اليوم الجمعة 20 يوليو 2018 - 7:55 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 28 سبتمبر 2014 - 11:26 صباحًا

الصحافة العالمية: تأجيل النطق بالحكم على “مبارك” تهيئة لتبرئته

تراجع اهتمام الرأي العام مقارنة بالزخم الذي شهدته المحاكمة في أيامها الأولى، وتغيير أقوال الشهود، وأبرزهم إبراهيم عيسى، وتهيئة المناخ لتبرئة المخلوع مبارك بعد منحه فرصة مطولة لإلقاء خطابٍ متلفز يدافع فيه عن نفسه، كانت أبرز النقاط التي ركزت عليها الصحف والمواقع الغربية التي اهتمت بتغطية جلسة النطق بالحكم في إعادة محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك.
“أول حاكم عربي يُخضِعه شعبه للمحاكمة”، بهذا الوصف استهلت أسوشيتد برس تغطيتها لتأجيل المحكمة نطقها في جلسة إعادة محاكمة مبارك إلى 29 نوفمبر.
ونشرت “واشنطن بوست” “إيه بي سي نيوز” التقرير الذي كتبته ماجي ميشيل، تحت عنوان “محكمة مصرية تؤجل حكمها في إعادة محاكمة مبارك”، وجاء فيه: “خلافًا لما حدث في المحاكمة الأولى، جاء رد الفعل الشعبي خافتًا على هذه الجولة من المحاكمة التي تحدد مصير أطول رئيس حكم مصر”.
ووصفت الوكالة ملامح المخلوع مبارك بأنها كانت جامدة، وقالت: إنه ظهر بصحة جيدة، ويجلس بين ابنيه، جمال الذي كان يومًا وريثًا للحكم، والذي همس في أذن والده خلال الجلسة، وعلاء رجل الأعمال الثري.
وأشار التقرير إلى ما وصفه بحملة القمع شديدة الوطأة، التي شنتها الحكومة الحالية ضد المعارضة، بعد الانقلاب على الرئيس الشرعي د. محمد مرسي، والتي أسفرت عن سجن كثير ممن قادوا الثورة ضد مبارك، أو إسكاتهم إلى حد كبير، إلى جانب آلاف القتلى والجرحى والمعتقلين من أنصار الرئيس مرسي الذي يواجه الآن سلسلة من الاتهامات التي تصل عقوبتها للإعدام، وتشمل الخيانة، إلى جانب كبار قادة الإخوان.
حتى النشطاء الذين يميلون للعلمانية ليسوا أفضل حالًا – بحسب التغطية – فبعضهم في السجن يُضرِب عن الطعام احتجاجًا على اعتقاله، والآخر يواجه اتهامات بالعمالة لأمريكا، والجميع يرزح تحت نيران قانون التظاهر شديد القسوة الذي خنق التظاهرات في الشوارع إلى حد كبير، حيث ينص على عقوبة بالسجن وغرامة كبيرة على كل من تظاهر بدون ترخيص.
وسلطت مراسلة “بي بي سي” أورلا غورين في القاهرة الضوء على تراجع اهتمام المصريين بالمحاكمة، التي كانت تحظى من قبل باهتمامٍ الجميع، قائلة: “يظهر أن العديد من المصريين فقدوا الاهتمام بمصير الرئيس المخلوع مبارك الذين ظل مهيمنًا على البلاد لثلاثة عقود”، فيما رجَّح معلقون تبرئة المخلوع بعد تغيير عدد من الشهود أقوالهم لصالحه.
ووصفت صحيفة الجارديان مبارك بـ “الديكتاتور المصري السابق، الذي أطاحت به ثورة 2011″، واعتبرت محاكمته “يوم آخر للحساب” بتهمة قتل المتظاهرين، لكنها في المقابل سلطت الضوء على دور الشهود في تبرئته المحتملة، ومنهم إبراهيم عيسى.
وقالت الصحيفة البريطانية: “في البداية صدر حكم على مبارك بالسجن مدى الحياة في يونيو 2012، ما أثار مشاعر الابتهاج في بلد ما زال ينبض بالحماس الثوري. لكن سرعان ما أعيدت محاكمته في يناير 2013، وبعد مرور قرابة عامين تبدو النتيجة مختلفة، ولا تحمل الرمزية ذاتها، أو تفيض بالعاطفة التي شهدتها المحاكمة الأولى”.
وأضافت: بعض الشهود الرئيسين في القضية غيَّروا أقوالهم لصالح مبارك، ومن بينهم رئيس التحرير المخضرم إبراهيم عيسى، الذي سجن في عهده، وكان أحد أشد المنتقدين للمؤسسة المصرية.
وفي محاكمة مبارك الأصلية اتهم الشرطة بإطلاق النار على المتظاهرين خلال انتفاضة 2011، لكنه في الآونة الأخيرة تحالف مع النظام، وفي إعادة محاكمة مبارك أنكر أن يكون شهد قتل المتظاهرين وأشاد بوطنية مبارك.
وأشارت الجارديان إلى أن بعض الثوار، الذين تراجع دورهم مؤخرًا، اعتبروا سماح المحكمة خلال جلساتها الختامية لمبارك ووزير داخليته حبيب العادلي بإلقاء خطب مطولة متلفزة إشارة إلى احتمالية صدور حكم ببراءتهم.
ونقلت الصحافية عن المدونة البارزة “زنوبيا”، قولها: “بناء على الشهادات التي تغيرت منذ المحاكمة الأولى، أعتقد أن مبارك سيُبَرَّأ. وأشعر أنَّ منح مبارك والعادلي وقتًا للكلام كان لتهئية الناس لقبول حكم البراءة، بحيث لا يشعر أحد بالدهشة الشديدة”.
وقال مدون آخر ملقب بـ” الفرعون الكبير”: “أعتقد أن الناس لم يعودوا مهتمين.. فقدوا الاهتمام بالسياسة بشكل عام. لا أعرف ماذا سيحدث، وأنا شخصيًّا فقدتُ الاهتمام أيضًا”.
أما تايمز أوف “إسرائيل” فاستهلَّ تغطيته المنقولة عن أسوشيتد برس والفرنسية بتصريحات المخلوع مبارك قبل المحاكمة بأن “ضميره مرتاح”، ورأى الموقع أن المحكمة ستنطق بالحكم هذه المرة في مناخٍ يختلف عن الأيام العنيفة التي أطاحت بالمخلوع.

لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected]

موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

قوانين وسياسة الموقع