اليوم الأحد 26 مارس 2017 - 9:46 مساءً
أخر تحديث : الخميس 18 سبتمبر 2014 - 4:46 مساءً

حتى متى عرض ألاجساد ؟؟؟!!!

حتى متى عرض الاجساد؟؟؟!!!

كلمة اوجهها الى المواقع الالكترونية والمحلات التجارية وصالونات التجميل النسائية :

كلمة أوجهها وبدون مقدمات الى صالونات التجميل والمحلات التجارية وأخص محلات بيع الملابس النسائية من فساتين وغيرها من ملابس النساء، والى المواقع الالكترونية اقول ..

حتى متى عرض الاجساد والعري امام الكاميرات التي تنشر صور العروس في صالونات التجميل وهي في غاية زينتها وتبرجها وما تلبسه من فستان شبه عاري ثم تعرضه عبر صفحات الفيس والمواقع الاخبارية تحت مسمى “دعاية تجارية”!!!

الى الاخوات في صالونات التجميل في باقتنا خاصة وفي المنطقة عامة اتوجه اليكن بالكف عن نشر صور العرائس في الصالون بدعوى انها دعاية للترويج للصالون وابداعات الماشطة(ספרית) في تسريحات الشعر .

الى اصحاب المواقع المحلية والقطرية اتقوا الله في عرض صور النساء التي اصبحت سلع رخيصة تروج للملابس وفساتين العرائس..أي مال هذا الذي ستجني من جراء عرض صور النساء المتبرجات السافرات .

حتى متى بيع الاجساد ؟؟
حتى متى عروض الازياء عبر صفحات الفيسبوك والمواقع الاخبارية؟؟
حتى متى العري والتبرج والسفور الممجوج الذي اوردنا الموارد؟؟
حتى متى نبارز الله بالمعاصي؟؟

لمن تظهرين هذا التعري وما هي الغاية منه؟؟

اذا كنت قد غفلت عن دينك واخلاقك فاذكرك انه لم يقل أحد من فقهاء المسلمين أن التبرج من صغائر الذنوب ، بل إن علاج قضية التعري من أولى القضايا التي عالجها القرآن في حديثه عن قصة آدم –عليه السلام -،قال تعالى :”إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى،وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى”.

ولقد جاء الوعيد لمن تبرجت ، وخلعت عنها خلق الحياء، وعيدًا شديدًا ، صيانة للمرأة أولاً ثم صيانة للمجتمع بأسره من الرذيلة، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم عقاب المتبرجة إن استمرت على تبرجها، ولم تتب منه وخيما ، فكان أجدر بالمرأة المسلمة أن تلتزم أمر الله تعالى ، وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم، واستجابة لفطرتها النقية،لا خروجًا عن فطرة الله التي فطر الناس عليها .

يقول الدكتور يوسف القرضاوي :
وإني لأتعجب من قول أحد الكتاب في إحدى المجلات: إن خروج المرأة بالثياب العصرية التي تكشف معها السيقان والأذرع والصدور والشعور وما هو أكثر منها، والتي تشف وتصف وتحدد مفاتن الجسم، إنما هي من صغائر الذنوب، التي يكفرها مجرد اجتناب الكبائر !!!
وغفل هذا الكاتب عن الحديث الصحيح، الذي رواه مسلم عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر، يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مائلات مميلات، رؤسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا “.

والحديث يصور في شقه الثاني ـ نساء عصرنا بثيابهن ورؤوسهن، كأنه يراهن رأى العين .

وقد جعلهن من أهل النار، ولو كان لبسهن للثياب التي تجعلهن كاسيات عاريات، من صغائر المحرمات، ما جعلهن من أهل النار، ولا حرم عليهن دخول الجنة ووجدان ريحها، فهذا من موجبات الكبائر من غير شك .

اختي \غاليتي …

يا من اعزك الله بالاسلام متى يعتز الاسلام بك!؟

كفى لعرض الازياء وصور صالونات التجميل
كفى لعرض صورك ايتها العروس واجعلي من نفسك درّة مكنونة لزوجك فقط.

كفى لعرض الملابس الفاضحة على الدمى (المليكان) في محلات بيع فساتين الزفاف والملابس النسائية الخاصة.

حتى متى سنظل نبارز الله بالمعاصي يا اخية

هلا كفت المواقع المحلية في باقتنا خاصة والمواقع القطرية عامة من نشر صور عارية لنساء بفساتين زفاف فاضحة مخزية فاقت في عريها كل وصف؟؟

هلا من عودة وتوبة وأوبة الى الله .

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.

مرام ابو مخ

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على ishraqasite@gmail.com

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع