اليوم الثلاثاء 22 أغسطس 2017 - 7:44 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 16 سبتمبر 2014 - 6:02 صباحًا

صراع بين الشاباك وهيئة “السايبر” حول حماية المنظومات المحوسبة

يدور في الآونة الأخيرة صراع مرير بين جهاز الأمن العام (الشاباك) وهيئة “السايبر” الوطنية الإسرائيلية جول الصلاحيات والمسؤولية في مجال حماية المنظومات المحوسبة الاقتصادية والمدنية من هجمات في الفضاء الالكتروني.

وذكرت صحيفة “هآرتس”، اليوم الأحد، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الذي يدفع مجال “السايبر” (الحرب في الفضاء الالكتروني) كمشروع شخصي، بعد أن وصفه بأنه “واحد من بين التهديدات الأربعة الأكبر على إسرائيل”، يرجئ اتخاذ قرار بشأن المسؤولية عن هذا المجال منذ قرابة السنة.

وأضافت الصحيفة أنه يتوقع أن يحسم نتنياهو الأمر خلال الأيام المقبلة.

ونقلت الصحيفة عن خمسة مصادر، جميعهم موظفون حاليون وسابقون رفيعو المستوى، وصفهم للصراع حول الصلاحيات في مجال “السايبر” بين الشاباك وهيئة “السايبر” بأنه “حرب عالمية حقيقية”، ومليئة بالغرائز والتشهير والمصالح الشخصية والكثير من السياسة الشخصية داخل جهاز الأمن، على ضوء حصول من يتلقى المسؤولية على الكثير من الموارد والميزانيات.

ويطالب رئيس الشاباك، يورام كوهين، بأن يبقى مجال حماية المنظومات الالكترونية الحكومية والخاصة بأيدي الشاباك، ويعتبر أن هيئة “السايبر” لا ينبغي أن تعمل في قضايا عملانية.

من جانبه، يرى رئيس هيئة “السايبر”، أفيتار متانيا، أنه يجب إقامة سلطة وطنية جديدة للدفاع أمام هجمات “سايبر” وتكون خاضعة له وتعمل في الدفاع عن شركات وهيئات خاصة كبيرة في الاقتصاد الإسرائيلي.

وكان مستشار الأمن القومي السابق لرئيس الحكومة، يعقوب عميدرور، قد بلور وجهة نظر تدعم موقف هيئة “السايبر” وأوصى بتوسيع صلاحياتها.

ومن الجهة الأخرى، بلور مستشار الأمن القومي الحالي، يوسي كوهين، وجهة نظر تدعم موقف الشاباك وأوصى بتحويل كافة الصلاحيات في هذا المجال إلى الشاباك.

وكان رئيس المجلس الوطني للأبحاث والتطوير، يتسحاق بن يسرائيل، قد أيد موقف الشاباك، لكنه بلور مؤخرا وجهة نظر تؤيد موقف هيئة “السايبر”. ويشار إلى أن بن يسرائيل كان أول من وضع التصور الإسرائيلي في مجال “السايبر” بتكليف من نتنياهو، ويعتبر أحد أبرز الخبراء الإسرائيليين في هذا المجال.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع