اليوم الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 11:51 صباحًا

تصنيف اشراقاتنا

أنقذ أخاك من النار …

بتاريخ 3 مايو, 2014

اركب معنا ولا تكن من الغارقين “إنما مثلي ومثل الناس كمثل رجل استوقد نارا، فلما أضاءت ما حوله جعل الفراش وهذه الدواب التي تقع في النار يقعن فيها، فجعل ينزعهن ويغلبنه فيقتحمن فيها، فأنا آخذ بحجزكم عن النار، وأنتم تقحمون فيه” هكذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه البخاري ومسلم رحمهما الله. وفي رواية: “أنا آخذ بحجزكم عن النار: هلم عن النار، هلم عن النار، فتغلبوني، فتقتحمون فيها” صححها الألباني في صحيح الجامع. لم تكن هذه مجرد كلمات لوصف حال، وإنما زفرات حري، خرجت من أصدق قلب، لبيان أشرف مهنة ومقصد عرفه الوجود. إنها صورة الدعاة إلى الله حين يرون الناس يقتحمون النار بانصرافهم عن الله وبعدهم عنه، فيتحركون ليمنعوهم عنها… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

عصر الاستخفاف..

بتاريخ 27 أبريل, 2014

إن من أعظم ما وهب الله للعبد عقلاً سليماً، وفكراً ناضجاً، وإدراكاً ثاقباً، وسعة في الأفق، واستيعاب للحق، به يرتقي أناس، وينحط به آخرون. ميّز به الإنسان عن بقية الحيوانات، بتعطيله، أو انحطاط تفكيره يفقد الإنسان إنسانيته، وينخرط في عالم الحيوان البهيمي {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ}. { وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً}. وإننا في هذا الزمان الغريب نشهد سيلا عارما من الاستخفاف والاستهتار بعقول الناس بل وبدينهم ومبادئهم.. آخر هذه الاستخفافات ما نشهده في هذه الأيام… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

وصلني مقطع جنسي لإحدى الفتيات!! ماذا أفعل؟!

بتاريخ 23 أبريل, 2014

لا حول ولا قوة إلا بالله.. حسبنا الله ونعم الوكيل! ما كنا نتصور يوما من الأيام أن نضطر لأن نجيب على سؤال كهذا! يا لزمن العجائب، يا لزمن الفتن والغرائب، زمن انتحر فيه الحياء وما عاد له أدنى أثر في حياة الكثيرين، تمشي في الشارع، تذهب إلى المدرسة، إلى الكلية، إلى الدكان، إلى العيادة… في كل مكان ترى عجبا عجابا.. وتسمع ويصيبك الذهول.. مشاهد تفطر القلب، مشاهد وأخبار تقشعر منها الجلود وتفر منها الأسود لا فزعا ولكن من قذارة الحشود والموجود.. ” السبب ” قد تستغرب سبب وصول المجتمع “المسلم” إلى هذا المستوى! والسبب واضح وضوح الشمس: هو أن مجتمعنا بغالبيته ما عاد مسلما كما يجب! ما عاد الرجال والنساء يحملون ويطبقون الإسلام بل يحملون الاسم لا أكثر.. ما يحدث… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

هيّا يا شُطّار.. نتحدّث عن ألعاب النّار

بتاريخ 18 أبريل, 2014

الألعاب النارية.. إثارة محفوفة بالمخاطر ظاهرة الألعاب النارية.. والعيارات النارية التي نسمعها ونشاهدها في كثير من المناسبات والأعياد والحفلات ظاهرة مقلقة، تجعلنا ملزمين بالوقوف قليلا مع أنفسنا.. لتحليل هذه الظاهرة.. نقول أولا وقبل سرد الأضرار الجمة للألعاب النارية، مثل هذه الظواهر ترسم لك صورة واضحة عن ثقافة وهموم وتطلعات نسبة كبيرة من أفراد المجتمع التي انتشرت بين ربوعه.. فالمجتمع الجاد القوي هو من يتعالي عن هذه المظاهر والأمور التي تضر ولا تنفع، ولا تسمن ولا تغني من جوع.. بل من شأنها أن تسيء لصورة المجتمع الجاد الذي يسعى حثيثا للنهوض بنفسه وبأفراده نحو المعالي ونحو الفضائل.. المسلم الجاد لا يمكن أن ينحدر تفكيره إلى ذلك المستوى الذي يجعله يبذر ماله، ويروع الناس، ويضر بهم من أجل… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

