتتظافر الجهود من كل الأطراف وخاصة المجتمع الدولي”.

و عما اذا كانت تل ابيب ترى الخطر الأكبر عليها حاليا من ارهاب (داعش) والحركات الاسلامية المتطرفة، قال اللبواني “سألتهم هنا كثيرا عن هذه المسألة وكان الجواب دوما ان العدو الاول والأخطر حاليا هي ايران” وفق تعبيره.

و كشف اللبواني ايضا انه يقوم بالاعداد “لزيارة واشنطن بعد زيارته الحالية الى اسرائيل، اضافة لزيارة بلدان اوروبية و عربية”.

و كان اللبواني خص وكالة الانباء الالمانية بمقابلة قبل نحو 3 اشهر اعلن حينها ان يجري مشاورات لزيارة اسرائيل.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com