اليوم الجمعة 28 يوليو 2017 - 5:42 مساءً

تصنيف شعر وادب

أسائل اللّيل – للأستاذ شريف شرقيّة.

بتاريخ 17 ديسمبر, 2013

أسائل اللّيلَ هل جفّت مروءتُنا …….ونحنُ منبعُنا البيداءُ والجودُ وهل تخلّت عن الأخلاق همّتُنا ……ما عاد يحزنُنا شيخٌ ومولودُ تعثّر الحظُّ يا أهلي وذا زمنٌ ……. قلّ الرّجالُ به والخيرُ مفقودُ أرى المآسيَ لا ترضى مغادرةً…وكيف تترك شرقي وهو مقصود؟؟ يموت أهليَ من بردٍ يصيبهم …..لا الدّار دارٌ وبابُ الرّزق محدودُ عجبت من أمّة طالت مواردُها……الغرب ينهبه والشّرق محسودُ وما تبقّى من الأموال تصرفه ……على الغواني زعاماتٌ معاميد باعوا البلاد وسادوا كيفما أُمِروا … فالحرُّ والعاِلمُ المرموق مطرودُ بتنا نعيش حياة الظّلمِ يا وطني … “فالحرّ مستعبدٌ والعبد ُ معبود ” كم كنت أرجو بأن نحظى بمكرمة…مِنَ الزّمان وليتَ الحظَّ موجودُ لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

حتمًا سيذوب الثلج – محمد عثمان ابو بكر

بتاريخ 16 ديسمبر, 2013

أنا بائعة الكبريت السوريّة … أقول لدُعاة الحرية وحقوق الانسان وكل الهيئات الدولية اقول لدُعاة العلمانية والاممية.. سقطت شرعيتكم سقطت وانهارت دعائم دولتكم يوم صرختم باعلى صوت دعوها دعوها مطالبها ثورية دعواها ارهابية !! ******** انا بائعة الكبريت السورية بعت طفولتي لشعار يُدعى الحرية انا العربية اعيش لاجئة كي تحيا الوحدة الوطنية انا بائعة الكبريت الاسلامية اعيش مشرّدة لاني ناديت بشرع الله ليكون الشرع هو الشرعية انا بائعة الكبريت الانسانية بعت طفولتي لتحيا البشرية اما انتم … يا تجار الشعارات يا تجار الوعود والكذب المعهود فقدتم كل معاني الانسانية يوم سمحتم لاحذية الحاكم ان تسحق احباب الله بكل الهمجية ******** انا السورية وكنت كسائر البشر وكان لي مثلكم بيت من حجر واحلام تُغازل القمر لاجلكم كل شيء ضاع وحلمي الجميل اندثر الم اكن مثلكم اعشق النجوم وانتظر المطر؟! وقلت ان زارني الثلج يومًا سألهو به وان مسّني الضرر !! والان اعيش في خيمة اصارع البقاء من قال موت طفلة تحت ركام الثلج قضاء وقدر!! لا شيء يستدعي البكاء لا شيء يستدعي… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

أمسية نبع العطاء –لرابطة المتميّزين – شريف شرقية

بتاريخ 24 نوفمبر, 2013

أمسية نبع العطاء –لرابطة المتميّزين (22/03/2013 ) ألقيتُ هذه القصيدة في القاعة الرّياضية -كفركنّا حلّ الرّبيعُ فروّى العطرَ بالطّلَلِ….وألبسَ الوردَ تيجانًا على عَجَلِ وقامَ يخطو حثيثًا في تموُّجِهِ…….فصاغَ زينتَه من أجملِ الحِلَلِ يزهو الربيعُ بأثوابٍ يزيِّنُها……هذا الحضورُ من الأشرافِ والشُّعَلِ يا كفرَ كنّا بأهليها وسادتِها ……يا مصدرَ الفخرِ والإلهامِ والمُثُلِ جئنا ديارَكُمُ نرقى بكم شرفًا ….يا منبعَ النّورِ من أرضي إلى زُحَلِ أسعدْتُم الرّوحَ لا جَفّت مروءتُكم…….إنّي أكِنُّ لكم حبًّا بلا خجلِ أنتم أُهَيْلي وكلُّ العُربِ حاشيتي….نعمَ العشيرةُ رغْمَ الضّيقِ والثِّقَلِ أنا التّحدّي وروحي منك يا وطني..ما أجملَ الرّوحَ أرميها بلا وجلِ ما عاش شعبٌ بلا عزمٍ وتضحيةٍ…..إلّا وعاش حياةَ الذّلِّ والشّلَلِ نأبى الحياةَ إذا ما الّذّلُ عانقنا …فالموتُ أشرفُ من دنيا بلا أملِ نعم الكرامةُ نجنيها ونجمعُها……فهي الفضيلةُ والتّقوى مع العملِ والأمُّ مدرسةُ الأجيالِ تلهمُنا……. معنى المروءةِ والأخلاقِ… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...

يستهان المسرح – شعر: فاروق مواسي

بتاريخ 31 أكتوبر, 2013

يستهان المسرح شعر: فاروق مواسي في ذكرى مجزرة كفر قاسم: في مثل هذا اليوم سنة 1956 وقعت جريمة، بل مجزرة في كفر قاسم، حيث قتل تسعة وأربعون شهيدًا من الأبرياء الذين خرجوا لقطف الزيتون، فعادوا ليلاقوا الموت على أبواب بيوتهم. ومن لا يعرف القصة؟ لكن الذين يطالبون الفلسطينيين والعالم بالاعتذار عن كل حادثة وحدث لا يعتذرون ولا يستغفرون، وصموا وعموا واستكبروا استكبارا. إليكم قصيدتي التي كتبتها عن المجزرة، وقد نشرتها في “الأعمال الشعرية الكاملة ج1”. القاهرة: إصدار كل شيء- 2005، ص 5237- 239. قصــةٌ لا تبــرحُ*** كلَّ يوم تُطْـــــرَحُ كَـَفَْرُ قاسِمْ قِصَّة ٌ *** دَمُـــــها لا يُمْسَحُ رَوَّتِ الأَرْضَ دِما *** كَــــوريــدٍ يُذبــحُ سُمْرَةُ الأَرْضِ غَدَتْ***… لارسال مواد وصور لموقع اشراقة راسلونا على [email protected] موقع اشراقة وادارته غير مسؤولين على ما يكتب في التعقيبات فانها بمسؤولية كاتبها...