وحدة الشبيبة.. المركز الجماهيري.. المجلس المحلي.. إلى متى؟

بتاريخ 16 أبريل, 2014

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد جاء في الحديث الصحيح: “الدين النصيحة”، فالنصيحة حق وواجب، حق لكل مسلم وواجب على كل مسلم! ونحن إذ ننصح إخواننا وأبناء مجتمعنا فإنما نقوم بواجبنا ونؤدي أمانتنا ونبرئ ذمتنا هذا من جهة، ومن جهة أخرى نحفظ حق النصح والتوجيه لكل مسلم، فهذا حقه ألم نسمع في الحديث: “وإذا استنصحك فانصح له”.. لكن عجبا كيف تنازل كثير من المسلمين عن هذا الحق وطرحوه جانبا من أجل عزة أنفسهم وسو ظنهم بغيرهم.. المسلم.. إذا رأى المنكر والشر لا بد أن يقدم شيئا لإزالة وتغيير هذا المنكر.. كل على حسب طاقته: “بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان” يا أهلنا وأحبابنا.. هدفنا الأول والأخير.. إصلاح وتعمير… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

تعقيب موقع إشراقة حول الاعتداء على صاحب الموقع بالأمس

بتاريخ 15 أبريل, 2014

لقد أخذ الله الميثاق على المؤمنين أن يبينوا الحق ولا يكتموه وتوعد من كتم العلم بالعذاب الأليم.. لا يطيب لنا ولكل مسلم صادق يرى المنكر ينخر في المجتمع فنظل مكتوفي الأيدي لا نحرك ساكنا.. إن قلب المسلم الصادق ليغلي ويعتصر ألما مما يرى من المنكرات وهذه الحرقة هي التي تبعثة على التحرك والانتفاض للنصح والنقد والبيان.. لا ندري كيف يضيق بالبعض بيان الحق ولا يفكر ولا يراجع نفسه ولو قليلا.. لقد عاهدنا الله أن ننصر الحق ونكون من أهله ما استطعنا إلى ذلك سبيلا.. لا يضرنا كثرة الهالكين ولا قلة السالكين فالجماعة هي الحق ولو كنت وحدك.. هدى الله الجميع لنور الحق وأخرجهم من ظلمات الهوى والضياع.. التهديدات والاعتداءات لن تثنينا عن المضي قدما لإعلاء كلمة الحق وكسر شوكة الباطل.. … لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

كلية الشريعة … عفوا كلية القاسمي … عفوا كلية ال… !!!!

بتاريخ 13 أبريل, 2014

أنهى دراسته الثانوية وكله أمل وتطلعات وطموحات بعضها فوق بعض.. لم يعرف اليأس إليه سبيلا، ولا الإحباط له طريقا.. كان بالغ همه أن يخدم مجتمعه وينصح لهم ويكون لهم عونا على الاستقامة والالتزام الصحيح بالدين الحنيف.. وهو من نعومة أظفاره قد نشأ على حب الدين وحب القرءان.. وقويت أواصر العلاقة والارتباط بينه وبين دينه شيئا فشيئا حتى صار روحه وقلبه وجسده… وبطبيعة الحال فقد عزم صاحبنا على إكمال دراسته العليا في إحدى الكليات التي تدرس الشريعة واللغة العربية ومواضيع أخرى.. أعجب صاحبنا باسم هذا المكان: كلية الشريعة والدراسات الإسلامية! فالاسم يوحي إليك أنك مقبل على أيام وشهور وسنين مليئة بالدين والعلم والحفظ وتقوية الالتزام والحفاظ على الثوابت والأخلاق… أحسن الظن ويا ليته ما فعل….. لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

الرد الصاعق على ما جاء في أحد المواقع – 2 –

بتاريخ 9 أبريل, 2014

الأحمق عدو نفسه، كما يقولون.. والإنسان الفاشل التافه تجده دائما يبحث عن شماعة يعلق عليها فشله وسقوطه وتفاهته.. الإنسان التافه والفارغ دائما يبحث عن شيء يضع عليه اللوم ويحمّله مسؤولية الوضع المأساوي والمزري الذي يعيش فيه، وهذه الظاهرة ـ ظاهرة البحث عن الشماعةـ منتشرة جدا، تجدهم دائما يتحدثون عن وجود مؤامرة، وأن كل أنواع الفشل والانحطاط والهزيمة هي بسبب العدو المتربص، وما إلى ذلك من الأوهام.. هؤلاء التافهون الفاشلون يشعرون بعقدة النقص ويعانون من الدونية والشعور بالتفاهة، ولذلك لم يجدوا وسيلة للخروج من وضعهم البائس إلا بممارسة الكذب عل النفس، واختلاق قضية وهمية يعلقون عليها فشلهم وخيبتهم وتفاهتهم، وهكذا فقد صنع هؤلاء عدوا وهميا وشماعة لكي يعلقوا عليها خيبتهم، وانطلقوا بكل الحقد الأعمى وبكل… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

قرى زيمر الى اين !!!!!

بتاريخ 29 مارس, 2014

عار.. عار.. عار… بصراحة لا أجد أقل من هذه الكلمات لأصف ما حدث في زيمر قبل أيام! أهذه بلد مسلمة؟ أهؤلاء مسلمون؟ أي نوع من الإسلام هو؟ ما الذي يحصل؟ ما الذي يجري؟ إلى أين وصل انهيار الأخلاق والقيم في زيمر؟ من المسؤول عن الوضع المزري والمخزي الذي نراه بأم أعيننا ونسمعه بآذاننا وتحترق له قلوبنا؟ كنا نلوم اللجنة المعينة على سوء تصرفها وتفاهة برامجها.. وها نحن اليوم مع الكرة مرة أخرى.. ومن العيار الثقيل.. الذي لا تجده إلا عند أبناء الغرب المعدومين أخلاقيا… بالله عليكم: في زيمر المسلمة يجتمع الشباب والشابات كل قد تزين بأجمل زينة وكأنه عرض أزياء، يجلسون بجوار بعضهم البعض، يمازحون ويضاحكون ويجالسون ووو لن أستطرد… كله من باب التعارف… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

ونطق الرويبضة..

بتاريخ 17 مارس, 2014

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد. كلما مرت بي الأيام ودارت بي عجلة الزمان، واضطررت لأن أصطدم بأنواع كثيرة من الناس، بين غث وسمين، وأبيض وأسود، وجاد وهازل، يزداد يقيني يوما بعد يوم بإخباره صلى الله عليه وسلم عن ذلك النوع من الناس، الذين تراهم في كل مكان، وتتفاجأ بهم في كل حدب وصوب.. وحديثي هنا إنما هو من باب النصيحة والتحذير والتنزه أن نكون من هذا النوع، وهو لي أولا ولسائر المسلمين جميعا.. وقد قال حذيفة رضي الله عنه: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم هن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني! لنتدبر الحديث أولا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سيأتي على أمتي سنوات خداعات… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

من يقود باقة إلى برّ الأمان؟

بتاريخ 9 مارس, 2014

الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله وبعد. للأسف كل يوم يمر.. يسير بنا نحو الهاوية أكثر.. بلا دليل حكيم.. ولا معين أمين.. لا أقول ذلك جزافا، فالواقع يشهد على ما أقول، وكل منصف يتفق معي أنه ثمة خلل كبير وشر مستطير.. والمخفي أعظم! نظرت بعين الناصح الأمين المشفق على إخوانه المريد للخير فوجدت أن باقتنا الغالية تعاني! نعم تعاني من الفتن والمحن التي تكالبت عليها تترا دون توقف.. من الصور العارية الفاضحة التي انتشرت، إلى العرض التافه الساقط السخيف وطن ع وتر الذي سخر من ديننا وقيمنا ومبادئنا، إلى “الفنانة” التي ساترفع عن ذكر اسمها التي استحلت دماء إخواننا وأعراض أخواتنا وجئنا بها لتعلمنا القيم والمبادئ! إلى الطالب الذي ضرب الأستاذ كاسرا بذلك… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

جت: الى متى ستحتضني العنف !!!!!

بتاريخ 6 مارس, 2014

الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله وبعد نقول وبدون مقدمات للأسف، أمسى العنف خبزًا يوميًّا للإنسان المعاصر. الأمر يبدو أنه أصبح مرضاً مزمناً في مجتمعنا وعادة معروفة.. تزايد ملحوظاً في اعمال العنف يشهده مجتمعنا في البلاد من شماله الى جنوبه، تودي بأرواح مواطنين كثر وتصيب آخرين منهم أبرياء لا ناقة لهم ولا جمل فيما هو حاصل. هذه الظاهرة آخذة في الازدياد مع الوقت، فما نشاهده الآن زاد في معدلاته عن السنوات السابقة. ولو جئنا نتأمل أسباب ما يحصل لطاشت عقولنا استغرابا وحيرة.. فهذا خلاف على الأحقية في الشارع أثناء السياقة، وخلاف بين أولاد الجيران خلال اللعب، وخلاف بين الجيران على حدود الأرض، وخلاف بين زيد وعمرو على كلمة أو حركة أو تصرف …… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

من إشراقه الى مشائخ باقه

بتاريخ 5 مارس, 2014

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد، فهذا تعقيبنا على مقال سابق كنّا نشرناه هنا في إشراقة بعنوان “كرسي هزاز.. قرار هزاز” وعلى ما كان قبله من مقدمات وما كان بعده من تداعيات.   يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوّاً مُبِيناً)   أولا، وبدون أي مقدمات إضافية، فإن موقع… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

كرسي هزاز … قرار هزاز …!!!

بتاريخ 1 مارس, 2014

قرار اليوم … قرار الغد … !!!! جلست مع نفسي أفكر، في خضم هذه الأحداث المتسابقة، والأمواج المتلاطمة من الفتن والمتقلبات.. ما الذي يحدث؟ ما الذي يجري؟ أين وصل بنا الحال أيها المسلمون؟ ما الذي ينقصنا؟ ما الذي نقتقده لنعيد عزتنا ونستعيد مجدنا… والصراحة: لم تبحر بي هذه الأفكار كثيرا حتى جاءني الجواب الشافي.. أزمتنا أيها الإخوة أزمة رجال! وبالتالي هي أزمة مبدأ.. إذا لا ثبات على المبدأ بلا رجولة! إن الإسلام اليوم مفتقرٌ إلى الطراز العالي من البطولة التي عهدها في أبنائه الأولين، وإلى ذلك النوع السامي من التضحية في سبيله واستحلاء الأذى في الدعوة اليه والثبات عليه.. يشهد الله والتاريخ والواقع.. أن بُعد المسلمين عن روح القرآن وهدي القرآن، غرس فيهم خصالاً من الخَور والفسولة أدَّت بهم… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

ازدهار التجارة في بلدتنا جت… بين الواقع والمنشود

بتاريخ 25 فبراير, 2014

الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله وبعد. كم يُفرح الواحد منا ويشرح صدره عندما يرى إخوانه وأهل بلده يزدهرون ويرتقون في تجاراتهم وطلب معاشهم يوما بعد يوم، ها نحن نرى بوادر الازدهار التجاري والاقتصادي تغزو بلدنا من كل حدب وصوب من خلال المحلات والمصالح التجارية التي تزيد أسهمها ويبرز دورها وأهميتها في حياة الفرد والمجتمع.. هذا الازدهار الذي يعود بالنفع أولا وآخرا على أهل البلد ويجعلهم متكافلين متباذلين فيما بينهم، مكتفين ذاتيا.. ينبغي علينا أن نحفظ هذه النعمة ونعطيها حقها، ولا نبدل ونغير فيبدل الله علينا ويغير حالنا إلى أسوأ مما كان في السابق… بداية لا بد أن نعلم أن التجارة من الكسب الطيب الذي حث عليه الإسلام وأمر به، فقد سئل رسول… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

قول الرّشّاد في مواقع الإفساد وطنطات البلاد

بتاريخ 20 فبراير, 2014

إلى أين وصلنا؟ الحمد لله، والصلاة والسلام على خير خلق لله وبعد. أحيانا يقف المسلم الصادق مع نفسه حائرا وهو ينظر إلى مجتمعه المسلم وهو يتنقل من انتكاسة لأخرى، ومن ضياع لآخر… فقد طريقه، وضل سبيله.. يتخبط تخبط العشواء في الظلماء… وبين يديه نور لا يضاهيه نور! يجد المسلم الصادق نفسه غريبا وحيدا بين هذه الأمواج المتلاطمة من الفتن وعزاؤه من حبيبه صلى الله عليه وسلم: “كان الدين غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء”. ما زلنا نتقلب وللأسف في السخافات والتفاهات والانتكاسات التي يتحفنا بها الانهزاميون بين الحين والآخر.. أو قل في كل حين! لا زال نتن المسخريات الهابطة والقدوات الساقطة وصور العري والفيديوهات الفاسدة يفوح بين أرجائنا، والآن ها هو موقع من المواقع اللاتي… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

وطن من ذهب أو وتر من لهب

بتاريخ 18 فبراير, 2014

باقة اليوم : الحمد لله، والصلاة والسلام على خير خلق الله وبعد لقد طفح الكيل.. وبلغ السيل الزبا.. ولم يبق في قوس الصبر منزع! نقولها والقلب يعتصر ألما على حال المسلمين في هذا الزمن، كيف لا ويوما بعد الآخر تتسارع الخطوات وتتضاعف الجهود على يد أذناب الغرب من أعرابنا و”مسلمينا”.. يجتهدون بتلقف كل حثالة يجود بها أساتذتهم… وينتظرون بفارغ الصبر كل زبالة يلقي بها “مثلهم الأعلى”، ثم يأتون ليفرغوا ويصبوا هذه السموم بين أبناء المسلمين ظانين أنهم يصلحون… “ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون”. تتطاول الخفافيش في وضح النهار على القيم والمبادىء، على شرائع السماء، على الله، على رسول الله صلى الله عليه وسلم، على الدين أغلى ما نملك. محادة لدين… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

الرد الصاعق على ما جاء في أحد المواقع

بتاريخ 16 فبراير, 2014

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد. لم نتصور ولم يخطر على بالنا يوما ما أن يصل الجهل والسذاجة والوقاحة والتطاول على الدين وأهله إلى هذه الدرجة، وإلى هذا المستوى “الرفيع” النابع من حقد دفين على الفضيلة والخلق القويم.. ها هو واحد من الألوف المؤلفة الذي يعدون أنفسهم ممن يفهمون في الدين والواقع (وما كتبوه يدل على عكس ذلك) يبرز علينا في ثياب الواعظين ليعظنا وينير لنا الطريق.. فقد بات الشباب المسلم يبثون الفساد وينشرون الفتنة بين الناس! متسترون وراء الدين! يبثون الأكاذيب والإشاعات! يختبئون وراء الأبواب، ولا يدافعون عن الحق… وهذا بعض من التهم والاختراعات التي اخترعها واستلها صاحبنا من وحي الهوى والخيال والوهم.. وأقول: لا أستغرب… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

التافهون يمرون على هذه الحياة، وكأنها لم تمر بهم

بتاريخ 12 فبراير, 2014

التافهون هم “جنس” من الكائنات الحية، توجد في كل مكان ولكنها – كالطفيليات – كالبكتيريا … تتكاثر حول المستنقعات والمياه “الراكدة” … يزعجها “النور” .. وتثيرها الإضاءات الملونة.. التافهون، أناس أكثرهم قد رزقهم الله المال والصحة والفراغ … لا ينقصهم شيء ليصبحوا أدوات فعالة، ولكنهم آثروا ان يصبحوا “عالة” بل وضررا على مجتمعهم.. عفواَ.. التافهون ليسوا دائما أغبياء أومغفلون!!… بل تجد منهم الكثير من من حباه الله بالذكاء وسرعة البديهة وقدرات أخرى كثيرة، ولكنه يوظفها لتحقيق أعلى معدل للتفاهة يستطيعه… ومنهم من ” استمرأ ” التفاهة والعبث وأصحابها … لقد هيئت لأمر لو فطنت له … فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمــل التافهون، بينهم وبين “المسئولية” عداء، بينهم وبين “العمل… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

انفجار عبوات غاز يخلف 22 ضحية وعشرات الاصابات

بتاريخ 4 فبراير, 2014

في ساعات الصباح الباكر وقع انفجار ادى الى أضراراً بالغة لحقت ايضا بعدد من السيارات والمنازل المجاورة. وكشف عن وجود مكثف لسيارات الإسعاف والمروحيات والدفاع المدني لإخلاء المصابين ونقلهم الى المستشفى الذي يبعد عدة كيلومترات عن مكان الانفجار، 22 قتيل واكثر من مائة جريح….. لا قوة الا بالله، هذا خبر حقيقي وقع لمسلمين في السعودية قبل عامين بالضبط. أخي القارئ العزيز، عزيزي وابن بلدي.. أراك أصابك الذهول والفزع عندما قرأت العنوان.. ثم شرعت بالسطور الأولى.. وهذا إن دل فإنما يدل على طيب فطرتك وسلامة عقلك… أود أن أسألك بصراحة: ماذا لو كان هذا الخبر واقعا في بلدي وبلدك؟ ماذا لو كان ما حصل لأبنائي وأبنائك؟ ماذا لو كنت أنت أو أنا أو ابن بلدك هو المكلوم والمصاب؟ … لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...